............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع الزواج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو امنة
عضو نشط
عضو نشط


عدد الرسائل : 90
الاقامة : بعيـــــــــــــ شديـــــــــــــــــــــــــد ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: تابع الزواج   الثلاثاء 13 مايو 2008, 8:53 am

لقد عرفت الشريعة الاسلامية الغراء ما للزواج من فائدة للجنس البشري وما للعزوبة من أضرار.
وأورد بعض الأقوال من كتاب الله المجيد وعن النبي (ص) وآل بيته (ع):
قال تعالى: (ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون).
وقال تعالى: (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً).
وقال تعالى: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون).
وقال النبي (ص): ((ما بني بناء في الاسلام أحب إلى الله عز وجل من التزويج)).
وقال أيضاً: ((من أحب أن يكون على فطرتي فليستن سنتي، وأن من سنتي النكاح واطلبوا الولد فإني مكاثر بكم الأمم غداً وتوقوا على أولادكم من لبن البغي من النساء والمجنونة فإن اللبن يعدي)).
وفي النبوي: ((النكاح سنتي فمن رغب عن سنتي فليس مني)) وزاد عليه ((وأن من سنتي النكاح)).
وعن الصادق عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال: ((تزوجوا فإن رسول الله (ص) قال: من أحب أن يتبع سنتي فإن من سنتي التزويج)).
وعن أبي عبدالله (ع) قال، قال رسول الله (ص): ((تزوجوا وزوجوا)).
وقال أبي عبدالله (ع): ((ما من شيء أحب إلى الله تعالى عز وجل من بيت يعمر في الاسلام بالنكاح)).
وقال رسول الله (ص): ((ما يمنع المؤمن أن يتخذ أهلاً لعل الله يرزقه نسمة تثقل الأرض)).
وقال أيضاً (ص): ((من تزوج أحرز نصف دينه)).
وقال أيضاً (ص): ((أكثر أهل النار العزاب)).
وقال الصادق (ع): ((شرار موتاكم العزاب)).
وعن أبي عبدالله (ع): ((أن الله يحب البيت الذي فيه العرس، ويبغض البيت الذي فيه الطلاق، وما من شيء أبغض إلى الله من الطلاق)).
وعن أبي عبدالله (ع) قال: ((ثلاثة أشياء لا يحاسب الله عليها المؤمن: طعام يأكله وثوب يلبسه وزوجة صالحة تعاونه وتحصن فرجه)).
وعن الصادق (ع) قال: ((من أخلاق الأنبياء حب النساء)).
وعن الصادق (ع): ((في كل شيء إسراف إلا النساء قال الله تعالى: (فانكحوا ما طاب لكم من النساء) .. الخ)).
وعن الصادق (ع) قال: ((ما اتقى رجلاً يزداد في هذا الأمر خيراً إلا ازداد حباً للنساء)).
وعن أبي عبدالله (ع) قال، قال رسول الله: ((ما أحببت من دنياكم إلا النساء والطيب)).
وعن أبي عبدالله (ع) قال، قال رسول الله (ص): ((قول الرجل للمرأة إني أحبك لا يذهب من قلبها أبداً)).
كما أن من يشجع شخصين على الزواج يصيبه أجر كبير.
فعن الصادق (ع) قال، قال أمير المؤمنين: ((أفضل الشفاعات أن تشفع بين إثنين في نكاح حتى يجمع الله بينهما)).
وعن أبي عبدالله الصادق (ع): ((أربعة ينظر الله إليهم يوم القيامة: من أقال نادماً أو أغاث لهفاناً أو أعتق نسمة أو زوج عزباً)).
كما أن النبي (ص) وآل بيته (ع) نهوا عن العفة أو الانقطاع عن الزواج:
فعن أبي عبدالله (ع) قال: ((نهى رسول الله النساء أن يتبتلن ويعطلن أنفسهن عن الزواج)).
ودخلت امرأة على أبي عبدالله (ع) فقالت: أصلحك الله إني امرأة متبتلة. فقال: وما التبتل عندك؟ قالت: لا أتزوج، قال: ولم؟ قالت: ألتمس بذلك الفضل، فقال: انصرفي فلو كان ذلك فضل لكانت فاطمة أحق به منك غذ ليس أحد يسبقها إلى الفضل.
كما أن الاسلام لم يعتبر الفقر مانعاً للزواج بعدما وعد الله عز وجل بالإغناء والسعة بقوله عز من قائل: (إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله) ويكره تركه مخافة العيلة لقوله تعالى: (وأنكحوا الأيامى).
وكان النبي (ص) زوج فقيراً لم يقدر على خاتم حديد ولا وجد له إزار ولم يكن له رداء.
وقال (ص): ((من سره أن يلقى الله طاهراً مطهراً فليلقه بزوجة، ومن ترك التزويج فقد أساء الظن بالله عز وجل)).
وأن رجلاً أتى النبي (ص) فشكى إليه الحاجة فأمره بالتزويج ففعل، ثم أتاه فشكى إليه الحاجة فأمره بالتزويج، حتى أمر به ثلاث مرات، فقال أبو عبدالله: نعم، هو حق. ثم قال: الرزق مع النساء والعيال.
وفي النبوي: ((تزوجوا للرزق، فإن فيهن البركة)).
عن أبي عبدالله (ع) قال: ((أتى رسول الله (ص) شاب من الأنصار فشكى إليه الحاجة، فقال له: تزوج، فقال الشاب: إني لأستحي أن أعود إلى رسول الله (ص) فلحقه رجل من الأنصار، فقال: إن لي بنتاً وسيمة فزوجها إياه، قال فوسع الله عليه فأتى الشاب النبي فأخبره، فقال رسول الله: يا معشر الشباب عليكم بالباه)).
وعن النبي (ص) قال: ((من ترك التزويج مخافة العيلة فقد أساء الظن بالله عز وجل)).
وعن أبي عبدالله في قول الله عز وجل: (وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله) قال: ((يتزوجوا حتى يغنهم الله من فضله)).
هذا وقد نصح الأطباء عدم تأجيل الشباب زواجهم لحين يصبحوا في وضع يمكنهم فيه من إعالة أسرة، وذلك لأن الشبان يصلون إلى سن النضج الفسيولوجي، أسرع مما يصلون إلى الاستقرار الاقتصادي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع الزواج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف العـــــــام-
انتقل الى: