............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حلاوة الذكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي الامين
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 37
الاقامة : الرياض - العريجا
المهنة : مهندس إتصالات
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: حلاوة الذكر   الإثنين 23 مارس 2009, 2:29 pm

و أذكر إسم ربك بكرة و أصيلا

إشتكى بعض الصحابة رضوان الله عليهم تباين حالتهم الروحية عندما يكونون في حضرته و عندما يبتعدون عنه ، فمن بين إرتقاء روحي كامل إلى إنشغال بمناحي الحياة الاخرى من مال و بنين و علاقات إجتماعية . كما و رد في الحديث الصحيح ( لقيني أبو بكر فقال : كيف أنت ؟ يا حنظلة ! قال قلت : نافق حنظلة . قال : سبحان الله ! ما تقول ؟ قال قلت : نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم . يذكرنا بالنار والجنة . حتى كأنا رأي عين . فإذا خرجنا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات . فنسينا كثيرا . قال أبو بكر : فوالله ! إنا لنلقى مثل هذا . فانطلقت أنا وأبو بكر ، حتى دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم . قلت : نافق حنظلة . يا رسول الله ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وما ذاك ؟ " قلت : يا رسول الله ! نكون عندك . تذكرنا بالنار والجنة . حتى كأنا رأى عين . فإذا خرجنا من عندك ، عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات . نسينا كثيرا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " والذي نفسي بيده ! إن لو تدومون على ما تكونون عندي ، وفي الذكر ، لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم . ولكن ، يا حنظلة ! ساعة وساعة " ثلاث مرات . )
هذا حال الصحابة الذين كانوا يأخذون من الرسول صلى الله عليه و سلم مباشرة ، فماذا عننا نحن و قد بعدنا عنه مسافات زمانية و مكانية ، لا شك أن الإرتقاء الروحي بمقياس العقل سيكون ضعيفا جدا إن لم يكن معدوما . و هذا قد يصيب البعض منا بالإحباط و اليأس لكن بشرنا أن رحمة الله و سعت كل شيء .
فالأمة بخير ، كل يوم يزداد عدد المسلين رغم كل الحروب الحسية و المعنوية . حفظة القرآن في إزدياد ، طلبة العلم في نمو . وذلك فضل الله علينا . فإن كان الاسلام نعمة ، فهناك نعمة أخرى تتبعها و هى نعمة التوفيق إلى ذكر الله سبحانه و تعالى .
هناك الكثير من الاشخاص الذين ذاقوا حلاوة الذكر فلم يرضوا بغيره بديلا . فبعد أن أدوا ما عليهم من فرائض و سنن مكتوبة أمضوا اوقاتهم في الذكر الذي يشمل تلاوة القرآن ، الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم ، أذكار اليوم و الليلة التي أخذت من سنة المصطفى صلى الله عليه و سلم ، التهليل ، التسبيح ، أسماء الله الحسنى ، البسملة ، حسبنا الله و نعم الوكيل و تكرار قصار السور كالفاتحة و الاخلاص و الفلق و الناس و الكافرون . فبإستدامتهم على الذكر فتحت لهم أبواب معرفة كبيرة و ترقوا روحيا و منهم من أكرمه الله برؤية الاجسام اللطيفة النورانية كالملائكة و الاجسام النارية كالجن و الشياطين . (إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته : كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن ، يكره الموت وأنا أكره مساءته ) . هذا حالهم على ضوء هذا الحديث الصحيح . و لكم أن تبحثوا في سيرة الامام أحمد لتكتشفوا حقيقة الكرم الالهي لاهل الذكر ، حيث أجاب دعوة خباز سأل الله أن يريه الامام أحمد . و لقد ذكر العلماء فضائل كثيرة و ثمرات ظاهرة للذكر نسأل الله أن يؤفقنا إلى ذكره و أن يجعلنا من المديمين لذكره . آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 803
الاقامة : الرياض- السعوديه بلد المصطفى
المهنة : كيميائي
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: حلاوة الذكر   الثلاثاء 24 مارس 2009, 9:40 pm

بارك الله فيك اخي علي الامين


فعلا الذكر انواع فلناخذ ورد بسيط من الذكر يوميا حتى نتعود فكماذكرت من تذوق حلاوة الذكر لن يتركه نسال الله ان يجعلنا من الذكرين الله كثيرا والذاكرات ..

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحيم حطي
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 743
العمر : 43
الاقامة : بالمملكة العربية السعودية
المهنة : لا يهم
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: حلاوة الذكر   الأربعاء 25 مارس 2009, 3:52 am

الشيخ علي الأمين

تحياتي
بارك الله فيك شيخنا
وجعلنا الله من الذين يزكرون الله
وكن لنا ناصح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف موسى
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 35
تاريخ التسجيل : 11/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: حلاوة الذكر   الأربعاء 25 مارس 2009, 1:26 pm


الاخ/على الامين
فعلا للذكر حلاوة وهذا ما قاله الامام{الجنيد رحمه الله}{والله نحن فى حلاوة لو عرفها الملوك لجالدونا فيها}
ولك الشكر على المشاركات الجميلة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي الامين
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 37
الاقامة : الرياض - العريجا
المهنة : مهندس إتصالات
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: عجائب القرآن   الخميس 26 مارس 2009, 3:12 pm

المتأمل في أيات القرآن الكريم يجد فيها كثير من الحقائق العلمية ، القصص ، الأوامر والنواهي ، الترهيب و الترقيب ، الربح و الخسارة وفي مجملها تشير إلى مآل واحد إما جنة أو نار لا ثالث لهما . و نجد إشارة لإعمال مختلفة كثيرة محصلتها تقود إلى إحداهما . من الإحصاءات ذكر كثير من الأعداد و الأرقام تبدأ من الواحد ، أثنان ، ثلاثة ، أربعة ، خمسة ، ستة ، سبعة ، ثمانية ، تسعة ، عشرة .


· والهكم اله واحد لا اله الا هو الرحمن الرحيم

· هو الذي خلقكم من نفس واحدة

· يا ايها الذين امنوا شهادة بينكم اذا حضر احدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم

· وكنتم ازواجا ثلاثة

· فسيحوا في الارض اربعة اشهر واعلموا انكم غير معجزي الله وان الله مخزي الكافرين

· سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب

· الذي خلق السماوات والارض وما بينهما في ستة ايام ثم استوى على العرش الرحمن فاسال به خبيرا

· لها سبعة ابواب لكل باب منهم جزء مقسوم

· والملك على ارجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية

· وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الارض ولا يصلحون

· فمن تمتع بالعمرة الى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة ايام في الحج وسبعة اذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن اهله حاضري المسجد الحرام واتقوا الله واعلموا ان الله شديد العقاب

أيضا ذكر من الاعداد ، احدى عشر ، اثنا عشر ، تسعة عشر :
* اذ قال يوسف لابيه يا ابت اني رايت احد عشر كوكبا والشمس والقمر رايتهم لي ساجدين
* ان عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والارض
* عليها تسعة عشر
ذكر الاعداد؛ عشرون ، ثلاثين ، أربعين ، خمسين ، ستين ، سبعين ، ثمانين ، تسعون


· يا ايها النبي حرض المؤمنين على القتال ان يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مئتين وان يكن منكم مائة يغلبوا الفا من الذين كفروا بانهم قوم لا يفقهون

· وواعدنا موسى ثلاثين ليلة واتممناها بعشر

* قال فانها محرمة عليهم اربعين سنة يتيهون في الارض فلا تاس على القوم الفاسقين

* ولقد ارسلنا نوحا الى قومه فلبث فيهم الف سنة الا خمسين عاما فاخذهم الطوفان وهم ظالمون

* فمن لم يستطع فاطعام ستين مسكينا

* واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا

* والذين يرمون المحصنات ثم لم ياتوا باربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة ابدا واولئك هم الفاسقون

* ان هذا اخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة فقال اكفلنيها وعزني في الخطاب



ذكر الرقم ؛ مائة ، مئتان ، ثلاث مائة



* مثل الذين ينفقون اموالهم في سبيل الله كمثل حبة انبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم

* ان يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مئتين

* ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا



و هناك الالف و مضاعفاتها :

* ليلة القدر خير من الف شهر

* يدبر الامر من السماء الى الارض ثم يعرج اليه في يوم كان مقداره الف سنة مما تعدون

* تعرج الملائكة والروح اليه في يوم كان مقداره خمسين الف سنة

* وارسلناه الى مائة الف او يزيدون



هذه بعض الايات التي ذكرت فيها أرقام و اعداد و هناك آيات أخرى بها ذكر للارقام و الاعداد و لا شك أن هناك الكثير الذي يحتاج إلى بحث و دراسة و تأمل ، أليس هو المعجزة الخالدة التي لو أحسن التعامل معها لدخل الكثير في دين الله . اللهم أجعله نور قلوبنا و جلاء همنا و أرزقنا فهمه و صل اللهم على حبيبك سيدنا محمد صلاة تليق بكماله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حلاوة الذكر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف الإسلامي-
انتقل الى: