............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تراث و ثقافة 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي الامين
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 37
الاقامة : الرياض - العريجا
المهنة : مهندس إتصالات
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: تراث و ثقافة 3   الأحد 26 أبريل 2009, 9:23 am

تراث و ثقافة 3

لقد أكبرت كلمة قالها أخونا يوسف الحادو العربي عندما بدأ مشروع إعادة تخطيط المدن و القرى بولاية الخرطوم و خصوصا محافظة بحري و شرق النيل ، حيث كان هناك نوعان من إعادة التخطيط ( تخطيط مدن ويشمله تعويض لمن تعرضوا للإزالة الكاملة أو الجزئية و تخطيط قرى لا يشمله تعويض ) . كان نصيب الجريف النوع الثاني . كانت كلمة شيخ يوسف لاحد المسؤلين أن الجريف أقدم تاريخيا من الخرطوم و أنها من مكانة حلفاية الملوك و تاريخها و من باب أولى أن تعامل معاملة الحلفاية .
الجريف شرق يشهد لها التاريخ بأنها منارة للعلم فكم من رجال أتوا إليها و نهلوا من العلم فيها . يكفي خلاوي القرآن التي كان لها القدح المعلى في نشر علوم القرآن و الفقه .
هى المدينة التي اشتهرت بكثرة المساجد التي عرفت بحلقات العلم – فقه ، توحيد ، لغة عربية ، حلقات التلاوة ، حلقات قرأة المولد النبوي ( العثماني و البرزنجي ).
أيضا القباب التي تحكي عن حياتنا الصوفية الظاهرة التي تعتبر إطار جامع لكل المكارم .
إشتهرنا بالنفير الذي يعتبر علامة بارزة للتكافل الإجتماعي داخل نطاق المنطقة و خارجها . إضافة لعلاقاتنا الإجتماعية المميزة التي دفعت ناس كثيرين للاقامة بالجريف و جعلها وطنا لهم .
و من المشاهد التي أذكرها دائما ، إندلاع حريق في أحد المنازل ليلا ، حيث قام الجيران بإطفاء الحريق قبل أن يستيقظ أهل البيت .
و إشتهرنا بزواج الكورة الذي يحكي عن البساطة و إتباع الهدي النبوي و لكم أن تحصوا و تعدوا ثمرة هذه الزيجات التي باركها الجميع .
لا اخفي عليكم أني أفتقد كل عاداتنا السمحة التي زرعها فينا أبواتنا . فلك الله يا مدينتي الجميلة و دمت دوما منارة لمكارم الاخلاق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: تراث و ثقافة 3   الأربعاء 06 مايو 2009, 4:04 am

موضوع و الله قمة في الروعة و آسف للتأخير على الرد،،،،

موضوع الجريف و التاريخ و العطاء موضوع ذو شجون و عبرات و نظرات،،،
ترى كيف استطاع جدودنا أن يسطروا هذا التاريخ الممتد الذي يجعلنا نفخر به و نعتز بالإنتماء إلى هذه البقة الطاهرة الجميل أهلها، و كيف استطاعوا أن تفوهوا بكلمات تلقائية جرت بيننا مجرى الحكمة لما لها من وثوق ارتباط بحقيقة الحياة و مآلات الأحداث،،
و لكن السؤال المحك...
كيف استطاع هؤلاء الجدود الوصول لهذا الشأو المرتفع و هم على أميتهم و قلة معارفهم العلمية، بينما الجيل الجديد الذي نال حظه من التعلم ظل يستهلك و يجتر في بطولات لم يرفع فيها سيفاً، بل بدد الكثير منها استهتاراً و جهلاً...
كيف استطاع أهل الجريف القدماء قراءة الحكمة من صفحات الحياة بينما الجيل الجديد يعجز عن ذلك رغم توفر السبل المنهجية...
ترى هل المعرفة وحدها كفيلة بإحداث الحراك الحضاري؟؟؟
أم أن المعرفة لا بد لها من جانب عاطفي يتمثل في قوة الإرادة و تخطي الصعاب و تجاوز الإحباط؟؟؟
يقال "القلم ما بزيل بلم" وهذا يعني أن المعرفة المجردة وحدها لا يمكن أن تجعل من الفرد شخصية متكاملة متوازنة و متصالحة مع نفسها و من حولها لتتفاعل مع ما حولها من بيئة اجتماعية و طبيعية بصورة ابتكارية،،،
لذلك لا بد لنا في مناهجنا التربوية و الأسرية أن نزرع في نفوس أطفالنا أشكال أخرى من الخبرة و هي ما تتمثل في الجانب العاطفي من الانسان الذي جهلناه كثيراً و هو الجزء المسؤول أولاً و أخيراً من عملية توليد الدافعية للنجاح و الإنجاز و القدرة على الصمود أمام الصعاب، و تأجيل اللذة العاجلة....
دعونا نقرأ التراث مرة أخرى لنرى كيف استطاع هؤلاء بدون معرفة علمية تحقيق ما عجزنا عنه نحن بمعرفتنا العلمية،،،،،


عدل سابقا من قبل صديق النعمة الطيب في الخميس 07 مايو 2009, 2:29 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي الامين
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 37
الاقامة : الرياض - العريجا
المهنة : مهندس إتصالات
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تراث و ثقافة 3   الخميس 07 مايو 2009, 10:36 am

شكرا لك إبن عمي ، علي التعقيب ، و لقد سبقتني بالرد علي موضي ، لأنني أعجبت جدا بكتاباتك و ردودك علي بعض المشاركات و سعدت جدا بأرائك الجريئة . و أقسم لك أن أبائنا و أجدادنا لهم من الإرث العقلي و العاطفي ما عجزنا حتي أن نحلم بالوصول لجزء يسير منه . هناك قامات كبيرة قدر لي أن أجلس إليها و الإستفادة منها . على سبيل المثال عمنا حسين حاج الطيب ، عمنا المرحوم مصطفى أبو دبارة ، عمنا حاج عباس علي خالد ، عمنا المرحوم كمال الدين ، عمنا حسن صالح ، عمنا المرحوم صديق أبو حواء ، عمنا المرحوم العطا عزالدين ، عمنا المرحوم الفكي يوسف ، عمنا المرحوم عبد العزيز منصور ، و عمنا المرحوم خير حاج موسى ، و عمنا إبراهيم سعيد أسال الله أن يكتب له الشفاء ، و عمنا المرحوم حسن الفكي الفضل ، و عمنا الرجل الفاضل خبير الانساب أمد الله في أيامه أحمد ود الماذون . و غيرهم الكثيرين الذين كانت لهم بصمه كبيرة في حياتنا . و لا أخفي عليك مرات كثيرة أتمنى لو ظليت في طفولتي حتى يتاح لي زيارة و دخول منازل و بيوت كنت أجد سعادتي في جنباتها . مثل بيتكم و بيت عمي حسين و بيت عمي عبد الصادق ، و بيوت أبناء عمي كمال الدين ، و بيوت أعمامي أولاد علي خالد ، و كل البيوت في الجريف شرق . و كم سعدت بالاوقات التي كان أبي عليه رحمة يرسلني إلى إخوانه أولاد حاج الطيب . مرات كثيرة كان أبي يامرني في المناسبات أن اكون موجدا حتى أتعرف على أهلي . و من الطرائف التي حدثت لي كنا مرة في بيت ناس عمر حسن حمزة مع بعض الاخوان منهم عمار أحمد فضل المولى ، فخاطبت عمر و قلت له يا إبن عمتي ، فسالني كيف إبن عمتك ؟ فقلت له أسأل والدتك بعد أن أعطيته إسمي كاملا .أخي الجريف غالية جدا علينا ، و يكفي مقولة أبونا الشيخ ( جريفاتي فوق كتيفاتي ) . أتمنى أن يسامحني الأخوان لانني إنجرفت بعاطفتي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن عوض عباس
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 122
العمر : 47
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الرياض
المهنة : محاسب
تاريخ التسجيل : 14/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: تراث و ثقافة 3   الخميس 14 مايو 2009, 4:24 am

الأخ الكريم على الأمين (خالي),,,

الأخ العزيز صديق النعمة (أخي وزميلي),,,
السلام عليكما ورحمة الله وبركاته,,
الموضوع والتعقيب كلاهما يشرئب بحسنه وجماله.والشعور الطيب الذي ينتابكما وينتابني يفوح حسناً وجمالا.
الشعور بالإنتماء!!!
الجريف شرق
مسقط رأسي
أمي وأبي
أختي وأخي
صلات أرحامي
وطني الصغير
من هنا تنطلق معاني الوطنية الحقة,والمحافظة على الإرث والتاريخ.
هذا الشبل من ذاك الأسد.
فما تطرقتما له يعطي الجريف حقها ويقدح الجيل الجديد.فلم لا نكون حلقة الوصل بين اؤلائك العظماء,وبين هؤلاء النجباء.؟
نحمد الله أن عشنا ذاك الزمان ونعيش ذا هذا الزمان.
لقد عشنا مراحل التكافل الاجتماعي كما ذكر الأخ (الخال)علي الأمين,وقد كانت أجمل أيام عشناها في تاريخ جريفنا الحبيب.
كانت هناك عادات جميلة كثيرة,أرى أنها اندثرت وتلاشت.
كنا نعيش الحياة بتلقائية وبساطة.ولا ينظر الناس إلى الغد كنا نعيش اليوم واللحظة,كانت الدنيا جميلة,كان الرخاء يعم البلاد والعباد,لم تكن هناك فاقة ولا عوز.لم يكن يخشى أحدنا الجوع,بل كنا نأكل ما نحب ونشتهي,ودرجت العادة في ذلك الزمان تبادل الطعام بين الجيران بكل حب,(خذوا طبيخنا هذا وأعطونا مما تطبخون).
كانوا يطبقون الدين بالفطرة السليمة.كان الكبير موقراً وله مكانته السامية.
أما اليوم في عالم الفضائيات والإنترنت أصبح العالم قرية صغيرة.
حتى الجريف شرق صارت نقطة في بحر الشبكة العنكبوتية.
أخي صديق
المعرفة أصبحت في متناول الجميع,وتداخلت الثقافات وأمتزجت الأفكار وأختلطت.وتباعدت الشقة بين الإرث والحضارة القديمة وبين جيل العولمة والفضائيات والإنترنت.
والحديث ذو شجون وله بقية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تراث و ثقافة 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف العـــــــام-
انتقل الى: