............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وعن الكمائن ديلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
najma
الادارة
الادارة


عدد الرسائل : 184
الاقامة : كندا
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 24/06/2007

مُساهمةموضوع: وعن الكمائن ديلا   الأحد 26 أغسطس 2007, 7:39 pm

وعن الكمائن ديلا
التاريخ: 26-4-1428 هـ
الموضوع: فيتو/أحمد عمرابى


في اصدارة جريدة اخبار اليوم الجمعة 11 مايو 2007م كتب (أحمد عمرابي) مقالاً بعنوان :الكمائن ديلا
وعند قراءة أي انسان ملم بنمط حياة الجريف وتاريخها الذي يمتد قبل قيام السلطنة الزرقاء منذ أن كانت هذه الاراضي عبارة عن سواقي زراعية ثم تحولت بعدها لصناعة الطوب ابان الحكم التركي لبناء مدينة الخرطوم وما جاورها الي تاريخ اليوم يجد أن هذا المقال يعبر عن واحد من اثنين أما يكون كاتب المقال هو من الذين يمهدون عادة من خلال وسائط ووسائل الاعلام لانتزاع حقوق الناس (إنتهازي منفعي) واما ان يكون من باب الطيبة (ساي - انتلجنسيا افندي) بإفتراض دور المثقف في التغيير وذلك ملاحظ في حديثه الفطير عن الحضارة والذي سنأتي له لاحقا.
وبدأ حديثه متناقضا بخطاب غير مرتب وقال :
قبل إفتتاح كبري المنشية كانت الكمائن بعيده عن الناس (ويعني بذلك الذين يسكنون خارج الجريف والمنشية وبالضرورة أحمد عرابي ) ثم واصل الحديث عن الروائح الكريهة الناتجه عن دخان الكمائن وما سببته من حساسيه وامراض طبعا كلمة الناس التي ذكرها الكاتب هو يعيها تماما بافتراض انه المكتشف للامراض والجريف وفي نفس الوقت يستبطن بداخله البطل المنقذ للجرافة وكنت اتمني ان يكون صادقا لكي لا يصبح كلام جرائد ويرفق مع الخبر اسماء أو احصائيات للذين اصيبوا بالحساسية والغريب انني أسكن في الجريف 28 سنة اضافة للتاريخ الاجتماعي الشفوي للجرافة ولم نسمع بان هنالك حساسيه ناتجه عن تلك الكمائن واما حديثه عن الامراض الاخري فهذه عدم علمية في الحديث والتشخيص وكتبت ساااي أي إعتباطيه أو وقد تكون من باب المتاجرة لكنها في النهاية لاتخلو من عدم العلمية والموضوعية.
ويواصل حديثه ويقول شكا سكان المنشية والجريفات شرق وغرب وما حول تلك المناطق من تلوث البيئة بسبب صناعة الطوب).
ولاحظ عدم الجديه والنفاق في هذا الحديث لانه من الغباء بمكان ان يشتكي السكان من السكان او يطالب السكان السكان فما لا يعيه الكاتب ان الجريف لا تنفصل من الكمائن ولا يمكن بأي حال كما لاتخلو أي أسرة من عمال أو ملاك لهذه الكمائن هذا ان لم يكن كل الاسرة تعمل فيها لانها مصدر الدخل الأول للجرافة لذلك لا اظن أن الجرافة تحديداً يريدون وقف الكمائن ليمارسوا الشحده أو السرقة أو حتي الطواطؤ لكي يصبح ما يسميه الكاتب صحة البيئة.
واضاف قائلا : (أن بعض أهالي تلك المنطقة هجروها بالرحيل بعيدا بعدان صمت السلطات اذانها وعدم سماع صيحات الاستغاثة وانات المرضي والباحثين عن نسمة معافاة غير ملوثه).
الغريب ان الجريف تحديدا هذه الايام تصرخ وتتألم ولكن هذه الصيحات ليست من اجل انات المرض ولكن الكل هنا ماعدا الانتهازية والمستأجرين وقليل من الاخرين يصرخ بان الكمائن للجرافه والجرافة يا صديقي هم علي كلمة واحدة وفضلوا الموت علي ان تنزع اراضهم وطبعا حديثي ذلك ينفي ان هنالك اهالي هجروا المنطقه هربا من الامراض ولم تحدث حتي ولو حاله واحدة ولكن أظن انها ستحصل من باقي الناجين عندما تقرر الحكومة نزعها وكنت أتمني قبل ان ارد أن تكون علي دراية حقيقية بالجرافة ومعاناتهم الحقيقية وما لم تعرفه أو تتواطأ في معرفته ان كل الثقافات السودانية موجودة داخل الجريف وكمائن الجريف فاعلم أنه بذلك صراع الكل ضد الكل وأنا لا اشير بذلك للصراعات التي ستحدث لو أنه تم إنتزاع الكمائن وما يتبع ذلك في النهاية من صراعات بمختلف اشكالها كما لا اعني ايضا الغبن الذي سيحدث تجاه السلطات والذي بالضرورة لابد أن يتم تفريقه ولكني أشير الي تشريد الالاف او تجويع الملايين وكما اشرت سابقا ليست الجريف وحدها المستفيدة أو التي ستخسر
ويواصل حديثه ويقول فأن واجب الحكومة في الحفاظ علي صحة المواطنين والبيئة يجعل اتخاذ قرار عاجل بنزعها مهمة ملحة وضرورة وعاجلة للحفاظ علي ارواح المواطنين وسلامة صحتهم العامة).
أولا عن اية حكومة تتحدث لاني اختلف معك تماما لأني لا أري من مهام الحكومة تشريد وتجويع وقتل المواطن ام أنك تري هذه من واجبات الحكومة اتعلم انه لو بدأت الحكومة في الانتزاع بأي فهم أو سمه الصالح العام او كما تسميه الحفاظ علي الارواح فاعلم ان هنالك الاف الارواح التي ستفقد وقد قالها الجرافه سابقا لأنهم يرون نهايتهم بنهاية الكمائن وهذا الكلام لا يعبر عني فقط ولكن عن كل من أعرفهم لانه ببساطه لعبت الكمائن دورا في تشكيل وعي الجرافي اي نمط حياته وثقافته اتعلم ان اقتصاد الجريف هي الكمائن اتعلم ان الذين تعلموا الي ان توظفوا كنا بفضل الكمائن اتعلم ان المغتربين الجرافة عندما يقرروا الاستقرار في السودان فإن تفكيرهم يكون في مشروع واحد وهو الكمائن اتعلم أن هنالك مجموعات لا تستطيع كما أنها لاتعرف طريقه او مهنة أو دخل غير الكمائن أتعلم ان المتعلمين حاملي الدبلومات أو البكلاريوس أو الماجستير أو الدكتوراة هم أيضا موجودين كعاملين وتجار فيها كخيار موضوعي لان الكمائن هذه ببساطة قادرة علي استيعابهم بعد أن فشلت المؤسسات في توظيفهم واتمني قبل ان تكتب مرة اخري لاسباب مبررة لك ان تزور الجريف لتري بنفسك ما سيحدث لو تم ما تحدثت عنه .
وأخيراً ان أنتزاع اراضي الجريف لا علاقة لها بمفهوم الحضارة الذي تحدثت عنه كما ان الحضارة لا تعني بالضرورة المعمار وهنالك مثل صيني يقول (أن الغبي من تشير له بأصبعك الي القمر فينظر الي أصبعك ويترك القمر).
ولكن لاتكون هذا الاخير يمكن أقسم لك الحضارة الي قسمين معنوي وفيزيقي ويبدو أنك نظرت الي هذا الاخير وهذه هي المشكلة بحيث انك تري في الكمائن حفرة مادية يجب ردمها رغم ان كل حضارات العالم التي قامت تمت فيها في البداية ردم الحفر المعنوية أولا أعني التفكير وهو دماغ الكائن المسماه انسان وما يتبع ذلك من ميكنزمات تعليم ومناهج بحث وقوانين مدنية وانسانية وما يتبعه من مؤسسات معنية بخدمة كخيار اساسي وللجرافة حتي يقرروا بإرادتهم الاستغناء عنها.
علي حمد حاج الأمين
- الجريف شرق
يا ريت اشوف رايكم

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljraif.malware-site.www
حافظ العبيد الطاهر
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 513
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: وعن الكمائن ديلا   السبت 08 ديسمبر 2007, 12:49 am

اختى نجمة
شكرا لطرحك لموضوع الكمائن
ولعل موضوع الكماين فى الجريف موضوع مهم ليس من القيمة الاقتصادية ولكن من الناحية نفسية وتراثية وتاريخية ايضا ، ولعل المتابع للتاريخ جيدا يعرف تماما ان اعظم مملكة سودانية من ناحية المعمار وتحديثة هى مملكة سوبا المسيحية وهى مقولة للدكتور جعفر مرغنى استاذ التاريخ بجامعة الخرطوم ورئس مركز الحضارات السودانية ، بمعنى ان اهلى فى الجريف يعتبرون ان الكمائن هى ارث تاريخى ورث من الاجداد ولا يمكن ان يتخلو عنه بهذه السهولة ، اما من ناحية طمس الحقيقة فى مقال الكاتب ، لعل تاريخ السودان كله ليس مكتوب بالصورة الحقيقية وان اهواء بعض المدن طغى على الاصل بمعنى ان البعض يرى ان تزوير التاريخ لمنفعة او لقلب الحقيقة حيث نجد ان اصل الخرطوم هى شرق النيل ومنطقة بحرى على وجه العموم وجزء من الخرطوم . نرى فى الوقت الحالى ان امدرمان اصبحت الاصل وليس هذا فقط معظم الناس اليوم يظنون ان امدرمان هى الاصل والتاريخ والحضارة فى حين ان هذا ليس الحقيقة . وانا قلت كلامى هذا حتى ابرهن لك بان الحملة الحاصلة اليوم على الجريف وكل الخرطوم القديمة الا لطمس الهوية الخرطومية الاصيلة وسلب القيم والمواريث التى توجد عند اهلها . وسوف نعود لهذا الموضوع لاحقا .
ودمتى
اخوك ود العبيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتصم بابكر عبدالعزيز
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 240
العمر : 39
الاقامة : أرض الطيبة والطيبين وبلد الأمن والأمان وتلاوة القران
المهنة : موظف بفندق القصر
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: وعن الكمائن ديلا   الجمعة 13 يونيو 2008, 1:46 am

الموضع كتب قبل عام وهذا الموضوع لم يجد الاهتمام من ابناء
المنطقة على الرغم من اهميتة القصوى لجميع اهل المنطقة فان ضاعت ارض
الكمائن فسوف تضيع معها كل اراضى الجريف وسوف تباع الارض التى اصلا
بيعت وانتهت لشركة قالو انها كويتية وبيعت الارض قبل ان يعوض اهلها وستقوم
الشركة الكويتية بتشيد المنتجعات السياحية والشاليهات والفنادق والمبانى الاستثمارية
والمستفيد هو المستثمروستكون هذه هى البداية وبعدها سيضعون ايديهم على هذه
الاراضى التى نزعت من قبل ارض لهم ولم يتحدث احد وسيتمادون وربنا يستر عيك يابقعتنا
الطاهره وسيكون مصيرها مصير فندق القصر الذى شيد على ايدى كورية باسم الصداقة بين
الشعبين السودانى والكورى فقد قام القائمين على الامر ببيعه لشركة جمعه بن فهد الجمعة بعقد ايجار
لمدة 99 عام بعدها يرجع الى السودان بمبلغ وقدره 18 مليون دولار وللعلم فقد دفعت شركة
قطرية باسم السيدة / موزة المسند مبلغ 80 مليون دولار ولم يوافق الجمعه على البيع ولو
نظرتم الى الفارق بين سعر الحكومة السودانية وشركة الجمعة لوضح لكم التخبط والجهل
بالاستثمار فى هذا المجال ولعلمكم اضحى فندق القصر من أسوا الفنادق فى السودان بعد ان
امتلكه شيخ جمعه وذلك لانه تعامل معه بسياسة الافقار واستهلك كل موارده دون ايقوم بصيانة
ولو لمرة واحدة منذ ان امتلكه والخاسر الاول و الاخير السودان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 743
العمر : 43
الاقامة : بالمملكة العربية السعودية
المهنة : لا يهم
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: وعن الكمائن ديلا   السبت 21 يونيو 2008, 3:08 am

الاخت نجمه

السلام عليكم ورحمة الله
بالرغم انتي فتاة لكن فتاة بعشره رجال اللهم استر عليها بسترك الجميل وبارك فيها ونشكرها نيابة عن اهلها بالجريف عن هذا الموضوع الجميل الرائع كان يجب ان يكون هذا الموضوع من اهم هذه المواضيع التي توجد بالمنتدي .
ودمتم سالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 743
العمر : 43
الاقامة : بالمملكة العربية السعودية
المهنة : لا يهم
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: وعن الكمائن ديلا   السبت 21 يونيو 2008, 7:48 am

الدكتور عبد الحليم المتعافي والي الخرطوم في منبر ( الصحافة)
أيوه أنا عندي «بيزنس»
المصارف ليست أولوية والأسواق أسوأ ما في الخرطوم

الاستاذ عادل الباز
تشرف منبر الصحافة امس باستضافة الدكتور عبد الحليم اسماعيل المتعافي والى الخرطوم فى لقاء ساخن اجاب خلاله الوالى على استفسارات المواطنين والصحفيين بصدر رحب على الرغم من اصرار الاسئلة على ان يظل قابعا فى قفص الاتهام طيلة زمن المنبر.
واجاب المتعافي خلال المنبر على سيل من اسئلة المواطنين التى ظلت تترى عبر فاكسات وتلفونات الصحيفة ليمثل اللقاء نبضا صادقا لتواصل نادر بين الراعي والرعية استطاع خلاله الوالي ان يضع النقاط على كثير من الحروف ويجيب بوضوح لافت على الاسئلة التى تديرها مجالس المدينة همسا وما تكتبه الصحف فى عناوينها الرئيسية.
المتعافي اشهر سيف الارقام لمواجهة الحضور فى احايين كثيرة واستعان بدهاء الساسة لتجنب الاسئلة الملغومة فى اوقات اخرى واعمل عقلية التاجر فى"تضريب" الواقع ليخرج الحاضرون باجابات على كثير من القضايا اتسمت بوضوح لافت.
اسئلة المواطنين والحضور تحركت بين الخاص والعام فلم تترك بزنس المتعافي ولم تغادر صغيرة او كبيرة عن المواصلات والمياه والنفايات والامن والطرق والمصارف ولكن الرجل ظل يتعامل معها بملامح واحدة تميزها ثقة بائنة وفي مايلى حصيلة المواجهة بين الوالي ومواطني الخرطوم .

الاستاذ عادل الباز: نريد أن نعرف في البداية ما هي مشكلة المتعافي مع المواطنين والصحافيين والصحافة؟!
المتعافي:
مشاكلي مع المواطنين تتمثل فى ان الخرطوم كبيرة ومساحتها المشغولة بالسكان 10*70 كيلو متر.. هذا غير المساحات الخالية? كما انها تعاني من المشاكل التي عانت منها المدن التي سبقتها..
والمشكلة هي انتقال الناس الى الحضر بسلوك الارياف وحتى في الاحياء العريقة يمكن ان يغزوها السلوك الريفي وهو سلوك يتميز به عدد كبير من سكان الخرطوم مثلاً سائقو المركبات وطريقة عرض البضائع... ويمكن ان تري صورة الضعين أو نيالا أو القضارف في الخرطوم..هناك ظاهرة ترييف المدن التي جاءت نتيجة للحروب والنزوح..والتحول من القرية الى المدينة الكبيرة يتطلب زمنا كبيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 743
العمر : 43
الاقامة : بالمملكة العربية السعودية
المهنة : لا يهم
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: وعن الكمائن ديلا   السبت 21 يونيو 2008, 7:49 am

مع الصحافة
أما المشكلة مع الصحافة والصحافيين. قد تكون المشكلة فينا نحن لأنه لا يوجد اندياح في المعلومات وربما تكون في الصحافة لأنه لا توجد ضوابط صحفية صارمة تجعل الصحافيين يراعون المسؤولية والموضوعية في التناول مع عدم وجود نظام للمحاسبة وهذا نظام متخلف لا يخلق بلدا "كويس".. يمكن ان اقول انه سلوك رعوي في الكتابة.. احتمال لاننا ابناء الريف..لا يوجد تحقيق علمي لذا انا لا اهتم في بعض الاحيان بما يكتب.
شارع عبيد ختم
الكاتب الصحفي: يس حسن بشير
هناك مشكلة في كيفية التنفيذ والاولويات.وفي موضوع شركة المواصلات كان يجب ان لا يتجاوز دور حكومة الولاية البحث عن القرض.
السؤال الثاني هناك طرق كثيرة تم انجازها لكنها عملت بشكل سيئ مما يعد اهداراً للمال العام، خاصة شارع عبيد ختم,ثم ان الاسواق سيئة ولابد من انشاء ثلاثة اسواق مركزية نموذجية في الخرطوم، كما ان التعليم سيئ للغاية خاصة في المناطق الطرفية مثل مدرسة بنات في جبرونا،والخلاصة انا كمواطن اعتقد ان الخرطوم مدينة بائسة وكان حالها قبل 50 عاماً افضل من الآن؟
المتعافي:
شارع عبيد ختم كان اول شارع كبير تم انجازه وعندما بدأنا العمل في الطرق كنا امام خيارين اما اللجوء لشركات خارجية او تنمية الشركات المحلية التي كانت شركة واحدة فقط، والشركة التي نفذت شارع عبيد ختم تم تغريمها ومعاقبتها، ثم ان طول هذا الشارع لا يتجاوز 8 كيلو مترات بينما هناك طرق اخرى تم تنفيذها وهي اطول بكثير من هذا الشارع، ونحن لا ننظم عطاءات لهذه الطرق لأن الشركات الخاصة لا تتجاوز الخمس شركات تقوم بتقاسم تشييد طرق الولاية.
الاسواق سيئة
أما الاولويات فمن الذي يستطيع ان يقول ان تنفيذ كبري المك نمر ليس بأولوية أو انه غير مجدٍ، الآن هناك اهدار اقتصادي يتضرر منه المواطن بعبور 150 ألف سيارة يومياً عبر كوبري النيل الازرق.
أما الاسواق اعترف انها سيئة، واسوأ ما لدينا هي الاسواق، لكنها هي من سلطة المحليات ولكن التعليم ليس سيئاً وان لم يكن طموحنا. فقد بنت الولاية 6002 فصل حتى ديسمبر الماضي، وهناك 1839 مدرسة احتاج الى سنتين او ثلاث سنوات حتى اتمكن من صيانتها، نعم هناك عشرات المدارس السيئة ولكن بالمقابل هناك المئات منها جيد?? انا في الخرطوم أبني 770 مدرسة في السنة بينما في هولندا قد لا تحتاج لأن تبني 70مدرسة، أنا في الخرطوم اصرف 25% من الميزانية على التعليم و23% على الصحة واحسن المستويات في الصرف على التعليم موجودة إذ تبلغ 28%لا نستطيع ان نفعل اكثر من هذا.
المواصلات
بخصوص المواصلات كنت اريد ان اقنع الحكومة الهولندية بالقرض ولو قمت كولاية بالمفاوضات وأتيت بالقرض واكتفيت بهذا لما جاء النفيدي ولا جاء ابرسي ولكن عندما اعلنا عن 50% منحة تكونت الشركة لان عمل البصات ليس فيه ربح.
وانا ندمت لأني دققت آخر مسمار في نعش شركة مواصلات الخرطوم،لأنه لم يكن لدى مال, ولكن بعد ذلك تعلمت جيداً ان المواصلات واحدة من واجبات الدولة والآن هناك عدة جهات مكونة للشركة كل جهة اسهمت بنسبة 5% الى ان اكتملت نسبة ال 75% أما الـ 25% المتبقية سنطرحها للاكتتاب العام ، واعتقد ان هذا هو دور الحكومة تجهيز المشاريع ومنحها للقطاع الخاص.
ويمضي والى الخرطوم فى رده على المواطن محمد على حامد حول وجود متضررين من ادخال البصات الجديدة ان الخرطوم بها أكثر من 7 مليون نسمة وهناك قانون يقول إن أى مدينة بها أكثر من مليون لابد أن يكون فيها أربعة من وسائل النقل فيمكن أن يكون هناك الترام والنقل النهري ونقل عبر «الاندر قراوند» بجانب البصات والحافلات والأمجاد.
والبصات القادمة يمكن أن تعمل في الخطوط الرئيسية والحافلات في الفرعية وستكون هناك مراعاة اجتماعية للعاملين على الحافلات
الدكتور مختار الأصم:
ما هي جهود الولاية لتنمية الحضر وقدرات النازحين؟ الشيء الثاني عندما تكون الخدمات مثل النظافة من مسؤولية الولاية نخشى ان ينام ويصحو الحكم المحلي بلا اعباء،
مواطن يسال عبر الفاكس: أحد افراد الشرطة بصحبة موظف النفايات قاما بالقبض على زوجتي بسبب رسوم النفايات ما هو رأي السيد الوالي في مثل هذه التصرفات؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 743
العمر : 43
الاقامة : بالمملكة العربية السعودية
المهنة : لا يهم
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: وعن الكمائن ديلا   السبت 21 يونيو 2008, 7:49 am

الوالي:
عالمياً هناك اعمدة لمحاربة الفقر اهمها مياه شرب نظيفة وتعليم جيد وطرق وزراعة تقليدية، ونحن جئنا ووجدنا مؤسسة تنمية المجتمع تعمل? في اطار ضيق من المواطنين الآن وسعنا هذا العمل فمثلاً في مايو هنا 13 آلف اسرة وفرنا لكل اسرة خدمة المياه الى جانب 50 ألف جنيه شهرياً وهو ما يعادل سعر جوال الذرة.
أيضاً اعطينا بنك الادخار 20 مليارجنيه ليمنحها كقروض صغيرة لذوي الدخل المحدود،في حدود مليون أو مليون ونصف جنيه لعمل «كنتين ريفي».
كما ان رصف الطرق وانارتها يحرك العمل التجاري لأن اكثر المشاريع التي تأتي بربح مباشر للمواطن هي الطرق.نحن الآن نعمل في مشاريع المياه والطرق والتعليم وهذه هي الاشياء التي تعالج الفقر ويجري العمل الان لانشاء 36 مركزا حرفيا في اطراف الولاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 743
العمر : 43
الاقامة : بالمملكة العربية السعودية
المهنة : لا يهم
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: وعن الكمائن ديلا   السبت 21 يونيو 2008, 7:50 am

نسبة الفقر.. مجرد خيال
هل صدقتم ان 90% من السودانيين فقراء؟ هذا الحديث مجرد خيال، الموضوعية يمكن ان نقول ان معظم السودانيين غير مرفهين والدليل على ذلك استهلاكنا من السكر كان 300 ألف طن الآن الاستهلاك اكثر من 1.3 مليون طن،القمح استهلاكه كان لا يتجاوز 500 ألف طن الآن استهلاكه تجاوز 2 مليون طن. هذه الكميات هل يأكلها الفقراء؟ الاسمنت كان استهلاك مليون طن الآن اكثر من 2 مليون طن والوقود زاد استهلاكه من مليون طن الى 5 ملايين،نعم الفقراء شريحة ستظل باقية الى يوم القيامة لكن تحتاج الى دراسة تحدد كم عدد الفقراء، ولو كانت نسبتهم 90% سأتقدم باستقالتي لأنه سأضطر لأخذ الضرائب من 10% فقط لأعطيها الفقراء.
المحليات لا تعمل
أما موضوع المحليات اتفق معك انها لا تعمل? ولو وجدنا قطاعا خاصا يعمل في قطاع النظافة سنعطيه ليقوم بهذا العمل لكن القطاع الخاص يتحاشى العمل في مثل هذا المجال لأنه مكلف.
مسألة إلقاء القبض على النساء من قبل الشرطة وموظف النفايات هل تعتقد ان يكون جزء من سياسات حكومة الولاية القبض على النسوان؟ كل المشكلة ان هذه الممارسات جزء من التخلف وأي شخص لديه سلطة يقوم بضربها في عشرة.
وجزء من مآخذنا على الصحافة انها شنت علينا حملة عندما فرضنا ثلاثة آلاف من الجنيهات على كل خط لسوداتل وهو
نظام معمول به في كثير من البلدان لمواجهة منصرفات النظافة، ولكن الصحافة كتبت فينا ما لم يكتبه مالك في الخمر، ورغم ذلك لن اترك هذه الرسوم وسنقوم بإدخالها في فاتورة المياه لأن رسوم النفايات واحدة من اشكال المساهمة الاجتماعية، فقط المشكلة هناك اساليب غير جيدة في جبايتها.
النفايات
ولاحظوا نحن كنا ننقل قبل ست سنوات 800 طن يومياً من النفايات الآن ننقل اكثر من 6000 طن نفايات بواسطة 30 عربة نفايات كبيرة و160 عربة نقل صغيرة.والآن نعمل في دراسة لاستخراج السماد واعادة تصنيع البلاستيك من النفايات.
نرجو أن يساهم معنا الجميع في النظافة فهذا المشروع والمجهودات المبذولة وجدوا استحسانا من عدة جهات منها سفارات كما إن البعض تبرع له بالمال.
الميادين العامة
محمد علي حامد:
الولاية هجمت على الميادين وباعتها رغم وجود قرارات جمهورية تمنع ذلك،ماذا فعلت الولاية لوقف ذلك؟
أيضاً أرجو من الوالي التدخل لوقف صفقة بيع جروف بري المملوكة لشركة الأسواق الحرة؟
المتعافي:
بخصوص الميادين هناك مساحات لا يمكن التصرف فيها الا بموافقة الوالي وأشهد الله لم اوافق على مثل هذا الإجراء ولن افعل لكن هناك أراضٍ احتياطي متروكة للخدمات وهذه يمكن أن يشيد عليها مسجد أو مدرسة أو مركز صحي لأنها أصلاً مخصصة لمثل هذه الأشياء.
نعم في بعض الاحيان هناك جهات تتغول وتبني على اراضٍ دون أن تمنح لها.
أما الشواطئ فمعروف إن جميع الجروف ملك
للحكومة ونحن الآن في المحكمة بخصوص أولئك ولكن الجميع يعلم الزمن الطويل الذي تستغرقه مثل هذه القضايا في السودان.
نحن نريد أن نعمل من الشواطئ ميادين عامة ولو كان لدى المال اللازم لاضأت كل الكورنيش وأضأت النيل ذاته واجرينا لذلك دراسة جدوى نفذهابيت خبرة ألماني.
أحمد المصطفى:
المياه.. ورسوم الطرق
معروفة أن تعريفة الوقود بها جزء مخصص للطرق والجسور ولكن هناك رسوم على الطرق والكباري ورغم إن كل الجهات العدلية بما فيها المحكمة الدستورية امنت بعدم جوازها الا إنها ما زالت سارية؟
الوالي:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وعن الكمائن ديلا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف شرق-
انتقل الى: