............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 هل يستحق أهل الجريف شرق أن يُجدعُوا (يُرموا)في الوادي الأخضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب بخيت
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل: 327
تاريخ التسجيل: 03/11/2007

مُساهمةموضوع: هل يستحق أهل الجريف شرق أن يُجدعُوا (يُرموا)في الوادي الأخضر   السبت 19 أبريل 2008, 12:30 am

هل يستحق أهل الجريف شرق
أن يُجدعُوا (يرموا) في الوادي الأخضر (كما قال الذين أجروا معهم التحقيق)
اقروا التحقيق الذي نشرته صحيفة الوطن السودانية
في عددها 1760 بتاريخ 17 أبريل 2008م

مواطنوالجريف يرفضون ويتهمون الحكومة ببيع أراضيهم استثمارياً
الأهالي يهددون بمقاومة القـرار بالقوة، ويصفون الأراضي بتجاهلتوجيهات البشير
ما حقيقة الاتهامات التي يوجهها أهالي الجريف شرق للسطات المسؤولة عن بيع أراضيهم؟ ولماذا قامت سلطات الأراضي بتحويل أهالي المنطقة للوادي الأخضر رغماً عن وجود أراضي بالجريف؟ لماذا لم تنفذ سلطات الأراضي قرار رئيس الجمهورية بضم 350 فدانا للخطة الإسكانية الخاصة بالجريف؟
هذه التساؤلات وغيرها طرحها وفد من أهالي المنطقة زار مقر الصحيفة لعكس تظلمهم من الخطة الإسكانية الخاصة بالجريف شرق.
تحقيق / نهلة عبد الوهاب محمدين
* رؤى:
الجريف من المناطق العريقة التي ما زالت محتفظة بتماسك نسيجها الاجتماعي، ومحافظة على عاداتها وتقاليدها.. مأطَّرة بإرث اجتماعي متين يصعب اختراقه أو التسلل إليه.
وصلنا إلى الجريف ووجدنا الأهالي مجتمعين في أحد المنازل التي أوقفها صاحبها لإقامة مناسبات الجريف نسبة لضيق المساكن، وعدم وجود الفسحات.. جلسنا معهم فلاحظنا روح التكافل تجمع بينهم، والأسر الممتدة هي الأصل.. وهي الأشياء التي افتقدناها في مجتمع المدينة.. نظرت إليهم.. اختلفت سحناتهم ولكن همهم واحد، ويجمع بينهم التكافل الاجتماعي والحب والمشاركة.. النساء تظهر على محياهن الهموم، وهؤلاء الرجال عركتهم الحياة سعياً وراء «لقمة العيش»، وذاك الشيخ يحتضن أسرته الممتدة خوفاً من التفكك.
قمنا بجولة في أحياء الجريف، ودخلنا بعض المنازل والتي تحكي عن واقع مرير يعيشه أهالي الجريف.
صديق عبد الرحمن بدأ حديثه بروايته لتاريخ الجريف؛ فقال: دار الوثائق بها وثيقة تبين أن الجريف منذ السلطنة الزرقاء أنشأها الشيخ عبد الرحمن الحارو، وتوارثها الأحفاد، واأصبحت منطقة زراعية، وكان العمال يسكنون جوار النيل، وفي عهد الإنجليز تم تسجيل السواقي بأسماء أصحاب المزارع، وصارت المنطقة سكنية.
تم التقديم للخطة الإسكانية من قبل أهالي الجريف في عام 73 وفي عام 92 كونت لجنة للتقديم في خطة الجريف الخاصة، وصدرت درجة أولى، ومن المفترض أن يكون العمل في هذه الخطة بشروط الخطة الخاصة، ولكن تفاجأ المواطنون بأن الخطة أصبحت عامة؛ ولم توزع عبر كتيب أو إعلان!!.. فالحكومة استغلت نفوذها في خطة الجريف شرق، وساعدتها اللجان.. وحقيقة نحن لا نعترف بأي لجنة؛ لأنها لم تتكون بإجماع المواطنين.

* باعو القضية:
زاهر مصطفى / أعمال حرة - قال:
كونت لجنة لخطة الجريف شرق السكنية بواسطة القيادات، واللجنة الأخيرة جاءت لحل مشاكل المواطنين.
قاطعته مجموعة من الأهالي بغضب وصوت عال قائلين: هل (جَدْعُنا) في الوادي الأخضر يعتبر حلا؟ رد قائلاً: أقصد بقولي أنها ناضلت لإدراج ستة آلاف حالة كانت مستبعدة.
سكت برهة ثم واصل قائلاً: مربع سبعة الجريف شرق هو استحقاق درجة ثالثة وفقاً للسجلات، واللجان التي عملت منذ 92 وإلى الآن عملت لمنفعة شخصية؛ وباعوا قضية أهالي الجريف.
أما العم عبد الله عبد السلام فقد حضر وهو يتوكأ على عصاه، ويتحرك بصعوبة، وقال غاضباً: نحن منطقتنا )دي منا فايْتِنَّها.. بلا وادي أخضر بلا أصفر.. وما عندي حديث غير هذا).

* تفكك:
عادل خوجلي / أستاذ:
مجتمع الجريف من أعرق المجتمعات، وهي أقدم من الخرطوم، فلو تم تنفيذ الخطة الإسكانية في الوادي الأخضر فسيحدث تفكك لمجتمعنا المتماسك، وتوزيع أراضٍ لأهالي الجريف بهذا الوادي يعتبر عملا غير مخطط؛ يتم عن جهل؛ مع العلم بأن الأراضي الخاصة بأهالي الجريف موجودة، وتباع بالمزاد العلني، وكل ذلك على حساب المواطن.. القائمون على الأمر يقولون: إن أرض الجريف انتهت، وهذا عار عن الصحّة؛ فعندما حضر إلينا الرئيس عمر البشير أمر بأن نعطى 350 فدانا لإتمام خطتنا الإسكانية، ولكن لم ينفذ قراره.
أرضنا وُزّعت لغير المستحقين؛ فبعض الأراضي نزعت وأصبحت مرافق عامة؛ فلا يمكن أن أعمل مدرسة ابتدائية في ثلاثة فدادين.
خلال ثلاثة وثلاثين عاماً لم يختار مواطنو الجريف لجنة تمثلهم، وهذا تمثيل غير شرعي؛ الغرض منه اهدار حق المواطن.. وقولي الأخير أن الوادي الأخضر التفكير فيه مضيعة للزمن.

* الأولوية:
عوض عبد الرحمن سرحان:
الخطة بدأت في 69 مايو لكل مواطني الجريف؛ فهي خطة خاصة تشمل المتزوج وغيره، وتم عمل ملحق لها في 93 لم يرَ النور، وفي عام 92 وبواسطة اللجان الشعبية من كل أحياء الجرف أصبحت خطة كاملة العددية، وإدخلوا فيها مجموعة من خارج الجريف.
عدد الخطة 4500 تعاقبت عليها اللجان، وطلعت كشوفات المستحقين بالانتخاب أو التعيين، وحصل 4000 على استحقاق من المنطقة وخارجها.. أتمنى تصفية الأرانيك، وأن تكون الأولوية لأهالي الجريف، والباقون يحاولون أن يحلوا لهم مشكلتهم في أي مكان؛ لكن ناس الجريف يحلوا لهم مشكلتهم داخلياً.
ونتمنى أن يكون هناك تحقيق عادل عن مخالفات الأراضي في موضوع الخطة الإسكانية بالجريف.

* ظلم:
الجيلي شيخ إدريس:
تنهد عميقاً ثم قال: لدينا مشاكل لا تُعَدّ ولا تحصى.. نحن أهالي الجريف لا يمكن أن يكون في السودان مَن ظلم مثلنا.. طموحاتنا فقط قطعة أرض تضمنا وأبناءنا.. في سبيل هذه القطعة مستعدون أن نفقد أرواحنا، وأن نحمل البندقية إذا استدعى الأمر.. أرضنا أعطَوْها لغير أهالينا.. الخطة الإسكانية للجريف شرق في 65 وملحق 73.. وهؤلاء كل المستحقين.. فيوجد شباب أصبح مستحقًّا، وأيّ جهة تولّت هذه المسألة قتلت القضية.. وُزِّعت الدرجة الأولى وتفاجأنا بأنها لا تشمل أهالي الجريف.. والوادي الأخضر سيكون مصيرهم.
نناشد الوزير أن يولي هذه القضية اهتمامه وعنايته وعدم الاعتماد على المعاونين؛ فلا يجب أن يضع مستشاراً بينه وسكان الجريف.

* مأساة:
عباس عمر أحمد:
تحدث منفعلاً: نشأْتُ وترعرعتُ في الجريف ولكن ما زلت أسكن بالإيجار.. تباع الأراضي استثمارا وأهل المنطقة ليس لديهم الحق؛ فهل يعقل أنني انتقلت لأحد عشر منزلاً بالإيجار؛ مع العلم بأنني قدمت للخطة الإسكانية.. ولست الوحيد المتضرر؛ بل أهالي الجريف جميعهم؛ فعادات وتقاليد أهل الجريف في الزواج أصبحت بها المنازل مكتظة بالسكان، والسكن غير صحي؛ فمن عاداتنا أن يسكن الأبناء مع أهلهم؛ ولذلك ضاق السكن بأهله؛ مع أن أراضي الجريف واسعة؛ ولكن بسبب الاستثمار والانتفاعيين أصبحنا في مأساة.
نطالب بأن يظل أهل الجريف بالمنطقة، وتعمل خطة إسكانية خاصة بالجريف، وبعد الاكتفاء تقسم إلى من يريدون.

* الصبر:
عوض خالد سليمان / معلم:
قال للأسف هنالك غياب معلومة عن القاعدة في مسألة الأراضي، وإذا وصلت المعلومة تكون باهتة.. اجتمع المواطنون وكونوالجنة لتخدمهم؛ فالذين قدموا في التسعينات اختاروا أحسن المناطف؛ فأنا من مستحقي الدرجة الثانية بموافقة السيد المدير والوزير «بالمستندات» وحتى الآن لم آسحب القرعة، وكان رد المسؤول بالشؤون الهندسية (لا توجد خطة)، والجريف تؤكل من أطرافها، ومواطنوها يعانون الأمَرَّين، ونرجو أن يولي السيد الوزير هذا الأمر عنايته؛ ويعوض أهالي الجريف عن صبرهم الذي امتد لعشرات السنين.
محمد أحمد الحاج:
حكى عن مأساته والعبرة تسد حلقة قائلاً: عندي أرض في القادسية «امتداد الجريف شرق» لقد سحبت مني على أساس التعويض بقرار من الوزير والمستندات تثبت ذلك، وتمت الموافقة على إعطائي قطعة درجة أولى ولكن تفاجأت بضياع ملفي، وحتى الآن ما زلت ألهث ما بين مكتب أراضي المقرن وأراضي الخرطوم، وحصلت على ملف بدل فاقد، وأستنجد بالوزير حتى يرجع حقي الذي ضاع؛ علماً بأنني في أشد الحوجة لهذه القطعة.
* السكن مشكلة:
نعيمة مصطفىآدم:
قالت: الحقيقة أننا متضررون بصورة كبيرة، وأصبح السكن مشكلة؛ فلدي أسرة مكونة من تسعة أفراد ولا أملك سوى غرفة، ونسكن في منزل والدي، ونعاني أشد المعاناة، وقدمت للخطة الإسكانية منذ زمن طويل ولم أُمنح قطعة، ونحن بلا مأوى؛ مع العلم بأنني أرملة.. أتمنى من الوزير أن ينظر ويساهم في حل مشكلتنا؛ فلا نملك سوى هذه الصرخة الاستنجادية.
معاوية قسم الله / مغترب:
كشف في حديثه أنه تقدم لخطة إسكانية ولم يعطَ قطعة أرض هو وإخوته التسعة؛ وكلهم متزوجون، وهم مستحقون؛ ولكن لم تظهر أسماؤهم بعد.
أما الشيمة قسم الله قد قالت: ظهر اسمي في الخطة الإسكانية بالوداي الأخضر، ولكن هل يعقل إعطائي قطعة أرض في مكان بعيد وتعطى منطقتنا لأغراب؟! هذا ظلم كبير!!.. الجريف منطقة أجدادنا منذ آلاف السنين؛ ونحن أولى بها.

نضال السر العطا:
أمّنت على حديث سابقتها؛ وقالت: تقدمت للخطة الإسكانية ولكن اسمي لم يظهر، وأنا مستحقه، والذين قدموا معي أسماؤهم ظهرت، ولا أدري ما السبب؟ أتمنى من المسؤولين أن يكونوا لجنة من أهالي المنطقة الذين يعرفون المواطنين، وتاريخ سكنهم حتى لا يحدث هذا الظلم.وكذلك كانت مشكلة حليمة أحمد حسن، وفاطمة عباس، ويسألان الوزير أن يراعي ظروفهما.
* أرض الأجداد:
المواطنة المسك محمد حسن: تعاني أيضاً من سقوط اسمها، وعدم إدراجه ضمن المستحقين.
كوثر العوض:

روت قصتها قائلة: أسكن في غرفة واحدة أنا وأولادي ووالدي، وتقدمت للخطة الإسكانية واستحققت؛ ولكن لا أريد أن أذهب بعيداً عن الجريف فهي أرض الأجداد والآباء والآهل.. وعلى الوزير أن يراعي ظروف الناس وألا «يشتت» أهالي الجريف.
* إجماع:
درية محمد جربيل قالت:
أسكن في منزل بالإيجار منذ 21 سنة في الجريف شرق، ولم تتح لي الفرصة في الخطة الإسكانية؛ مع أنني مستحقة..رفضت كلتوم الشيخ أن يكون الوادي الأخضر سكناً لها، وتساءلت: لماذا لا نعطى في مربعات الجريف شرق؛ ونحن أولى بها.
أما محاسن خالد فقد تحدثت غاضبة: الوادي الأخضر ليس في قاموسنا، وهو مرفوض بالنسبة إلينا، وهذا إجماع، ولكنا نريد في الجريف شرق.

* رفض:
عواطف مصطفى حمد:
قالت بنبرة حزينة: «دايرين جريفنا، وواطة جدودنا» ولا .. لا للنزوح.. قلنا لها: أتعتبرين الوادي الأخضر نزوحاً؟!.. ردت بقوة: أكيد.. ونحن نرفض الوادي الأخضر جملة وتفصيلا.
وقال عمر عبد الرحمن/ محامي:

في الآونة الأخيرة أصبحت أراضينا تباع بمزاد علني، وجاء ذلك نتيجة لضعف القيادات، وتقربها للسطات، ونحن أولى بها، ويتم ذلك في وضَح النهار في مربعات 42ـ 7 ـ 4.
* ضياع:
أبو الحسن بخيت إدريس / تاجر:
قدمنا لخطة 73 وتم منعنا من التقديم لأيّ خطة إسكانية في العاصمة، وأنا لدي (لوري)، وأدفع ضريبة يومية أربعة وثلاثين ألفا للمحلية أ فـ لا أستحق قطعة أرض؛ ودرجة أولى كمان؟!.. تم إعطائي في درجة ثالثة في الوادي الأخضر، وعاداتنا وتقاليدنا لا تسمح لنا بأن نخرج خارج منطقتنا؛ فنحن أسر مترابطة نرفض أن نتفكك؛ فالوادي الأخضر معناه ضياع الترابط الأسري في الجريف؛ ولا يمكن أن تعطى الأراضي للغرباء وأصحاب المنطقة «يجدعوهم» في الوادي الأخضر.
* ضرر:
موسى حاج أحمد / مقرر اللجنة الأولى لخطة الجريف شرق.. التقيناه، وروى لنا مشكلة أراضي الجريف شرق؛ فقال: طرحنا الأرانيك، وعملنا المقابلات، وبدأنا القرعة الثانية، وبعد ذلك تم إنهاء صلاحية اللجنة!!..
قاطعته: من الذي أمركم بذلك؟

رئيس مجلس الجريفات وأم دوم، وتم تشكيل لجنة أخرى، وباشرت مهامها.
واصل حديثه قائلاً: أهالي الجريف أول الذين احتفلوا بالإنقاذ وأكثر المتضررين منها؛ فالمواقع التي أعطيت كاستثمار أولى بها ناس المنطقة.. الرئيس نزع 351 فدانا للخطة العامة لم يرها أهالي الجريف، وهناك 37% فدانا منزوعة أُنشئ فيها معهد وانفسكو دفع أهالي الجريف قروش تخطيطها؛ ويجب أن تضاف للخطة الإسكانية الخاصة بالجريف و25 ـ 23 ـ 26 الحاج يوسف تابعة للجريف، وكل حديثي هذا بمستندات.
علمنا أنه لا توجد مواقع إلا في الوادي الأخضر؛ وهو ليست به آيّ خضرة؛ عبارة عن أراضي بورا يابسة.. هناك مجهودات قام بها بعض الإخوة لحلّ مشكلة الخطة الإسكانية بالجريف ولكن.

* حواجز:
حملنا أوراقنا وذهبنا إلى مكتب أراضي شرق النيل لنعرف رأيهم فيما قيل؛ وذلك لاهتمامنا بالرأي والرأي الآخر؛ فطرقنا باب الأستاذ محمد عبد الله مدير المكتب، ورفض التحدث في الأمر قائلاً: اطرحي أسئلتك عبر العلاقات العامة وهي ستجيبك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل: 743
العمر: 41
الاقامة: بالمملكة العربية السعودية
المهنة: لا يهم
تاريخ التسجيل: 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل يستحق أهل الجريف شرق أن يُجدعُوا (يُرموا)في الوادي الأخضر   الإثنين 21 أبريل 2008, 11:34 pm

الغالي أبو ياسر

السلام عليك
والله الموضوع جميل جدا" و مفروض يكون على جميع اقسام المنتدي وكل شخص من الجريف او من سكان الجريف أن يصوت على هذا الموضوع المهم الذي هو اهم من الانتخابات للاسف كل شخص الان موجود يمثل الحكومة من الجريف لم يقدم لنا اي شي وقضية الاراضي هي قضية الجريف الاولى . وجماعة تطوير الجريف ينفعون ما هو جبهجي او ينتمي للموتمر الوطني فقط ومشاكل المساكين لا توجد في جدول اعمالهم . مساكين الجريف لهم الله , واصبح بعض قيادات الجبهة الاسلامية بالجريف يتلاعبون بحق الجريف مع الحكومة للاسف الشديد .
المهم في الختام رفع الله قدر الجريف وقدر اهل الجريف وغفر الله لمن كان عون في ضياع حق الجريف ’ لك يا الغالي الطيب بخيت التحية والتقدير وهذا شي متوقع منك ومنك الكثير والكثير
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيب بخيت
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل: 327
تاريخ التسجيل: 03/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: هل يستحق أهل الجريف شرق أن يُجدعُوا (يُرموا)في الوادي الأخضر   الإثنين 21 أبريل 2008, 11:47 pm

الأخ الغالي ود الغالية ريا أخت سكينة

لك التحيات الكتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتار

ونشكرك على مرورك

وإطلاعك على هذا التقرير الهام

الذي يخص أهلنا الغاليين في الجريف











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل: 743
العمر: 41
الاقامة: بالمملكة العربية السعودية
المهنة: لا يهم
تاريخ التسجيل: 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل يستحق أهل الجريف شرق أن يُجدعُوا (يُرموا)في الوادي الأخضر   الأحد 27 أبريل 2008, 12:43 am

الشيخ الطيب


اخبر الناس بهذه القضية المهمة والله هذا الموضوع من اهم المواضيع يجب على الجميع التحرك و اريد أن اقترح أن يوصل صوت اولاد الجريف الذين يوجودن بالسعودية عبر الاعلام عن طريق الصحف لكي نوصل الصوت داخل الجريف ويص الصوت الى دائرة الاختصاص , وين حق المغتربين من اولاد الجريف في الاراضي التي يسكنها من هم ليس من الجريف .

راجعين يا أبو ياسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل يستحق أهل الجريف شرق أن يُجدعُوا (يُرموا)في الوادي الأخضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» فلنكتب ما يستحق التخليد >>>>>

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ ::  :: -