............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دعوة للإختلاف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: دعوة للإختلاف   الجمعة 27 فبراير 2009, 2:00 am



أيهما أحب إلى نفسك؟؟؟؟

من يختلف معك أم من يتفق معك؟؟

من يتفق معك لن يضيف إليك كثيراً خصوصاً و لو كان الاتفاق من باب المجاملة....

و لكن من يختلف معك سيضيف لك بعداً آخر...

إذن هذه دعوة للإختلاف....

لأن الاختلاف هو الأصل و الاتفاق هو الشذوذ...

الاختلاف في مقومات البيئة ينتج التنوع، و التنوع ينتج الثراء، و الثراء يؤدي للنماء....

الخوف من الاختلاف دائماً يكون نابعاً من ضعف الفكرة...

عندما تكون الفكرة قوية تنمو عن طريق مخالفتها لغيرها من الأفكار، لأن الإختلاف يظهر نقاط ضعفها و من ثم يؤدي لتقويتها،،،،

إذا لم يختلف معك شخص فلن تعرف مواطن ضعفك و لن يكون في مقدورك تعديل مسارك، فكل منا انسان و الانسان شاء أم لم يشأ ناقص في رؤيته للأشياء "اللهم إلا المعصوم صلوات الله عليه و سلم"، لأن الإنسان ينظر من زاوية أو زوايا محدودة، و يبقى هناك العديد من الزوايا الأخرى المهجورة التي ربما تكون هي الأصوب...

لذلك ظهر مفهوم التفكير الجماعي، و الذي يكون حتماً أنضج من التفكير الفردي، لأن الفكرة النهائية ستعبر عن كل الأفكار المختلفة بصورة توفيقية و متوازنة ...

و كلما كان الاختلاف بين المفكرين كبيراً كلما كان الناتج معبراً عن كل الآراء، و كلما كان أقدر على الصمود أمام النقد الهدام...

إذن هذه دعوة للإختلاف و لكن يجب علينا أن نتسلح بالتسامح حتى نستطيع عن طريق هذا التنوع أن نلقح افكارنا و ننضجها على نار هادئة، و ربما تأتي اللحظة التي أتبنى فيها أفكار من يختلف معي أو العكس أو أن تتكون فكرة جديدة تشمل أفكارنا الإثنين بصورة ديالكتيكية... بمعنى أن يحدث فناء للفكرتين و ظهور فكرة جديدة...

و هناك شيء مهم و هو الفرق بين أن تتقبل أخاك و بين أن تتفق معه، فالتقبل هو أن تعطيه الحرية في التعبير و أن تستمع لرأيه و أن لا تحط من قدر فكره، أما الإتفاق فشيء آخر...

دعونا نختلف اختلاف الراشدين العاقلين، و نتفق فقط في الود و التسامح و تقبل الآخر كما هو و ليس كما نحب أيكون فربما يكون هو الأصوب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد زين نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 1514
العمر : 37
الاقامة : الجريف شرق
المهنة : مهندس ستديو تلفزيون السودان
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الجمعة 27 فبراير 2009, 2:58 am

الرائع دوما صديق
اتفق معك في ان من يختلف معك يضيف اليك كثيرا بما ان الاختلاف هو التباين في الرأي والمغايرة في الطرح هذا التعريف البسيط للاختلاف يلزمنا باتباع ادب الاختلاف في حياتنا بس يا اخي العزيز ان ادب الاختلاف ليس منتشرا بالدرجة التي تجعل من اختلافنا وليس خلافنا مولد ومحط كثير من الافكار التي تساعدنا وتساعد المجتمع المحيط بنا
الاختلاف ظاهرة لا يمكن تحاشيها باعتبارها مظهراً من مظاهر الإرادة التي ركبت في الإنسان إذ الإرادة بالضرورة يؤديان إلى وقوع الاختلاف والتفاوت في الرأي وانظر حولك في مجتمعنا السوداني تجد كثيرا من الاختلاف الفكري بين مجموعات من الناس ولكن قلما تجد من يستطيع بادب الاختلاف ان يتجاوزها وان يسير بالقافلة الي بر الامان.
موضوعك ذو شجون صديق وله جوانب عديدة للنقاش واريد ان استرسل فيه ولي عودة اخري ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sudantv.ahlamontada.net/index.htm
الهندي بشير نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 2809
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الريــاض
المهنة : Computer programmer
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   السبت 28 فبراير 2009, 6:12 am

أعجبني الحديث حتى الثمالة صديقي الصديق
لكن لي عودة للحيث على مهل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljraif.forumotion.com
saida sopahi
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 153
العمر : 34
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 30/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   السبت 28 فبراير 2009, 7:11 am



اخ صديق ليك التحيه ولى اسلوبك الرائع الماممكن يختلفوه فيه اثنين

انا لا اختلف معك فى الراى ابدا الانو فعلا الاختلاف بيولد التميز فكل مالانسان كان مختلف فى كل شئ عن الاخرين اكيد بيكون مبدع ومميز عنهم ( خالف تزكر) دى من ناحيه الاختلاف عموما ، اما من ناحيه تختلف مع شخص وتتبنى افكاره ماكلها وارده يعنى الانسان ممكن يكون عندو فكره او راى وهو مقتنع بيه فماممكن يتاثر براى الاخر لمجرد ان يختلف معه ابقى الانسان الابد من ان تكون لديه ثقه فى نفسه وفى افكاره ودى بيتوقف على الشخص الانت بتتحاور معاه اذا حسيت الانسان الانت بتتحور معاه عاقل اسلوبه مقنع فى مستوى فهمك او اعلى ممكن الاختلاف والنقاش معه يوصل لى نتيجه عصاره افكاركم الاثنين ويكون الاختلاف مجدى، اما اذا كان الاختلاف مع شخص مابمستوى الفهم (بيكون كلام الطير فى الباقير ) وماممكن تطلع معاه بنتجه

نقطه مهمه:-

انا لما قلت مستواه الفكرى ماقاصده مستواه التعليمى . لانو فى ناس مامعاها شهادات وما متعلمه لكن فاهمين وعقولهم واعيه واحسن من المتعلمين كمان وفى ناس متعلمه اجيرك الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   السبت 28 فبراير 2009, 2:25 pm



الأخ محمد زين ألف تحية،

لفت انباهي كلامك عن الإرادة رغم انو كلامك كلو على بعضو جميل و رائع، يقول بعض المفكرين، لو جاز للإنسان عبادة غير الله لاختار العقلاء الإرادة، و يقول البعض أن الإنسان من بين جميع مخلوقات الله يتميز بالإرادة، و لكن للإرادة شروط لكي تمارس و لا بد من تحققها و هي:

- التفكير، فلا بد من أن تحدد غاياتك و تختارها بصورة واعية.

- الإمكان، فلا بد أن تكون الفكرة قابلة للتنفيذ، لأن الفرق بين الإرادة و التمني هو الإمكان،

- التنفيذ، فلابد للفكرة من تتحول من طور المفهوم الذهني إلى المفهوم العملي.

- و أخيراً و أولاً الحرية، و هي شرط أساسي بدونه لا تكون الإرادة..

و الإرادة لكي تكون سليمة لا بد من علاج الفكر، و يقال فيما يقال لو كان الإنسان حراً من كل آثار العبودية المتمثلة في العادات و الخبرات السابقة و التأثر السلبي بالبيئة و الغريزة و الإنفعالات فإنه حتماً سيختار الخير، و لن يكون الإنسان حراً إذا لم يختار الخير، وطالما أن الإنسان مختار بالفطرة فلابد أن يكون مختلفاً في الرؤية، و طالما تكلمنا عن الحرية فلابد من الاستماع للغير بنفس القدر الذي نريد من الغير أن يستمعوا لنا...

الأخ الهندي في انتظارك يا حبيبي، و لك ألف شكر

الأخت سيدة صباحي:

لك ألف شكر على هذه المداخلة الرائعة، و أنا أتفق معك فيما ذهبت إليه، فهناك فرق شاسع بين كمية المعلومات التي نجمعها في عقولنا و بين طريقة التفكير السديد و المنطقي، فكثير من المتعلمين إذا تحدثتي معهم تفاجئين بعدم قدرهم على اصدار أحكام متوافقة مع الموقف المعين، أما الذين لم ينالوا حظهم من التعليم الرسمي فربما يكونوا قد تعلموا عن طريق الإتصال المباشر مع الأشياء و المواقف، و قد اوتوا حساً صادقاً و فهماً بسيطاً للأمور و ربما يكونوا قد استعملوا آذانهم للسماع الجيد بدل أعينهم التي تقرأ الكتب، لذلك نجد الحكمة دائماً في أهلنا الكبار، و ربما تحتار في مستوى فهمهم للحياة و في البصيرة النافذة التي يتحلون بها،

و عجبني كلامك شديد عن التميز، لأنو الإنسان إذا لم يتحرر من "روح القطيع" بمعنى أن يكون نسخة من الآخرين يفكر بعقولهم و يرى بأعينهم فلن يكون هو، و لكنه سيكون نسخة مشوة من الأخرين، و عندها لن يكون في مقدوره تحيقيق ذاته، فكل فرد له ذات بالضرورة متميزة عن الآخرين...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد عوض النمير
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 926
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   السبت 28 فبراير 2009, 3:35 pm

الاخ الصديق لك مليون تحيه ...
لاحظت انك نادراً ماتكتب موضوع وتكتفى بالردود
التى صرت ادمنها وادمن نقاشك الرائع الجميل ..انت والاخ عصام
بالرغم من انه حارمنا من مشاركاته وانشاء الله المانعو خير.

كـلامك فى محلو بس انا بختلف معك فى شىء واحد .
و لكي لا اتسبب في اي سوء تفاهم ..
سأضرب المثل بنفسي من باب الافتراض ..
لنفرض انني قلت لا

او اختلفت مع احد الاعضاء او العضوات في مسألة او راي ما .. و هذا جائز .. و ممكن جدا ..
هل سيستمر نفس المقدار من المحبة و المودة و التفاهم بين من اختلفت معه / معها و بيني ؟
بعد الاختلاف .. ماذا سيحدث ؟؟
سانتقل من خانة الحبيب العزيز الى خانة العدو اللدود

الذي علينا جميعا محاربته و مقاطعته بل و طرده من هنا ..
فهو ضيف غير مرغوب فيه و عليه المغادرة فورا ؟
و هكذا في لحظة قوامها ثانية واحدة فقط تغير الحال و انقلبت الموازين !
انا لا اتكلم عن موقف شخصي حصل لي .. سواء هنا او الاقسام الاخرى العامرة ..
و لكني ..
اطرح هذه المعضلة و هي كذلك و من الواجب علينا عدم انكارها و تجاهلها او التغاضي عنها !
لنتحاور علنا نصل الى اتفاق او شبه اتفاق
واتمنى ان يزيدنا اختلافنا فى الراى حبا و مودة

و .. لا ..يفسد للود قضية !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الأحد 01 مارس 2009, 5:28 am



الأخ أحمد عوض النميري،

كلامك جد رائع، و ربما يكون هذا هو السبب الرئيسي و المباشر في كتابة هذا البوست، و ربما لا أكون قد أشرت إليه مباشرة و لكن يبدو أنك تكره أن تكون كالنعامة التي تدفن رأسها في الرمال لكي تتحاشى الأخطار...

أردت من خلال هذا البوست أن نغير ما بأنفسنا، و لا أبرئ نفسي من هذا الوباء، لأننا نخلط كثيرا جداً بين الأفكار و بين الأشخاص، أنا عندما أقول فكرة معينة أو رأي فلابد للقارئ أن يحاكم الفكرة أو الرأي لا أن يحاكمني أنا، لأننا في هذه الحالة نكون حكمنا على الشخصية المكونة من آلاف الخصال الجميلة و الميزات الرائعة و الأخلاق الفاضلة و الأفكار النيرة من خلال فكرة واحدة لا تعبر عن مجمل الشخصية،،،

صحيح الأفكار تعبر عن حامليها، و لكنها تعبر أيضاً عن حرصهم على المشاركة، وحرصهم على الجماعة، فضلاً عن أن الانسان ربما يحمل فكرة اليوم ثم ما يلبث أن يحمل نقيضها غداً، فما أعتقده اليوم ليس بالضرورة مطابق لما كنت أعتقده بالأمس، و هذه سنة الحياة تطور مطرد لا يتوقف أبداً...

ثم طرح الفكرة يعرضها للمحاكمة من قبل الناس، و عندما ينبذ الناس الفكرة لا ينبذون الشخص صاحب الفكرة أو هكذا ينبغي أن يكونوا، و هذا هو فحوى الحرية، فميزة الحرية أنها تتيح لنا قدراً كبيراً من الآراء المختلفة التي تزيد لنا من فرصة ممارسة عملية الإختيار و المفاضلة....

و من يعتقد انه يمتلك الحقيقة الكاملة فهو خاطئ، لذلك ندعو دائما "وقل ربي زدني علماً" و عليه يجب علينا أن نتواضع دائماً أمام هذه الزيادة، لأن من يدعي التناهي في العلم يمقته الناس، لذلك يجب علينا أن نعترف بالإختلاف و أنه يعبر عن هذه الزيادة في العلم، و كما يقال بضده يعرف الحسن، فقط علينا أن نواصل التبادل الفكري و الفكرة الصالحة حتماً ستصمد أمام النقد أو تعدل من حالها،،،،....

يقال فيما يقال... أن كل إنسان فيلسوف فيما يعلم، فالإسكافي فيلسوف في صنعته، و النجار فيلسوف في نجارته، و التاجر فيلسوف في تجارته و هكذا... وهذا يعني أن ما أعلمه ليس بالضرورة هو الصواب، ففي الحياة مجالات لم لا يتسنى للجميع خوض غمارها و اكتشاف مخابئها،،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدو(كمبيوتر)
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 817
العمر : 31
الاقامة : khartoum
المهنة : technition of nursing (coronarycare unit
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الأحد 01 مارس 2009, 6:25 am

الصديق... الصديق......


كما العهد بك دائمآ ................نقاءآ بقدر سلاسة الموضوع...

واسمح لى وتقبل مرورى:-

اقتضت حكمة الله أن تتضارب آراء الناس في أصغر الأمور واكبرها، مهما اختلفة الامور النياوية او الدينية.. لان كل فرد من افراد المجتمع يختلف عن صاحبة من جيث الميول والفهم والادراك والقوة والضعف وابداء الراي والنفسيات والاعمال، حيث أن هذا التضارب له عدة فوائد، وهي :

1- رؤية الأمور من زوايا وابعاد مختلفة مما توادي الى الوصول الهدف المرجوه:
فإن استخدام المنقلة الفكرية بتعديل قياس الزوايا التي ننظر منها للموقف والانتقال إلى درجة الزاوية التي ينظر من خلالها الإنسان الأخر .
2- إضافة افكار الى فكرة :
فقد حرص النبي صلى الله عليه وسلم في إدارته للدولة الإسلامية الناشئة على الشورى فكون مجلسا من أربعة عشر نقيبا اختارهم من أهل الرأي والبصيرةولقد سار الخلفاء الراشدون على دربه من الشورى فقد قال عمر بن الخطاب ( رأي الفرد كالخيط السحيل ، والرأيان كالخيطين المبرمين والثلاثة مرار لا ينتقص )


وكفانى لغاية هنا...!

والباقى تموا .....ياروائى المنتدى....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيي عثمان عيسي
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 168
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 18/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الأحد 01 مارس 2009, 11:44 am

أ

ايها الصديق


من لي بمثل سيرك المدلل
تمشي الهوينا وتجيء في الاول

يقول الله ( ولولا دفع الله الناس بعضعم ببعض لفسدت الارض ولكن الله ذو فضل على العالمين )

فهم السلف الاول المعني جيدا وحافظوا على ( شعرة معاوية ) في اختلافهم ومصداق ذلك الأمة في فهمهم للنصوص القرآنية والاحاديث الشريفة
كان بغضهم تلميذا للآخر( الامام مالك والشافعي) فاختلف التلميذ مع شيخه ولكن حفظه له مقامه ولم يتعد الاختلاف الي شخص اي منهما فكان خلافهم مثالا رائعا لفهم المعني من الاختلاف ؟

وحينما اختل هذا الفهم توالت النكبات علينا ( فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلوات واتبعوا الشهوات ) وآل الحال الي ان تحجر متقوقعا كل داخل نفسة والناس من حولة تتلاقح أفكارهم ورؤاهم مفجرة الحياه في كل مناحيها .
تمتلأ السجون عندما نختلف وتمتلأ المعامل والمصانع والحقول عندهم خينما يختلفون
تنصب المشانق عندنا حينما نختلف ويولد عندهم الف عالم حينما يختلفون
ندمر بنياتنا حينما نختلف وتتطور عندهم حينما يختلفون

ولي عودة فيما طرحته من حل وطرح الحلول هو مايميز دائما ما تكتبه
لك مليون تحية
أ[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله محمد نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 968
العمر : 107
الاقامة : kSA - RIYADH
المهنة : Chief Accounts
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الإثنين 02 مارس 2009, 4:31 am



صديق النعمة .. نعمة المنتدى
ياخي طرح راقي وجميل وواسع ..

الاختلاف رحمه فاختلاف المذاهب رحمة واختلاف الاذواق نعمة "عشان ما تبور السلع" وذورة الاختلاف هي الاتفاق .. فانا اختلف معك لتتفق معي او اتفق معك .. بس القاعد يحصل اننا نختلف ونتفق على ان لا نتفق ... فاي شخص يحمل وجهة معينة قابلة للصح والخطأ ويجب ان يكون لديه الاستعداد الكامل لتقبل الرأي الاخر .. ماساتنا في عدم تقبل الطرف الاخر فنتقل من خانة الاختلاف الي الخلاف ..

وللحديث بقية ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.basilholding.com
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الإثنين 02 مارس 2009, 6:13 am



و الله الظاهر في هذا الحضور الجميل، سيكون حالي حال البواب الذي وظيفته فتح الباب للرؤساء و الوزراء و كبار الزوار، و موقف حالي يقول ما أجملها من وظيفة تلك التي تدعوا أمثالكم فيستجبوا، لأن المداخلات أعطت للبوست نهكة جميلة و رائعة و نتمنى أن تذكم هذه الرائحة أنوفنا فتتبدى في أفعالنا، تماماً كما يفعل الدخان في الأجساد...

و عليه فإن هذا البوست ليس ملكاً لي و لست ملزماً به، لأن الأفكار عندما تخرج تكون حقاً مشاعاً للجميع، فكل من يريد التعقيب على شخص مرحباً به و هو صاحب البوست,,,

لأن المشكلة و الله كبيرة جداً و هي سبب بلاوينا كلها على كل المستويات...

لذلك و حرصاً على حبائل الإخاء بيننا أرجو من الأعضاء جميعاً المشاركة بآرائهم حتى نخرج بنيجة تنفعنا في الدنيا و الآخرة...

الأخ كمبيوتر المشاعر و الأحاسيس،،

المنقلة الفكرية ضرورة و لا بد من شرئها و توزيعها للجميع، فمعظم الخلافات بيننا دائماً ما تكون في اللمم و صغائر الأمور، لأننا لو نظرنا للصورة الكلية للأشياء بجميع الزوايا سنجد أننا على اتفاق في كثير من الأمور و ما الإخنلاف إلا في الدقائق، و لنا في السلف الصالح أسوة حسنة، و كفاك ويييييين،،،

لازم تواصل عشان يكون الإختلاف بيننا و سيلة للإتفاق كما قال الرائع عبد الله نابري، و لا بد أن نغتال فكرة الإتفاق على عدم الاتفاق، فقد و هبنا البارئ عز و جل عقولاً و الله سيسألنا فرادى غير مجتمعين، لذلك لا بد لنا أن نبدأ بأنفسنا، و أول الغيث قطرة، و سيكون هذا المنتدى بإذن الله بداية لكي نطبق مفهوم الإختلاف و لو بيننا حتى يعم الأمة الإسلامية جميعاً... و ليس ذلك على الله ببعيد، و كما ذكرت الإختلاف رحمة لما يوفره من اختيارات تتلائم مع جميع الأذواق...

الأخ يحي...

لدي سؤال طالما يؤرقني و أحب أنك جدير بتناوله:

كلامك موزون و مستمد من عمق التاريخ و الدين...

نحن نمتلك أسمى القيم في العالم و التاريخ، قيم رأيناها متشخصة في إنسان يأكل و يشرب و يمشي في الأسواق حتى لا نقول أنه من الملائكة، رأيناها في رسولنا الكريم صلوات الله عليه و سلامه، و رأينا في الأجيال التي رباها و القيادات التي أعدها و سارت الأمور على خير ما يكون، و بموجب هذه القيم سادوا العالم أجمع حباً و كرامة...

إذن لماذا لا تفعل نفس القيم فعلها في قلوبنا، و نحن نقرأها آناء الليل و آناء النهار، هل هذا لقصور في أفهامنا أم أننا لم نُعد الإعداد الصحيح الواعي من الأساس، لتكون المشكلة مشكلة أجيال متعاقبة ونحن ندفع الثمن بتقبل كل ما نجد بكل غباء...

لماذا أصبحت هذه القيم بعيدة كل البعد عن أفعالنا و سلوكياتنا، بل و وصل بنا الحال أن كفرنا بها و قلنا أن المشكلة في الدين، و استوردنا الحلول الجاهزة و لكنها لم تزدنا إلا وبالاً....

هل هي مشكلة تربية بكل مضامينها من سياسة تربوية و منهاج تربوية و وسائل تربية،،،

الموضوع محتاج نقاش طويل، لسبب واحد ما الذي يدعو الفرد أن يكتب عن محاسن الإختلاق مقالات لا حد لها و لا حصر، ثم تجده في خلاف مع شخص في شئ لا يسوى....



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيي عثمان عيسي
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 168
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 18/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الإثنين 02 مارس 2009, 11:33 am

اخي صديق استميحك عذراً ان ابدأ من حيث تنتهي دائما


النتائج حتماً تترتب على مقدماتها...
فالعقول و النفوس هي المقدمة...
و الحكومات الصالحة هي النتيجة...

اذا العقول والنفوس ومن ثم النتائج سواء كانت على المستوي الفردي او الاسري او المجتمعي او الاممي.

الفران الكريم دائما ما يلفتنا ببراعة وبلاغة الي هذا مستخدما اروع تشبيه للعقل

( افلم يسيروا في الارض فتكون لهم قلوب يعقلون بها او اذان يسمعون بها فانها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)

( أم علي قلوب أقفالها )

( ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والانس لهم قلوب لا يفقهون بها )

اذا العقول .. كيف نزيل عماها لتبصر العين تتبين لالوان ترسم خطاها

أذا العقول .. كيف تحل عقدتها لينطلق اللسان وينقاد باقي الجسد في انسجام كامل .

أذا العقول .. كيف نجلوا رانها لتفقه

أذا العقول .. كيف تبتل لتزهر

اذا العقول ... اذا العقول ,,,, اذا العقول

لنبدأ من هاهنا

ولي عودة باذن الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الثلاثاء 03 مارس 2009, 2:04 pm

لك ألف تحية أخي يحي،،

فالعلة كامنة في العقول،
و نحن أمة تمتلك أروع ما عرفت البشرية من قيم، و نحفظها عن ظهر غيب،،،
فأين المشكلة:
المشكلة أننا نتعلم تعليم نظري بحت، تحفيظ ثم امتحان لمن يحفظ أكثر و أسرع....
إذن نحن في حاجة للعقل العملي، التجريب و الممارسة، تحويل الأفكار و القيم إلى عمل و سلوك، هذا ما ينقصنا، نسطيع أن نتكلم بلا توقف، و لكن نتوقف و لا نعمل،،،
فموضوع الإختلاف الذي يثري الحياة يحتاج لتدريب و ممارسة حتى يكون حقيقة نعيشها، أنا متأكد أننا نحن المتداخلين في هذا الموضوع سنقع لا محالة في مصيدة الخلاف و الشقاق، رغم إننا نعلم جيداً أن هذا خطأ، و لكن هذا الفعل يأتي قسرياً و ننساق له بدون وعي لأنه متجذر في دواخلنا، و هذا عيب التلقائية في السلوك فلا بد أن نعقلن كل تصرفاتنا حتى لا نقع في الخطأ...
و الأمثال الشعبية غالباً ما تعكس روح الشعب بمصداقية يقول ليك فلان "مخالف ضلو" ، إذن ثقافة الإختلاف في تناغم و انسجام لتشكيل لوحة متعددة الألوان ربما تكون في حاجة لشغل في عقولنا قبل أي شئ آخر،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نساليه
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 760
العمر : 37
الاقامة : السعوديه_الخبر
المهنة : تلميذ فى مدرسة الشعب
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الأربعاء 04 مارس 2009, 2:24 am

سلامات يارائع ياخلاصة الخير الفى الناس

من الجميل ان تجد شخص يحمل فى داخله فكره ولكن من السيئ ان يفرض ذلك
الشخص فكرته على الناس للاقتناع بها باعتبارها انها الصواب دون ان يسمح لاحد
ان يعارضه تلك الفكره حتى ان كان ذلك باسلوب نقاش محترم

ولابد ان يعلم كل منا انه لايمكن ان يسوق العالم باسره لافكاره دون
ان يعطى فرصة للطرف الاخر لابداء ماعنده من اراء مع حرية التفكير

ولو اتفقت جميع الاراء لن يوجد هنالك نقاش
لذلك اختلاف الاراء ضرورى ومهم لانه يجعلنا نرى القضيه باكثر من منظور
والتفاكر حولها والاقتناع بالاراء الاكثر افضليه

لكن بامانة شديده انا شايف هنالك بعض القضايا التى طرحت
احدثت خلاف بين صاحب القضيه ومعارضيه فى الراى
ودائما مايحولون النقاش الى فريقين كل فريق يحاول ان ينتصر على الاخر
وهدفهم الاساسى هو البحث عن اخطاء صغيره يستغلوها كثغره لشن الحرب على الاخرين
(وكده المسائل ما بتبقى) وللا شنو؟؟؟؟
ومن هنا اناشد الجميع لتوسيع صدورهم وتقبل الراى الاخر والتفاكر والتفاوض بدون زعل
كسرة:
فاوضني بلا زعل
ياخى
طمنى أنا عندي ظن


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الخميس 05 مارس 2009, 8:05 am



و الله يا تسالية، الواحد بستنى مداخلتك بفارق الصبر عشان تطرش لينا شوية من الكلمات التي تختزنها في جوفك،
؛ و لو اتفقت جميع الآراء لن يوجد هنالك تقاش...
و صدقت حينما قلت أن الناس تبحث عن الأخطاء الصغيرة كثغرة لشن الحرب على الآخرين...
يا خي قعَّدت الكلام في محلو و مكانو مظبوط..

نحن أمة تحمل الكثير من المضمامين الرائعة و تحفظها عن ظهر غيب، وكفانا بكتابنا الحنيف دليلاً على الحق وهداية للرشاد:
(و لو شآء ربك لأمن من في الأرض كلهم جميعاً، أفأنت تكره الناس حتى يكونو مؤمنين) "يونس 99".
(لا إكراه في الدين قدتبين الرشد من الغي) "البقرة 256"
(و قل الحق من ربكم فمن شاء فليكفر و من شآء فليؤمن) "الكهف:29".
(فذكر إنما أنت مذكر، لست عليهم بمصيطر) "الغاشية:21،22"
(و لكلٍ وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات) "البقرة:148"
(و كل إنسان ألزمانه طآئره في عنقه) "الإسراء 13"

بالله يا اخوانا لو كان منهج التربية الإسلامية و أنا بفضل تكون التربية السلوكية لأن الدين المعاملة، في الإبتدائي قاصر فقط على هذه الآيات لما كفى؟
نحن لا نعلم شيئاً عن الدين سوى الصلاة و الصوم و الزكاة و الحج، و دي كلها فرائض فردية لتربية الفرد المؤمن ليقوم بدورة في المجتمع، و إن كان بعضها يؤدى في شكل جماعة فإن ذلك مؤداه الحرص على الجماعة،،،

نخلص من الموضوع ان الإختلاف سنة من سنن الله في الأرض، و لا يستطيع شخص أن يسير العالم وفقاً لأفكاره كما ذكر الرائع تسالية...

السؤال الآن:

هل يكون موضوع الإختلاف على إطلاقه دون قيد و شرط؟؟
أم أن هناك ضوابط تحد من الإختلاف؟؟؟

حتى لا أتهم أنني أنقض ما أقول، أوضح الفكرة و أقول، كيف يمكن أن نجعل من الإختلاف "كل" يعبر عن مصلحة الجميع، كل يعمل برأيه و لكن الهدف الأسمى أمامه هو مصلحة المجموع، يعني بالتعبير الجريفاوي البحت:

لو عندنا كمينة:

لازم يكون في واحد تفكيرو في أنواع الزبالة و أسعاره، و حتماً سيكون تفكيرو يغلب عليه القيمة الإقتصادية، و قراءة ما في النفوس، و استغلال بعض الأوضاع في حدود المسموح..

واحد شغلانتو تخمير.. تفكيرو بكون فيه نوع من التأني و بذل المجهود من أجل نتائج ربما لا تهمه كثيراً فهو يقبض قبل أن يعلم هل ستكون أسعار البيع مجزية أم لا،كل ما يهمه أن يتقن ما يعمل..

واحد دباشي، تفكيرو هندسي و رؤيته للأشياء محددة الزوايا وكلامو بمقدار...

واحد نقال، يؤمن بأن الحياة تواصل و كل شئ إلى زوال، يحمل الطوب الأخضر الندي للمحرقة لكي يقويه و لا تأخذه شفقة لعلمه أن ذلك في مصلحة العمل، و أن الطوب هو المستفيد من الحرق المؤقت،

واحد بتاع دوران، يحب الستر و العفاف، و يعمل دائماً على تغطية ما يتعرى في حياتنا، و لا يؤمن بفاحش القول،،،

واحد حراق، يؤمن بالدقة، و يتابع الريح كأنه من عمال الإرصاد، يعلم تماماً متى يتخذ القرار المناسب، ويمكن أن يصبر حتى تأتي الفرصة المناسبة و لو كانت على حساب نومة هانئة مع زوجته،،

كل هؤلاء حتماً سينظر للحياة من منظاره، و لكنهم جميعاً يشتركون في هدف واحد هو أن يصنعوا طوباً جيداً، و كلما كان هناك إختلاف في آرائهم و تفكيرهم كلما كان هناك تجويد في العمل و اتقان،،

إذن هل هناك ضوابط للإختلاف؟؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايمن السر بابكر
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 275
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الخميس 05 مارس 2009, 3:28 pm



الاخ صديق والمرور

الموضوع جميل وشيق ومهم

ماهو الاختلاف ؟هل هو ابداء راى مخالف للراى الاول ام هو جدل للوصول لحقيقه من خلال الجدل

ابداء الراى المخالف احيانا يحتاج الى شجاعه فى قول الحق مثل ما حدث فى موقعه بدر الكبرى حين ما قال المقداد للرسول (ص)هل هذا موقع من الله ام انها الحرب والخدعه.

ماهى العلاقه بين الاختلاف والمعارضه؟

نحن وين من الاختلاف البناء .

الاخ صديق ماهو رايك فى هذ الرأس الزى نشهدة فى مجالسنا المؤتمرات

اخيرا

انا اختلف اذن انا موجود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدو(كمبيوتر)
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 817
العمر : 31
الاقامة : khartoum
المهنة : technition of nursing (coronarycare unit
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   السبت 07 مارس 2009, 3:15 am

اول البلاء ..أصطدام الارادة

بالكبرياء....

زمن ...اغبر ...! وزمان غابر نعايشه الآن
اخى صديق والغالى ايمن السر .

ولهزا السبب يمضغ الجفاف قلوبنا وتمتلئ
افواهنا بحبيبات الملح ..والحنظل.. والمرارة ...والاسى.


فليكن
ترياقها...................؟؟

الاختلاف ....!

ودمتم مختلفين .....اختلاف المسلك
متوحدين فى خصوصية كل منا
لاختيار مسلكه ...بشرط...؟

ان يمارس الاختلاف بوعى ومهنية....!
صادقة.. ومختلفة!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كانيجا
عضو نشط
عضو نشط


عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الأربعاء 11 مارس 2009, 7:56 am


اخي صديق لك الحياة والفرح...
مدخل:
لايكفي ان تكون في النور لكي تري...بل ينبغي ان يكون في النور ماتراه....!!!

والله الموضوع يا(صديق) نضميهو كباار كباار..لمن غلبني اكتب شنو؟؟!!
اظنوعندما نختلف مع الآخر.. لابد أن يكون أحدنا على صواب, أو أقرب من الآخر إلى الصواب, ولابد أن يجمعنا في النهاية ميزان واحد ومرجع نرجع إليه... لنهتدي إلى الصاااح فينجو من كان فينا على خطأ.
فإذا صعب علينا أن نتفق .. كان إعمال العقل هو الحصن الأخير الذي نلجأ إليه ليكون حكما على ما لدينا من اختلافات .
والحمد لله يا(
صديقنا) انو ديننا هو دين العقل والوعي واليقين , ليس دين الخرافات والأوهام والإيحاءات والخزعبلات ...فمثلاً إن العقل والمنطق والتاريخ يؤكد أنه لا يوجد مسلم واحد على وجه الأرض يرضى بقتل عمربن الخطاب رضي الله عنه.
وبعدين في اختلاف يجب ان نعفو ألسنتنا عن الخوض فيه (دارفور) اختلاف من شأنه أن يفرق الأمة ويشق الصف المسلم.
فمن كان منهم على صواب فأجره عند الله, ومن كان منهم على خطأ فحسابه على الله . [ تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولاتسألون عما كانوا يعملون ]
فلنتصافح بأيد متوضئة , وقلوب نقية تقية طاهرة , حتى إذا ارتفع الأذان يقول الله أكبر , كان إيذانا بلم شملنا , على يقين منا بأن الله أكبر مما في قلوبنا من هوى وغل ووهم .
إذا هرم العالم فنحن شبابه , وإذا مرض العالم فنحن علاجه , وإذا أظلمت الدنيا فنحن النور والهدى , وإذا انقطعت الأسباب فإن أسبابنا موصولة بالله إلى يوم القيامة ؟؟

واخيراً يا(صديق) ممكن نتفق إنو العقلية الإسلامية - على الرغم من كونها تحاسب الناس عل ظاهر الأمر وتتدع السرائر إلى خالقها – إلا أنها عقلية تنظر إلى الأحداث بعمق يستوعب الحدث بكل أبعاده اي ان هذه النظرة العميقة للأحداث تتحول إلى نظرة تستفيد منها خلا ل مراحلها القادمة .
زي ماعلمنا القرآن الكريم أن تكون نظرتنا للأحداث الجارية والسابقة والتي سوف تأتي ذات نظرة عميقة وليست سطحية فعندما وصف القرآن الكريم الكلمة الطيبة بقوله تعالى :
" ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون "
تكلم لنا عن عمق هذه الكلمة فتكلم عن :
1- الأصل : " أصلها ثابت "
2- الهدف : " وفرعها في السماء "
3 - النتائج والثمار: " تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها "

وهذه قاعدة ذهبية في تقييم الأحداث والأمور " أن نبحث في أصلها وجهتها وأهدافها "
وكلنا نقول : إن هذه الصورة الثابتة في الأذهان(اختلاف واتفاق) بدون الولوج والتقييم العميق للأشياء قتلت كثيرا من الحالات الإيجابية في (الاتفاق) طبعاً…!!!!
…………………………………………………………………………………

من هناك ؟
لا تخف.. إني ملاك.
- اقترب حتى أرى… لا، لن تراني
بل أنا وحدي أراك.
- أيّ فخرٍ لك يا هذا بذاك ؟!
لست محتاجاً لأن تغدو ملاكاً
كي ترى من لا يراك.
عندنا مثلك آلاف سواك !
إن تكن منهم فقد نلت مناك
أنا معتادٌ على خفق خطاك.
و أنا أسرع من يسقط سهواً في الشباك
و إذا كنت ملاكاً
فبحق الله قل لي
أيّ شيطان إلى أرض الشياطين هداك ؟!











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله محمد نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 968
العمر : 107
الاقامة : kSA - RIYADH
المهنة : Chief Accounts
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الأربعاء 11 مارس 2009, 8:07 am

اذا يا نعمة نحن في النهاية عبارة عن كمينة !! من الالف للياء ابتداء بالدباشي وانتهاء بالنقالي ..
عفارم عليك .. من دقنو وافتلو !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.basilholding.com
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الخميس 12 مارس 2009, 8:39 am



يا كانيجا كلامك ده داير ليهو يومين كده علي بال ما نستوعب مضامينو و نتتلذذ بقوافيك الطروبة التي تطرب عقولنا قبل قلوبنا، ومثل هذا الكلام يكون الرد عليه فقط من باب الإشادة و التعبير عن دهشة الإعجاب في زمان قتلت فيه رتابة الحياة روعة الدهشة،،

أخي كانيجا:

نحن أمة خرجت للعالم من خلال كتاب، و تشكلت كل مكوناتها من خلال هذا الكتاب، فكانت قمة في التظيم و قمة في روح التسامح و الترحاب لدرجة أن المصطفى صلوات الله عليه و سلامه دعا وفد نصارى نجران للصلاة في المسجد النبوي، أي تسامح و تقبل هذا و أي قوة و شكيمة و ثقة في النفس و الدين هذه،

إذا كان منزل الكتاب عز و جل قال (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي)

(و جادلهم بالتي هي أحسن) و نعلم ما هو الاحسان فهو فوق العدل،،

(و إذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه و لي حميم)...

فما بالنا نحن نتجادل في أشياء لا ترقى لمستوى الجدال، فمشكلتنا أننا حينما نجادل نجادل للانتصار لذواتنا و ليس من أجل الحقيقة و الحق،،،

ما ينقصنا هو أن نعلم أن هذا الكتاب الذي اتخذناه مهجوراً هو سبب عودتنا إلى الحياة، و لكن علينا أن نقرأه بعقلنا، و أن نتحاور معه، لأنه أنزل لي و لك و له و لنا جميعاً و لمن قبلنا و لمن بعدنا، و لكننا ظللنا نتلوه بغير دراية و عجزنا عن انزال معانيه في حياتنا، فأصبح محفوظاً غير معمول به، و عندما قال الحبيب صلوات الله عليه و سلامه (خيركم من تعلم القرآن و علمه) كانت بصيرته النورانية و نبوئته الحقة تعلم جيداً أن ذلك سبيل الخلاص، و لكن التعلم غير الحفظ...

لأنك الآن تلاحظ أن حفظة القرآن من الخلاوي لا يجيدون التعامل مع الحياة الحديثة، و هذا خلل في تعليم و تحفيظ القرآن لأن هؤلاء يجب عليهم أن يكونوا قادتنا في كل المجالات، من فكر و ثقافة و صناعة، و لكن و سائل تعليمهم لم تتطور مع تطور الحياة، ففي عهد الدولة الإسلامية الأولى كان الحفظة هم القادة و هم في المقدمة في كل العلوم..............

نعود للخلاف و الاختلاف، علينا أن نعلم أن المجتمع يتكون من عناصر متناقضة و متعارضة، لذلك يجب علينا أن نوجد حالة من التوازن و التوافق، و أن يتنازل كل طرف للآخر و لكن التنازل يكون في حدود الإجراءات و ليس الثوابت و المبادئ، إذن علينا أن نتعلم ميكانيزمات إدارة الخلافات، لأن الخلافات من طبيعة الأشياء و بينما إدارة الخلافات من طبعية العقول،،،

و لك ألف تحية و دمت صديقاً عزيزاً،،



و الله يا عبد الله أنا بحسدك عديل كده علي كلامك و قدرتك علي الإختصار و ضغت المعنى في كلمات بسيطة و مليانة و معبرة ودي نعمة نسأل الله أن يحفظها لك و يحفظك لينا أخ و صديق عزيز و غالي، و خير الكلام ما قل و دل، لكن نحنا زي ما قال أخونا الطاهر عبد الصادق لو فتشوا جسمنا دا كلو ما بلقو فيهو حاجة بتفرر غير اللسان،،،

و دي عندها قصة لذيذة، كنا في قعده و قلته لي الطاهر لو أنا مت متبرع بكل أعضائي للمرضى، قال لي و انت فيك شنو ناجح كلك منتهي غير اللسان مافيك شي نافع، طبعاً هو رافض اتقطع منو اصبع،،

لك التحايا كلها،،،،





عدل سابقا من قبل صديق النعمة الطيب في الخميس 12 مارس 2009, 10:58 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر عبد الماجد
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 606
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 05/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الخميس 12 مارس 2009, 9:25 am


( ولاتكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعدما جاءهم البينات ) ال عمران 105


أخى صديق موضوعك كبير واوفيت فى السرد ولكن احاول ان اشارك مع الجماعة ولعلى أجد نفسى بين هذه السطور التى عنوانها دعوة للاختلاف وسبحانة الله ، والاختلاف شىء غير محبوب
علاما تسحرنا بهذا العنوان وكيف نوع هذه الدعوة ولكن ليست قوة الشخصية فى الفردية بل فى
نبذ الفردية وكلاهما يمثلان عسكراً بالنسبة للفرد الواحد ونجد ما يريده اثنان قد يتحقق ويعنى هذا
نسميه اتحاد عكس الاختلاف وربما تولد معجزات عند عدم الاختلاف عند الرجال المتحدين غير المختلفين وتأكد تمام لا يتم عمل والتعاضد مفقود بينهم ولا يكون خلاف والاتحاد موجود وهناك مقولة ( اذا اتحد افراد القطيع نام الاسد جائعاً ) وياعزيزى صديق كثرة الجدل تحبط الامل وتهلك العمل . وهنا تجدنى أخوض فى الاتحاد ليس الاختلاف وهنا أنا خرجت من صلب الموضوع !!!!

وساعود لك لدعوة الاختلاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الجمعة 13 مارس 2009, 12:44 am



الأخ العزيز جداً بدر،،

كما عهندناك دوماً مهموم بتآلف القلوب و التحابب في الله، اللهم أدم محبتنا فيك، و لا تجعلنا ممن تفرقت بهم السبل بعد أن نبذوا هداك و بيناتك وراء ظهورهم، و سلكوا مسلك أهوائهم،،

أولاً : عجبتني دخلتك، حيث أحببت المشاركة لتجد نفسك بين السطور، و هذا هو لب الإختلاف الذي أشرت إليه و هو المشاركة و توفير أكبر قدر من الخيارات و وجهات النظر، و ها أنت ذا تبين لنا طريقاً آخر و تثبت عملياً أن الإختلاف رحمة، إنني لا أدعو للشقاق و التنافر و لكن أدعو لرسم لوحة من الآراء و الأفكار يكون فيها اللون الأبيض و الأسود و الأخضر و الأصفر و الرمادي و حتى الأحمر، و كل لون سيكون له وظيفة لا تكتمل اللوحة بدونه، و إن شئت قلت هو كالمقطوعة الموسيقية، بها العديد من الأصوات و الآلات تكون المقطوعة في قمة الروعة و الجمال كلما اختلفت هذه الأصوات في تناغم يتغلل في النفوس و يذيب مشاعر الأسى،،،

وأنا أتفق معك على فكرة الاتحاد ففي الاتحاد قوة كما تفضلت و ذكرت، و لكن اتحاد القوى المختلفة بعد أن تصل مرحلة التوازن و الاتفاق الواعي يكون أفضل و أقوى و أقدر على الثبات لأنه يحتوي على أكبر قدر من وجهات النظر، و بالتالي يرضى أكبر قدر من الأعضاء المتحدين، و لكن هذا يتطلب المرونة و القابلية لتغيير آرائك إن ثبت عكسها،،

الجدل المهلك هو الجدل للإنتصار للذات و ليس للحق، أما الجدل الحسن فهو مرغوب و مرغب فيه (و جادلهم بالتي هي أحسن)، لأن من خلال عملية الجدال يمكن دحض الأفكار السيئة و نبذها و إعلان ذلك للناس حتى يتحوطوا منها، و من خلال عملية الجدال يمكن أن نحسن من أفكارنا و نتعرف على مواطن الضعف فيها و ربما نتخلى عنها بالمطلق،،

حبيبنا أنت لم تخرج من صلب الموضوع، أنت في لب الموضوع، و كلامك جميل و رائع و مختلف و مكمل لصورة النقاش التي تتألق و تتوهج بمشاركتك الرائعة و التي تعني الكثير لنا،،،

و ثانياً: و تحياتي لك و انشا الله ربنا ما يوريك شر و يسعدك سعداً لا تشقى بعده أبداً، رضى الله و الوالدين و أهل المنتدى جميعاً و أهل الجريف و السودان كلو،،

و دوماً: اللهم ألف بين قلوبنا و لا تجعل بيننا شقياً و لا محروماً،،،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديق النعمة الطيب
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 357
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة للإختلاف   الثلاثاء 17 مارس 2009, 10:26 pm

كيف ندير الخلاف عندما ينشب؟؟؟

و هنا أقصد الخلاف البغيض، الخلاف الإقصائي الذي لا يستمع لرأي الطرف الآخر،
أولاً عينا أن نعلم أن سبب الخلافات عادة يكون أننا نعكس الأوضاع، بمعنى أننا عندما نبدأ الحوار نصدر أحكامنا قبل أن نعلم شيئاً عن حقيقة رأي و أفكار الآخر، و هذه الأحكام المسبقة عادة ما تعبر عن ما نؤمن به و نتعامل معه كمسلمات غير قابلة للنقاش و هذا ما يمثل مجمل خبراتنا الذاتية السابقة، ثم بعد ذلك نبدأ الحوار في محاولة فقط لتبرير و اثبات ما نؤمن به، و أي رأي آخر نعتبره انتقاصاً لشأننا و إمعاناً في الحط من عقولنا، و هنا تكون المعركة محاولة مستميته لاثبات أننا الأصح و ليست أفكارنا، لذلك نشعر بالحنق و الغيظ و ربما يصل الأمر للسباب و الشتائم، أي أن الأدوات المستخدمة في المعركة لا علاقة لها البته بعالم العقل و الأفكار، فنخسر بعضنا و يذهب كل إلى وجهته منكفئاً على نفسه و منغلقاً على ذاته،،،
لذلك علينا عندما نختلف أن نعلم أن الحقيقة ليست مطلقة في عالمنا الدنيوي، و أن للحقيقة أوجه كثيرة، و أن كل إنسان هو على حق على الأقل أمام نفسه فيما يقول إذا تفهمنا الظروف التي تدعوه لما يقول، لذلك علينا أولاً ان نتقبله كما هو بكل عيوبه و سيئاته و عملية التقبل هذه تختلف عن عملية الإتفاق مع آرائه، ثم ندعه يقول ما يريد بكل حرية حتى يستمع لما نقول بكل حرية، و عندها سنعلم لماذا قال ما قال و يعلم هو لماذا نقول ما نقول، ثم بعد ذلك نبدأ في عملية إصدار الأحكام من منطلق العارف الواعي المدرك لكل الخيارات المطروحة،،
فالانسان الذي يميل في النقاش إلى جانب الدفاع عن نفسه يكون قد كتب شهادة الوفاة لأفكارة، لذلك سنتوقع منه أن يهاجم خصمه في ذاته، و هنا تخرج المعركة عبر الباب الخلفي من ساحة و روعة الإختلاف المثمر و فنون الحوار الهادف إلى ساحات أخرى تدعو إلى الانتقاص من الآخر و اتهامه بكل ما لا يليق و يبدأ الآخر في الانتقام لنفسه و ذاته و أهله و عشيرته التي تؤيه، و العشيرة اليوم هي الأحزاب و الايديولوجيات،،،
لذلك علينا عندما نتحاور أن نتحرر من أنفسنا و من أنماط تفكيرنا ونتائج خبراتنا السابقة التي توجهنا صوب ما نريد أن نصل إليه قبل النقاش فتحيد بنا عن الحوار،
الحوار المثمر هو الذي يقوم على فكرة أنني على استعداد للتنازل عن أفكاري إن ثبت لي صحة ما تقول،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دعوة للإختلاف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف العـــــــام-
انتقل الى: