............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحـــــــــــــــب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو امنة
عضو نشط
عضو نشط


عدد الرسائل : 90
الاقامة : بعيـــــــــــــ شديـــــــــــــــــــــــــد ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: الحـــــــــــــــب   الإثنين 12 مايو 2008, 9:38 am

[img:e7bd]http://0alsoufia.malware-site.www/7_178[1].jpg[/img:e7bd]


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجهل الحزن إذا شئت سهلا .

الحبذاك الذي سرى بين ضلوع المحبين ليسيطر على كيانهم ووجدانهم لينبع من قلب صادق أُمر وتأمر على كيان المحبين فلا يتحركون إلا بأمر حبيبهم ولا يفعلون إلا ما يرضي حبيبهم , ولكلا منا أن يختار هذا الحبيب الذي يحكمه في دولة المحبين والعشاق ولكن قبل أن يختار الحبيب عليه أن يدرك أمورا لا بد منها فلله در القائل :

أنت القتيل بيد من أحببته فأختر لنفسك في الهوى من تصطفي

وذاك أن قد بعت روحك لمن تحب فلا أقل من تموت دون حبيبك .

فالذي يظن أنه يحب رغما عنه فإنه إنما غلب عليه حبه لمن أحسن إليه فأحبه دون قرار وما ذاك إلا مولاه وسيده وبذلك يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه وأحبوني لحب الله وأحبوا أهل بيتي لحبي)) المستدرك على الصحيحين ج3/ص 162 , فطبيعة الإنسان فطرة على حب من أحسن إليها ولكنك تجد في الحب نفسه درجات متفاوت وما تلك الدرجات إلا لتفاوت الناس بعضهم عن بعض في اليقين بأن الله هو المعطي وليس غيره وكل ما تشاهده إنما هي أسباب وضع الله فيها التأثير حسب ظاهر الحال مما أنعمه الله على عباده فكيف لك أن تحصي نعم الله علبك إن كان الله جل في علاه يقول : ((وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ ))النحل18
فإن كانت النعم التي أنعم الله عليك بها لا تحصى فما يقابلها من محبة يجب أن يكون لا يحصى أيضا أي بلا حدود فكان من حال العاشقين ما يعجز عنه الوصف وتقف فيه العبارات حائرة دون تفسير لها بل لك أن تستشعر ذلك في حالهم مع الله وذلك من مقولة السيدة رابعة العدويةرضي الله عنها(( كلهم يعبدوك من خوف نار ويرون النجاة حظا جزيلا أو بأن يسكنوا الجنان فيحظوا بقصور ويشربوا سلسبيلا ليس لي في الجنان والنار حظ أنا لا أبتغي بحبي بديلا )) إعانة الطالبين ج4/ص338 , فقد أدركت أن نِعم الله على عباده لا نحصى فكان الحب لا يثمنه بثمن فقررت حين عرفت مولاها أنه رب يعبد لا خوفا من ناره ولا طمع في جنته بل لأنه رب يعبد ولما علم مولانا أن الضعف أصل فينا قال الله تعالى ((وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ )) البقرة165 فحبهم لله أشد من أي شئ يعترضهم من أمور تعتبر في حياتهم حبا ترغب به النفس وتريده .
ومن أجمل ما تضع في ذلك أن تجعل محور حياتك في هذه الدينا حب في الله وبغض في الله كما قال رسول الله وهذا حال من تمسك بشريعة صلى الله عليه وسلم ففيها قانون التعامل مع الخلق حب في الله وبغض في الله فأمور دنياك لا أقل من أن تكون حب في الله أو بغض في الله بذلك سار من سار إلى حب لله ومرضاته فكانت العطايا العظام من الله سبحانه وتعالى فوق ما يتصوره عقل بشر ففي الحديث النبوي يقول معاذ بن جبل رضي الله عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولSad(المتحابون في الله لهم منابر من نور يوم القيامة يغبطهم الشهداء ))المستدرك على الصحيحين ج4/ص466.

فإذا سألت عن أهم ما في الأمر تجده إنما هو حب في الله ما خالطه شئ للدنيا قد قاما بحقه فكان لهما ذلك الجزاء العظيم لدرجة أن يغبطهم عليها الشهداء وليس هذا فقط بل وعندما يشتد الحر ذلك اليوم تجد فيمن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله كما في الحديث الصحيح يقول : رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله الإمام العادل وشاب نشأ في عبادة ربه ورجل قلبه معلق في المساجد ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ورجل تصدق أخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه )) صحيح البخاري ج1/ص234

وهذا قسم من الحب لله وفي الله ولله المنة علينا بذلك فما كان لنا أن نحبه لو لم يحبنا فيقول تعالى ((يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ المائدة54 فكانت محبته السابقة لحبهم تسأل الله أن يحققنا بصدق حبته و دوام عشقه وأن يجعلنا ممن قال الله فيهم ((يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ )المائدة54
والحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه الغر الميامين المجاهدين في سبيل الله وإعلاء كلمة


عدل سابقا من قبل ابو امنة في الخميس 15 مايو 2008, 3:03 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد عوض النمير
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 926
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحـــــــــــــــب   الإثنين 12 مايو 2008, 9:49 am

تسأل الله أن يحققنا بصدق محبته و دوام عشقه وأن يجعلنا ممن قال الله فيهم ((يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ )).
امين يارب العالمين ...

الغالى ابو امنة مشكور حقيقة على البوست الرائع يارائع وحقيقة مافى كلام اجمل من محبة الله ورسوله.
وربنا ارد ليك الحبيب الغائب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحـــــــــــــــب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف العـــــــام-
انتقل الى: