............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لكي نعرف الصالحين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 743
العمر : 43
الاقامة : بالمملكة العربية السعودية
المهنة : لا يهم
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: لكي نعرف الصالحين   الأحد 27 أبريل 2008, 3:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الوالد المربي الاستاذ الخليفة الطيب بن النظيف هو الاستاذ الاجل والغوث الاكمل ريحانة الصالحين وإمام المفلحين ؛ ولد في بقعة امضبان بلاد النور والقرآن من امه فاطمة بنت رحمة ود إدريس النفيدية وكان ذاك حوالي العام1926م ؛ وحضره عند ولادته جده الخليفة حسب الرسول الشيخ محمد بدر فحضر عنده ومس عليه وباركه بيده الكريمة واثنى عليه خيرا وقاله له ؛ توفيت والدته لرحمة مولاها وتركته طفلا صغيرا ؛ فكفلته جدته لامه سيدتنا الجاز بنت أحمد ود الامين الحسانية الغلامابية ؛ تحت نظر ورعاية والده سيدنا ومولانا الاستاذ الخليفة الشيخ رضي الله عنه ؛ وبعد ان شب عن الطوق أدخل التعليم الحكومي لاول ظهوره وذلك بمدرسة الكوة رفقة خاله تاي الله ؛ ولما كان الوالد الاستاذ الخليفة الشيخ لا يحبذ ذلك التعليم لإرتباطه بالثقافة الإستعمارية وقتها ؛ أرسل في طلبه وقام بإدخاله الخلوة وهي المدرسة القرآنية المعروفة فبدأ التعليم على يد الفقيه هرون عمر وقرأ على بعض من الطلبة المتقدمين منهم الشيخ محمد السماني من أهالي قرية البديرية جهة النيل الابيض ؛ كذلك قرأ على أخيه الأكبر الخليفة أحمد ؛ وكان جده الفقيه خالد الشيخ محمد بدر يحوطه بعنايته ورعايته ولا يرد له طلبا ؛ كذلك قرأ على الفقيه موسى الطيب بطران بمسجد والده بودآدم وأيضا من مشايخه الفكي أحمد ودالعبيد (من قرية عدار- ريفي العزازي) إذ كان والده يصطحبه معه في بعض أسفاره الى هناك ؛ وكان في أثناء طلبه القرآن يختلف الى دروس الفقه والتفسير على يدي والده الاستاذ الخليفة الشيخ وأخيه الخليفة أحمد ؛ فنتجت له ثقافة دينية من ذلك فصار يتدبر القرآن ويسأل عما غمض عليه من التفسير وينظم المدائح النبوية ؛ واتم حفظ القرآن الكريم على الفقيه هارون عمر وأعاده على والده الاستاذ الخليفة الشيخ النظيف فأجازه في حفظه ؛ واعطاه ورد السبعين ؛ وهو ان يذكر الله سبعين ألف مرة في الليلة بلفظة التهليل (لا إله إلا الله) ؛ فواظب على ذلك وظهرت عليه سيما الصلاح والفلاح؛ فامره والده بطلب الزواج ؛ فتزوج من والدتنا النعمة الشيخ محمد الفكي خالد بحلة ودالزاكي ؛ ثم ابتعثه والده نيابة عنه الى بلدة ملكال بجنوب السودان لعلاج أحد مريديه هناك؛ فأنجز المهمة ؛ وقبل أن يعود قافلا طاف على بوادي كردفان والتقى بكثير من المريدين هناك ؛ فكان لهذه الرحلة الاثر الحسن في نفسه وفي إعداده لمقبل الآيام؛ وبعد ان عاد عمل بالزراعة المطرية بحلة كمنبورة بمنطقة ودآدم وأنشأ مسجدا هناك لإقامة الأذكار والصلوات ,واثناء ذلك تزوج من أمنا كاملة الفضل فاطمة بت عبد الله ود إسماعيل وبعدها أستدعاه أخوه الاكبر الخليفة أحمد للعمل معه بحلة حبيبة جهة الكاملين بمشروع الجزيرة ؛ فكان خير إعداد له عندما ساهم لاحقا في تأسيس مكتب الطرفة بإمتداد المناقل وإستقراه بقرية القنابيل؛ حيث برع في الإدارة والعمل العام وقيادة المشاريع الخدمية من مياه وصحة وتعليم ؛ وانتخبته المنطقة ممثلا لها بمجلس ريفي الدويم ؛ وتوطدت علاقاته برجال المجتمع هناك كالناظر يوسف هباني المشتهر بالحنكة والدهاء والإداري القدير الشعار الذي كان وقتها الضابط الإداري لمجلس ريفي الدويم ؛ والوسيلة الشيخ السماني وعمدة قبيلة طوال العمدة المشهور ولد نور الهدى وغيرهم من الاعيان وارباب القلم والسلطان ولو أخذنا في ذكرهم لطال بنا المقال ولكنه كان واسطة العقد بينهم لثقة الناس فيه وقبولهم بحكمة ولسداد رأيه وهمته في مصالح المسلمين وسعيه في الإصلاح الذي كان ديدن حياته ومشغل أوقاته بعد ذكر الله واقامة شعائر الدين وإقتفاء آثار من سبقه من أهله الصالحين. بعد مدة من الزمان أمره والده الاستاذ المعظم الخليفة الشيخ النظيف بالزواج من والدتنا المرحومة قسم الخالق بت الخضر فضل الله فأجاب للامر ممتثلا وما العبد الفقير الا من ثمرة هذا الزواج الميمون المبارك إنشاء الله ؛ وبعد وفاة والده بمدة تزوج من والدتنا ونسة بت فضل الله مستقرا بقرية القنابيل حيث مسجده القائم اليوم؛ ولقد تفتحت على الدنيا ووجدت الحال كذلك؛ حتى إذا ما جرى القدر برحيل الوالد الاستاذ الخليفة الحسن النظيف دعى الامر الاستاذ الخليفة الطيب الى مفارقة ربعه وترك ريعه إستجابة لداعي خلافة والده وجده بإمضبان ؛ فسار فيها السير الحسن وأيقظ بأريحيته غوافي المكارم والمنن ؛ فأثنت عليه الخاصة والعامة ؛ وقضيت ببركته الامور الصغيرة منها والهامة ؛ فاعتدلت به الاحوال وطابت بطيبه الافعال والاقوال مدة سبعة أعوام أمد خلافته المباركة الميمونة مرتحلا الى الملأ الذي كان منجذبا إليه متعلقا به أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه ؛ ففاضت روحه الطاهرة الى بارئها راضية مرضية ليلة الاربعاء 28/12/1993 حيث تم دفنه بالضريح رفقة شقيقيه الخليفة أحمد والخليفة الحسن وابن عمه الخليفة محمد عمر ؛ وخلفه على السجادة أخيه الخليفة حسب الرسول نسأل الله له العون والسداد ؛ وان يتقبل والدنا الخليفة الطيب ؛ وإن كان والدي وشهادتي له مجروحة فقد كان أبا للجميع بشهادتهم ؛ أسأل الله جلت قدرته وعظمت منته أن يجعله في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر فإنه الجواد الكريم وله العرش والملك العظيم لا نستطيع ثناء عليه هو كما أثنى على نفسه والحمد لله رب العالمين
من مؤلفاته كتاب الدرر الوهبية في سيرة الحربي بلاع المية


هذه المشاركة من اخي حسن كرار ود بدر لكي نعرف الخليفة الطيب الجد العباس ود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed
الادارة
الادارة


عدد الرسائل : 146
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 24/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: لكي نعرف الصالحين   الإثنين 28 أبريل 2008, 9:31 am


بارك الله فيك الاخ ود ريا
حقيقه معلومات قيمه
وجعلها الله في ميزان حسناتك

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لكي نعرف الصالحين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف الإسلامي-
انتقل الى: