............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المدعو ابوالغيط...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد عوض النمير
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 926
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: المدعو ابوالغيط...   الخميس 15 يناير 2009, 2:04 am


والله دا المفروض اسموه ابو الغيظ...
وقال شنو اسمو احمد قال حمه تفسخو يارب

المدعو أبو الغيط الذي يشغل منصب وزير خارجية مصر

وصلتني بالإيميل صور للمدعوأبو الغيط الذي يشغل منصب وزير خارجية مصر ..
والصور
مشحونة بالدلالات غير اللائقة والكلام الذي يعف اللسان عن البوح به حفاظا
على الذوق العام لا حفاظا على شرف وزيرة الخارجية الإسرائيلية التي جمعتها
الصورة مع أحمد أبو الغيط .. فتسيفي ليفني وزيرة خارجية إسرائيل هي ضابط
وعميلة موسادية عتيدة غنية عن التعريف ..!!
فهل بعد ظهور هذه
الصور للرأي العام الذي بات يتداولها يحال أحمد أبو الغيط إلى مجلس تأديبي
بتهمة الاستهتار بالمنصب العام والظهور بمظهر غير لائق مع المدعوة وزيرة
الخارجية الإسرائيلية .. !!
وهل ينحى من منصبه الرفيع ...!!
إنني أترك الكلام للصور لأنها بإيحاءاتها تعبر ببلاغة أكبر من كل الكلمات .. !!
دعوة للحوار وإبداء الرأي ...









نتساءل بالفم الملآن ... ما لحظات الاسترخاء بين أبو الغيط ووزيرة الخارجية الإسرائيلية نجمة الموساد العتيدة .. ؟!

نريد أن نعرف هل هذا وزير خارجية أكبر دولة عربية أم أكبر مهرج يشغل منصب وزير خارجية ..؟

ما
الذي يدور بين ليفني وأبو الغيط وهما في الأصل يبحثان مواضيع جادة في غاية
الخطورة كشفت عنها الساعات التي تلت أخذ هذه الصور ..؟!

لو أن
هناك دولة تحترم نفسها في مصر لأقالت هذا الوزير المستهتر ولأحالته إلى
لجنة تحقيق ليواجه تهمة الإزراء بوظيفة مرموقة تحمل مسمى وزير خارجية..

أقول ما قال أبو الطيب المتنبي رحمه الله ..




وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكا
عظم الله أجرك يا مصر بمسؤوليك الذين أصبحوا برخص البغايا الذين جلبوا لمصر الرزايا
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيب الامام الطيب
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 1225
العمر : 43
الاقامة : السعودية
المهنة : محاسب
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 27/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: المدعو ابوالغيط...   الخميس 15 يناير 2009, 9:25 am

اللهم اجعل كيدهم فى نحرهم وازيح السلطة عنهم وربنا اكفينا شر المنافقين من قومنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 803
الاقامة : الرياض- السعوديه بلد المصطفى
المهنة : كيميائي
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: المدعو ابوالغيط...   الخميس 15 يناير 2009, 4:44 pm


لا حولا ولا قوة الا بالله
والله يااحمد ابن النيل دا ابيع امه وابوه عشان الخبز والمصلحه
اللهم اجعل كيدهم في نحرهم
مشكور الرائع احمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد عوض النمير
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 926
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: المدعو ابوالغيط...   الخميس 15 يناير 2009, 5:59 pm

اخى حسن .... الله مولانا ولا مولى لهم ..
الغريب فى الامر ان ابوالغيط وغيره من الوزراء الذين يتواطؤن مع الكيان الصهيونى مسلمين
ويعلمون تماما قوله تعالى :{إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَِنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا
فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ
الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا
عَلَوْاْ تَتْبِيرًا} (الإسراء:7).

فهل جاء وعد الآخرة، أي المرة الثانية، وإذا لم يكن قد جاء فمتى يجيء؟؟
حسبنا الله ونعم والوكيل..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 803
الاقامة : الرياض- السعوديه بلد المصطفى
المهنة : كيميائي
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: المدعو ابوالغيط...   الخميس 15 يناير 2009, 8:13 pm

كدي شف جنس النضمي دا من سوداني حر
الكاتب/النور محمد يوسف عن غزه


العنوان :غزه بصق الضفدع ..ونفخ الضب

الشتاءُ بردٌ قارص...الصيفُ حرٌّ ناسفٌ... والأرض جُردٌ بور ...فتجف انهارٌ وتموت بحيرات.... وتظهر هناك جزر جديدة تحيِّي سونامي ومخلفاته الدمار..

مرت كاترينا من هنا لكنها كانت ثائرة فغمرت كل المدينة بالمياه فمات الشيوخ والأطفال وأصبحت بعدها المدينة مأوىً للأشباح ...لم تكن كاترينا جميلة فقط لكنها كانت قوية وعنيدة...فهي من جنود ربك ...لا يعلم جنود ربك إلا هو ...أوقعت ضربتها في لحظة "كُن" فكان الدمار في خاصرة القوى العظمى ...وهل هناك عظيم غيره ...الله قاهر الجبارين ....ويعلم جنوده هو فقط ...

والفيروسات ....جنود ربك ..تعملقت...ثم بدأت هجمتها ...نزلاتٌ معوية ونزلاتٌ حممٌ جوية ...وهنا كان بأرض الطهر ... حجيج في الشوارع تائهين...جاءوا من السودان....يبيعون حتى هداياهم لسد الرمق...
ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ....
وهناك مظاهرات تندد وتدين وتشجب ...تلك الهجمة الصهيونية البشعة ...طغت وتجبرت ...هاجت بجميع أنواع الأسلحة على غزة ..
وتنطلق المظاهرات لتعم العالم ...
وتعلو الصيحات في مكبرات الصوت بالمساجد قانتين
يسالون الله كبح جماح هذا المستأسد الدنس الحقير ....
لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا ....
فعَلا الدخان مغطيا السماء ...فانتظرونا نريكم الدخانَ يوم تكون السماء دخانا ويوم يصبح الماء مسجَّراً والبحار ...
الماء النار ....الدمار
وسوف تأتي الدابة يا بني صهيون ....
ظهر الفساد في الأرض...بما كسبت أيدي الناس ....
رئيس يغادر مودعا بالقنبلة الحذاء...
ما دامت لغيرك ....
وآخر يتحفز للانقضاض على بقية الإمبراطورية ...
يتوارى خجلا فلا ينبس ببنت شفة في حق الثكالى والأطفال تحت الأنقاض في غزة ....
ويتمشدق في أحداث مومبي
حيث المتهم فيها هو الإسلام ....
يمهل ولا يهمل ....
وتجارة فوق الأرض في أفخم المولات يمارسها قومي..
فلم يسأم العرب المكيفات ....
ولتسألن يومئذ عن النعيم.....
لقد وصل بنا المطاف إلى حيث يريد بنو صهيون ...نأكل وننام...
كالأنعام
بل أضل....
وتجارة أخرى تحت الأنفاق
من أجل الحياة يناضلون ..
وحتى تلك فقد بدأت تطاردها الدانات
ولكننا نقول ...
ما من دابة ....إلا على الله رزقها......
يموتون من أجل الحياة بعزة
أو استشهادا بغزة ....
وما بدلوا تبديلا....

وتظهر على الشاشة فجأة
تلك السحنات السوداء والأيدي بلا أصابع
لكنها مرفوعة إلى السماء تستغيث المغيث ....
لقيمات يقمن أصلابهم .... ولا مجير
أفانت تُسمع مَن في القبور؟؟؟؟

وهناك ينتظر الصقر
ماذا تنتظر ايها الحيوان؟؟؟
ينتظر ....فهو يحترم القوانين وفطرته التي فُطرَ عليها...يحترم حقوق الاخرين حتى وهم ضعفاء
ينتظر ذلك الطفل الهزيل لتخرج روحه فينقض عليه
على مرأى من بني الإنسان ....لان الانسان قد فرَّط ....
فرَّط الانسان
تصَخَّرتِ الصُدُور...

وطفل هناك يحاول الإمساك بصدر أمه
علها تجود عليه ببعض من حليب ...
لكن ظنه يخيب ..
فأمه قد فارقت الحياة ...
فارقت الحياة نتيجة الجوع...
نتيجة ظلم الإنسان أخاه الإنسان ...
كيف له أن يفهم الحياة
أوينعم بالحياة ...
لقد نشأ على صدرٍ ملأه الموت حتى فاض ....
وتوزع الموت في الافاق
واعتلت القلوب....

ثم ينجح الإنسان... أو هكذا يحسبه نجاحا...
وصل إلى المريخ ....
ولكن هناك تحت الأنقاض...
في حقول المناجم ....يموت العاملون
في سبيل استخراج الفحم
كي تدور عجلة الصناعة...
لتمتلئ بطون ملاك الشركات.... التماسيح...
وكل شيء رخيص
حيث لا تامين
ولا حقوق
لهذا العامل البسيط ...

لكن الخالق لم ينس عباده
ولم ينس وعده ..
فياتي وعيده ...
ويمحق الله الربا ويربي الصدقات .....
فمَحَق أموالهم
فأصبح المليون ثمنا بخسا....
بضعة آلاف مما يعدون...
فدماء الأبرياء لا تضيع هدرا
قد انتقم لهم الخالق الرشيد
لقد كنتم في غفلة عن هذا ....
فكشف الله عنكم الغطاء
فكيف أبصاركم ....إنه الوعيد

ميلاد عالم جديد ...فسبحان الدائم ...
تموت الحيتان في البحار وعلى الشواطئ
فقد تلوث المكان ..
بعد أن أفرغت البواخر موادها السامة
بقايا عجلة التصنيع
الفتك الويل الخراب
فترميها في الشواطئ عند الدولة... الفقر ....القتال ...
بالقرب من الصومال...
حيث المبيت والأعين مفتوحة ....بعد إلتحاف السماء ...
وغياب الأمان....
فيظهر القراصنة الفقراء
الثائرون الرافضون
لظلم المتجبرين اللؤماء اللصوص السارقين...
انتقاما للغفلة وسوء الاستغلال ...
فلا يفرقون بين عدو و صديق ...
تساوت عندهم الأشياء....
فعندما لا يكون الموت إلا سبيلا للحياة....
يتوزع الموت على العدو وكذلك الصديق

وهناك في السماء يعلو بارزا مؤشر الايدز
عاليا ترتجف له القلوب
فلا يرتدع العصاة ...
بل في غيهم يعمهون...

وما زالت هناك دول نائمة
بعد أن كانت نامية...
فهذا هو الخيار ...هذا هو المتاح
فأطفال الأنابيب قد كبروا الآن
وصاروا ساسةً وقريبا سيصبحون الرؤساء...
كل يوم هو في شأن....

انتم على موعد بعالم جديد ...
ما تأكلونه اليوم ليس هو مثل الذي كنتم تأكلون ....
البصل بلا رائحة
الطماطم بلا لون أحمر
والبطيخ سيودع شكله الكروي
فقد سئم هذا الإطار فتربع مشحونا في الثلاجات....
وسئم حتى الجلوس في الإمعاء...
فمسخٌ من الخلق صرنا كما مُسخ الطعام ....

انتم مقبلون على عالم جديد
بلا كوكب شرق أو عندليب ...
بلا عثمان حسين ....
بلا الرنتيسي وأحمد ياسين ...
خالٍ من صدام ...
خال من القاعدة ومن حماس ومن طالبان ...
ولكن قد يكون أجمل ما فيه خلوه من بوش ومن الدولار ....
لكنه عالم فقط "كل ونام" ...

لن تسمع بعد اليوم تنديدا بحاكم ولا بغلاء ...
هكذا خطط زعماء صهيون ....
فقد أرادوا أن يقودوا هذا العالم ليكون كالقطيع ...
أين كنتم عندما كانوا للخطط الخمسينية يرسمون
عندما كانوا لكل شعوبهم يجيشون
وللمنظمات الدولية لتنفيذ مخططاتهم ينشئون
أمما متحدة ومجلس أمن ومحكمة جنايات.... افلا تفقهون؟؟

لقد كنا نائمين ويريدون لنا أن نواصل المنام ....

سعداء أنتم أيها الشهداء.....
فالمسيرة طويلة في هذا الزمان ...
فقط هذا الزمان...
وليس بعده...
حيث غزة ستزول ....
غزة التي تزخر بمخزون كبير وكذلك العراق...
أكبر احتياطي من الشهداء في هذا العالم المهتاج...

بشراكم أيها الشهداء...
فنحن نعرف أنكم أحياء عند ربكم ترزقون
وتشاهدون كل اخفاقاتنا وويلاتنا وركوننا إلى مخططهم البغيض...
تتعجبون من حياتنا هذه الخالية من الواعظ والبشير والنذير....
تستغربون هذا المجون
فقد ملأ فضاءاتنا واستمرأته العيون....
وقرآننا يحتجُّنا...
ورسولنا يوبخنا
أنِ اتخذنا هذا القرآنَ مهجورا....

تتعجبون من حالنا كيف انزلقت سريعا إلى حيث يقصدون....
بلا مقاومة بل كلنا قبول ....

لا تتعجبوا سادتي
فنحن مغلوبون على أمرنا ...

لقد ولى زمانكم أيها المجاهدون ...

فنحن نأكل فقط لنعيش

ولسنا كما كنتم تفعلون

تعيشون لتموتون
في سبيل مبادئكم
مبادئكم التي أودعناها مستودعات النسيان...

فنحن أحبتي ألفناها هذه الحياة ...
أحببناها...حتى صارت كلَّ همنا....
فلسنا مثلكم احبتي ...
طلقتموها فكُتبت لكم الحياة الأبدية الخالدة ....
وتُرزقون...
أمَّا مَنْ تركتم..... فالمعابر عنهم مقفولة ....من قِبِلِ العدو ومن قبل الصديق ....
لا فكاك لنا منها سبلا لحياة.....
حياتنا نحن أيها الشهداء...
أيَّ حياة... لكنها ليست الحياة ...
لا نستطيع العيش بلا ثلاجة
بلا جوال
بلا سيارة وبلا غاز
بلا تلفزيون وبلا نت....
لأننا لن نستطيع أن ننام بالنهار
اتريدون أن تثور ثائرة المغتصب اللئيم...
فقد أراد لنا أن نشاهد ونأكل وننام ....
فلن نذهب إلى المساجد خمس مرات
فسيظنون أننا إرهابيون أصوليون نخطط لقلب هذا المسار...
فلا عجب أن تحولت بعض المساجد إلى كنيس وكنائس
في الهند وفي البلقان ....
فانظر إلى هذا المبشر بغير الاسلام وعلى وجهه الشلوخ...
انظر إلى القرى كلها ذكور
ليسوا رجالا
فقد قننوا عدم إنجاب الإناث كل الإناث...
تبديلا لخلق الله ....
ذكور بلا رجال

لقد اشتقنا لصبغته التي فطر الناس عليها ....

وانظر إلى هذه المدينة كلها نساء...
لقد مات الرجال....
ذهبتم أنتم في الحروب عندما كان هنالك كائن اسمه الرجال....
ولكننا ما سلِمنا لتسلمَ حياتنا
ولم تصفُ لنا الأيام...

فنزلات البرد تداهمنا وأسراب الفيروسات
تدخل حتى في أدق جزئيات دمائنا
بل دخلت أدمغتنا
فأصبح الحق باطلا والباطل حقا ...
لقد حاكموه صدام على قتله المئات ...فقتلوا هُمُ الملايين....

لكننا قادمون إلى نهايتنا
ليس استشهادا
ولا موتا في سبيل الله
لكننا قادمون
قادمون غير محمولين على الأعناق
بل بالجرافات الى المقابر الجماعية
لأننا سنموت بالآلاف...
بآلتهم التي صنعوها ونحن نيام ....

ظهر الفساد وعم الوباء وجاء الطوفان....
فالمسيح الدجال آت أو قد أتى والقوم لا يشعرون....

نحن مقبلون على عالم جديد....
الشيطان فيه السيد الأمر الناهي المطيع....

لقد ارتاح الشيطان الآن
فهو في إجازة
فقد أصبح كل الناس يلبسون ثوبه
ويقومون بعمله
فليخلد إلى الراحة
فقد انتهى زمن إرهاقه
واستنزاف جهوده في الليل وفي النهار...

دولة إبليس يستوي فيها الظالم والمظلوم...
ليس فيها ساتر ومستور
الكل بدت سوْءاته
فضاعت المعايير وانقلبت الموازين....

حكت لنا جِداتنا "حبوباتنا" أسطورة قديمة ...لكنها تمثل حال ضعفنا اليوم ....أسطورة لكنها بليغة ....وفيها حكمة نحتاجها اليوم ....

كان في قديم الزمان ملك اسمه النمرود ...خرج عليه سيدنا إبراهيم وأمره بعبادة الله ...غضب النمرود وجمع الحطب والناس ليحرق إبراهيم ... الكل يعرف أن إبراهيم على حق .... ولكن النار أشعلت وقيدوا أبينا إبراهيم ووضعوه على المنجنيق .... ما استطاع احد ان يعمل شيئا ....فاجتمعت الحيوانات جميعها اجتماعا طارئا..... اجتمعوا لبحث مسالة إبراهيم وكيفية مساعدته .... وبعد نقاش ومناقشات وهرج ومرج واستطلاع لكل الآراء ...خرج الاجتماع بنتيجة "لا يمكننا عمل شيء".... وانفض الاجتماع ....ولكن الضفدع أبت عليه نفسه إلا أن يعمل ما بوسعه...فبدا يبصق على النار ...وبقية الحيوانات تضحك عليه ..ماذا يفيد لعابك هذا القليل في هذه النار الضخمة الرهيبة....وكان للضب رأي آخر فقد قرر أن ينفخ في النار لتزيد وتشتعل فتحرق إبراهيم ...فالضفدع يبصق والضب ينفخ وخمدت النار وسلم إبراهيم ........وانتصر الضفدع ووهبه الله الماء مرقدا ومشربا وصار الضب صغيرا فعاقبه الله بان منعه من الماء وان يتخذ الجرداء والشقوق مأوى .....

أسطورة ....لكن وراءها حكمة تحكي حالنا ...ففي هذا العالم نرى كم ضبٍ ينفخ الآن في النار .....وكم هي الضفادع....كثيرة هي الضفادع ولكنها بخلت حتى باللعاب....ثم استشهد البطل الجليل نزار ريان الأسد الشجاع ...كان يعرف انه مرصود فأبى إلا أن يبيت في بيته ليجنب غيره وقْعَ الدمار ...وأبى أهله إلا أن يكونوا معه ...فهكذا هي غزة ..تضرب أروع الامثال ...وأخذت بالأسباب.. غزة كلها نزار ...كلها اسود وكلها اليوم حمزة...ولكن تركتنا لعالمنا الجديد....نأكل وننام ...

غزة ستكون النار فيها بإذن الله بردا وسلاما...ولكن الضب حتما ستأكله نيران الحقد حيث سيظهر المارد الإسلامي ويزول النمرود...ليتنا نفعل شيئا ولو كبصق الضفدع ...

ألا يا جنود ربي نناديك لتتفاعلي مع صبرنا واتكالنا على خالقك ...لتفعلي في اليهود ما يثلج صدورنا وينتقم لجراحاتنا وللثكالى والأطفال

أيا جنود ربي نناديك بالذي خلقك أن تعالي فانقذي أهلنا في غزة وفي فلسطين وأرينا في اليهود يوما اسود وفي كل من فعل فعلة الضب...ويا أخوات كاترينا نحن نحبكن فزرن اليهود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المدعو ابوالغيط...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف السياسي-
انتقل الى: