............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنا لا أكذب و لكنني أتجمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: أنا لا أكذب و لكنني أتجمل   الإثنين 11 مايو 2009, 1:13 pm



أحبتي هل يكذب من يدعي السعادة و هو يعيش الشقاء؟
هل يكذب من يرسم البسمة على وجهه و الألم يعتصر قلبه؟
هل يكذب من يبث التفاؤل بين الناس و الأمور تسير على نحو تشاؤمي؟
هل يكذب من يدعي أن غداً سيكون أفضل من اليوم؟
هل يكذب من يدعي الزهد تبريراً للفاقة و العوز؟
عجبني مما قرأت:
أن سائقاً كان يقود حافلة عامة و هو يغني و يبتسم للناس و يأتي بالنكات و القفشات الطريفة، فما كان من ركاب الحافلة إلا أن بدأو يدندنون معه و يتجاوبون بالضحك مع نكاته و قفشاته الطريفة، و رويداً رويداً بدأت الوجوه العابثة تختفي، و ما هي إلا دقائق حتى أصبح كل ركاب الحافلة في مزاج فرح و سعيد، و عليك أن تتخيل الآن كل واحد من هؤلاء الركاب عندما يذهب لوجهته سيلعب دور سائق الحافلة و يبث الفرح و الضحك بين من يقابل، و هؤلاء الذين سيقابلهم هم أيضاً سيكونون بذوراً للضحك و السعادة لمن يذهبون إليهم و هكذا دواليك، حتى تصبح كل المدينة في سعادة و فرح و ضحك...
درس في حياتي:
ذات مرة من المرارير، كنت عائداً في وقت متأخر للداخلية، و كان الحارس عجوزاً و كنت كلما أحضر أجلس معه و أمازحه، و لكن في ذاك اليوم لم أفعل ذلك و لم أحييه حتى، شعر حينها أن هناك شيئاً و لم يناديني و لم يغضب مني، و لكن في اليوم التالي سألني لماذا لم تجلس معي بالأمس، فقلت له كنت في حالة يرثى لها و عندي مشكلة عجزت عن حلها و جلب لي النكد و القرف، فقال لي سأقول لك كلمات و أرجو أن لا تنساها ما حييت:
فقال: إذا كنت تشعر بتعاسة فلا تذكر ذلك لصديقك خصوصاً لو لم يكن في استطاعته أن يساعدك لأنه سيحزن لحزنك و ستقلب حياته نكداً، و سيعود عليك نكده و عندها سيكون نكدك مضاعفاً...
و لا تذكرها لعدوك فيشمت فيك...
و لكن حاول ما استطعت أن تبتسم للكل و عندما تعود لمسكنك أغلق بابك و أفعل ما شئت...
الخلاصة:
الفرح جمال و النكد قبح..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن عوض عباس
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 122
العمر : 47
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الرياض
المهنة : محاسب
تاريخ التسجيل : 14/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: أنا لا أكذب و لكنني أتجمل   الثلاثاء 12 مايو 2009, 4:42 am

الأخ والصديق الغالي صديق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,
شاهدتُ أخي وصديقي الغالي فيلماً سينمائياً جسد بطولته الفنان الراحل أحمد زكي منذ سنوات طوال,وقد رجعت بي الذاكرة للوراء وما أذكره من أحداث الفيلم أنه كان فقيراً وبسيطاً ولكنه أحبَ
فتاةً تفوقه حسباً ونسباً ومالاً,وكما نعلم جميعاً أن المجتمع المصري لا يختلف كثيراً عن مجتمعنا السوداني عن جميع المجتمعات الشرقية وربما الغربية في هذا الجانب,فما كان من بطل الفيلم إلا إتخاذ الكذب وسيلةً للظهور بوصورة مشرفة ومشرقة أما ناظري محبوبته,فكان يستعير الثياب التي يرتديها عند مقابلتها وكان يدعي بأنه يسكن شقة فخمة في إحدى البنايات الراقية التي كانت توصله إليها محبوبته بسيارتها الخاصة.وكان يشعر بالسعادة الزائفة أمامها,وكانت هي المسكينة تصدق كل ما يقوله وتعيش على وهم الحقيقة إلى أن كشفته مرةً عندما تغيب عن موعد معها وذهب بكل ثقة تسأل عنه بواب البناية وعن شقته وأخبرها بأنه لا يوجد أحد من بين سكان البناية بهذا الإسم أو هذه الأوصاف,وصدمت بعد أن توالت الحقائق تترى لها شيئاً فشيئاً حتى تصدع قلبها وهوت تلكم الصورة الجميلة التي كانت في مخيلتها عن حبيبها الكاذب المتجمل.وأخذ يصرخ "أنا لا أكذب ولكني أتجمل"
الأخ الغالي والصديق العزيز صديق النعمة
من منا من لم يكذب ولو مرةً واحدة ليتجمل في أي منحى من مناحي الحياة المختلفة؟
علماء النفس يفرقون بين الكذب والتبرير ويقولون كل تبرير يشوبه الكذب.
فربما كان بطل قصتنا يبرر لنفسه سبب ما عاشه من حرمان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: أنا لا أكذب و لكنني أتجمل   الثلاثاء 12 مايو 2009, 6:41 am

أخي و حبيبي حســــــــــن لك الود،،،

كلامك جميل و راقي و استشهاد رائع بأحمد زكي العملاق الفني، الذي قال فيه عمر الشريف لطلابة في معهد الفنون من كان يريد تعلم الواقعية في التمثيل عليه أن يشاهد أحمد زكي مثنى و ثلاث و رباع فهو مدرسة متفردة في التمثيل...
عموماً ما أردت أن أقوله في كلامي ليس التجمل الشكلي و لكن التجمل المعنوي، حتى لا يظن بي الظنون،،،
التجمل في أن تهزم عقبات الحياة بهمة عالية، التجمل في أن تعلوا بإنسانيتك فوق كل ما قبيح...
التجمل في أن تجعل من الفشل نجاح، التجمل في أن تصعد كلما وقعت أملاً في الوصول...
التجمل في سلوكياتك و في كلامك و عدم الظهور بمظهر المقهور...
التجمل بالابتسام رغم الألم...
التجمل بادعاء أن الهزيمة لم تنل من قيمك و ضموحك،،
أما أن تدعي لنفسك ما لا تملك تغريراً بالآخرين فهذا لعمري كذب بواح...
الجمال الذي أعنيه جمال في الروح يتبدى سلوكاً لا يكلف قرشاً و لا مليماً...
التجمل الذي أعينيه كيف تستطيع العيش مع الآخرين و لا ينالوا منك سوى كل ما هو جميل، و أن تحتفظ بكل في دواخلك بكل آثار هزائمك...
و لك من الود حتى تستغيث...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن عوض عباس
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 122
العمر : 47
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الرياض
المهنة : محاسب
تاريخ التسجيل : 14/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: أنا لا أكذب و لكنني أتجمل   الثلاثاء 12 مايو 2009, 7:25 am

أخي وصديقي صديق النعمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,
المخبر والجوهر
الشكل والمضمون
الظاهر والباطن
وجوه ومترادفات لعملة واحدة.النفس البشرية.
ما نحمله في الباطن من حس ومعنوي يؤثر حتماً في ما يتبدى للعيان.
هل يكذب من يتجمل بالصحة ويحمل في باطنه المرض.؟
هل يكذب من أكل عليه الدهر وشرب وهو يدعي الشباب؟
هل يكذب من ينخر عظمه الوهن وهو يتظاهر بالقوة؟
هل وهل وهل.....؟؟؟
الفرح والنكد
جمال وقبح
لقد إستحضرتني قصة أخرى عن ممثل آخر وهو بطل الكوميديا عادل إمام.فقد ذكر أنه ذات مرة تلقى خبر حادث إليم لمجموعة من أقرب الأقربين إليه وهو يحضر لمسرحية والجمهور ينتظر إسدال الستار.فما كان منه إلا أن يعتصر ألمه في قلبه وأخذ يقوم بدوره بإضحاك الناس وإدخال السرور في أنفسهم وهو يبكي من الداخل.فهل كان يكذب؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كانيجا
عضو نشط
عضو نشط


عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: أنا لا أكذب و لكنني أتجمل   الثلاثاء 12 مايو 2009, 7:44 am


التجمل بالابتسام رغم الألم...
التجمل بادعاء أن الهزيمة لم تنل من قيمك و ضموحك،،
والله صعب شدييد....(لاني لم اكمل الايمان) فالاخر بالنسبة لي هو الجنة والجحيم...والتعبير عن المشاعر الايجابية والسلبية بتكون عندي دايماً بطريقة عادلة وغير مؤذية للآخرين..
كلام رنان اخي(صديق)....
الابتسامة رقة وحسن خلق.. وعكسها جهامة وغلظة.. ولقد أدعى البعض أن التجهم وإظهار الجدية هي أصل الشخصية المتدينة.. واظنو أن الجهامة والعبوس والغلظة ليست من الدين في شيء .. والأدهى والأمر من ذلك فإن البعض جعل من التجهم أصلا من أصول الدين وأطلقوا عليه التزاماً ووقاراً .. فالذين فهموا الدين فهماً صحيحاً يدركون أن الابتسامة هي من الأمور الهامة التى أوصي بها الحبيب صلوات الله وسلامه عليه .. وأن ما أسموه التزاماً ما هو إلا تزمتاً .. فالتزمت يختلف تماماً عن الالتزام في المعنى والمضمون .. فالالتزام هو عدم اقترابنا للمحرمات أما التزمت فيما حلله الله والتشدد علي النفس..
فقد وصف رسولنا الكريم المؤمن بأنه "هاشاً.. باشاً "
وقد أوصانا بالابتسام فقال: " تبسمك في وجه أخيك صدقة" كما أراد صلى الله عليه و سلم أيضاً أن يعلمنا حسن الخلق فقال : "حسن الخلق بسط الوجه و بذل المعروف و كف الأذى" و يقول : " كل معروف صدقة و إن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق ...".

فهيا يا(صديق) نبتسم في وجوه الناس ، نبشرهم و لا ننفرهم ، نتمنى لهم السعادة والخير و نشعرهم أننا نهتم بهم في الأفراح والأتراح .. أما المتزمتون فهم لا يعرفون سوى القسوة والروح الثقيلة التى تبعث في النفوس النفور من الحياة وتنشر الكراهية والضغينة والتشدد وعدم التسامح ، وهذه الروح ليست هي الروح التى فطرنا الله عليها .. وقد خلق الله الدنيا وبسطها لنا وأمرنا باختيار أوسط الأمور ، بلا تشدد ولا تزمت
فالابتسامة تُجمل الحياة وتسعد القلوب وتصنع لنا حياة رغده ..
وهناك مثل صيني يقول: (الرجل بوجه غير باسم لا ينبغي أن يفتح دكانا)
واظنو.. أن السبب في ذلك ان الاخر يكون رد فعله إيجابيا عندما نبتسم له ، فإن الابتسامة أسهل الطرق إلى القلوب وأقصر الطرق للقبول ،
وقد أطلق البعض علي الابتسامة" السحر الحلال " ..وإن كان كل السحر حراماً فإن الابتسامة هي حقاً السحر الحلال..الذي يؤدى إلي بث الجمال في نفوسنا.. ولا يستطيع أحد أن ينفي سحر الابتسامة وتأثيرها علي الآخرين ..

فالابتسامة الجميلة هي من أبسط وأرخص عمليات التجميل التى يمكن أن نقوم بها بدون اية مخاطر أو ألام..
…………………,ولك كل الود البسيط

كانتِ الساعة لا تدري كم السّاعةُ
إلاّ
بعدما لقَّـنَها قلبكَ درسَ الخَفقانْ!
كانت الأرضُ تخافُ المشيَ
حتى عَلمتْها دَفقاتُ الدَّمِ في قلبكَ
فنَّ الدّورانْ!
لن تتيه الشمسُ، بعدَ اليومِ،
في ليلِ ضُحاها
سترى في ضوءِ عينيكَ ضياها!
وستمشي بأمانٍ
وستمشي مُطمئـناً بين جنْـبَيها الأمانْ!
فعلى آثارِ خُطواتِك تمشي،
أينما يمَّمتَ.. أقدامُ الدُّروبْ!
وعلى جبهتكَ النورُ مقيمٌ
والجهاتُ الأربع اليوم: شروق

فمِنْ أينَ سيأتيها الغروبْ؟!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: أنا لا أكذب و لكنني أتجمل   الأربعاء 13 مايو 2009, 6:40 am



أخي حسن لك الود...

الكذب مناطه التغرير بالآخرين، و كل ما من شأنه إسعاد الآخرين على حساب راحتك يكون من باب النبل و الكرم، لأن الكرم تضحية بما أملك لغيري، فعندما أتنازل طواعية عن جزء من سعادتي من أجل الآخرين لا يكون في ذلك كذب أو تغرير بالآخرين...
من يتجمل بالصحة و يحمل في أعماقه المرض، ربما يغدو صحيحاً بادعائه هذا، فهناك بعض من يقول أن كل أمراض الانسان ذات منشأ نفسي، و ليست فقط ال "سايكوسوماتك"، فهم يدعون أن الانسان عندما يعيش حالة نفسية تتسم بالقلق و الاحباط و التوتر فإن مقاومة جسمه تضعف و يكون عرضه لجميع الأمرض، ومهما يكن من أمر اتفاقنا أو اختلافنا في هذا الكلام فالشاهد أن من يدعي المرض يمرض و من يدعي الصحة يصح و ليس هذا تعميماً بقدر ما هو نتاج لمشاهدات قد لا ترقى لمستوى التعميم المنهجي..
التظاهر بالقوة و الشباب من أسباب القوة، لأن من لا يملك القوة في أعماقة فلا أمل في أن يقوى، و كما يقال الشباب روح، و الانسان مهندس حياته، و ما تشعر به يتبدى في السلوك و المظهر حتماً...
إذن نحن نتكلم عن عالم لا يمت للكذب بصلة، و لكنه عالم تجمل و الله جميل يحب الجمال...
الأخ كانيجا...
الاحترام و الوقوف لفترات طويلة هو ديدن من يحاول أن يتكلم معك...
بارك الله في امرء عرف قدر نفسه، فمن يدعي الكمال يكون قد قد انتقص أول ما انتقص من عقله، و اعجبت كثيراً بتعبيرك المتوازن عن مشاعر السلب و لايجاب دون إضرار للآخرين، و هذا في رأيي قيمة تعلو في سماء النبل، لنا أن نعبر عن مكنون مشاعرنا بكل تجلياتها و لكن لا يجب أن ننسى أننا لا نعيش وحدنا، فهناك ما يسمى "بالعدوى النفسية و الاجتماعية"، فربما نفضل أحيانا أن ننزوي بعيداً عندما تستبد بنا مشاعر اليأس لا أن نعلنها بواحاً صراحاً و كأننا نبتغي تدمير العالم من ورائنا، فتعبيرك (عادلة و غير مؤذية للآخرين) تعبير وقفت فيه كثيراً...
ثم جاء في كلامك (السحر الحلال) و قد سُحرت حقاً بكلامك و تعبيرك، (صلى الله عليك يا علم الهدى و معلم الناس) تبسمك في وجه أخيك صدقة، فلتسقط كل الأقعنة البائسة المتجهمة و التي تفوح يأساً و تنخر في مشاعر الناس، فكل مقومات النجاح تكون في جانب الانسان الجمالي من عواطف تتمثل في الدافعية و الارادة...
و تبقى الابسامة هي مفتاح نجاح كل حياة... و أزيد على ما قلت (The best things in life are free)، أن أحسن الأشياء في الحياة مجاناً و هي الابسام و الحب و التراحم و التوادد الخ، دعونا جميعاً نخضع لعمليات تجميل البؤس و اليأس و الركود بالابستام و التفاؤل، فإن لم نصل لمبتغانا بالتفاؤل فلن يوصلنا باليأس...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنا لا أكذب و لكنني أتجمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف العـــــــام-
انتقل الى: