............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
رحال
عضو نشط
عضو نشط


عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأحد 06 يناير 2008, 4:13 am


بسم الله الرحمن الرحيم



(ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون)
صدق الله العظيم




أخي وإبن عمي الغالي (ناجي) :

أعزيك ونفسي في فقدنا الجلل الوالدة والخالة (مريم) أسكنها الله أعلى جنانه مع الصديقين والأبرار .. وسبل شقاف قلبها بسكينته وعظمة رحمته وأجزل في رحاب جنانه الطاهرة روضة ومتاعاً لها بإذنه تعالى ..



أبكيها وأنا افقد (أماً) لطالما حوتني بمهد يديها الطاهرتين وأنا أتنفس شهقة الحياة في ميلادي .. أحسست بحنينها قبل حنين أمي .. إستبشرت حلاوة الدنيا على وجهها الطاهر النقي وهي تتلو المعوذتين على أذني .. بصمت علينا قبلة الحنين ليكون زاداً وكأنها تورثنا تلكم الطيبة والوصل الذي لا ينقطع ..



أبكيها ولم يبارح خيالي ونحن نلتف حولها في تواددٍ وهي تؤانسنا وتسامرنا وتفقدنا إذا غبنا ولسانها يلهج بالدعوة الصادقة من قلبها الرحيب الذي إتسع كل آلام القريب والبعيد وجعل الله في يدها مبضعاً يلتئم عليه ببركتها وصدق نيتها وإجادة مهنتها الكثير من النساء .. وقد جعل الله في تعبها وقلقها ومرضها عافية وتفريج كربة للغير .. لم تشتك ولم تكل أو تمل وهي في قمة مرضها .. أن تؤثر راحتها لنفسها .. بل كانت تؤثرها لإمرأة تكابد ألام المخاض .. لتفرج كربتها وتزيل همها وألمها ..



أبكيها .. وهي تناديني (ولدي وولد حجتي) .. وفي تاسع من زي الحجة جمعني الله بك في الأراضي الطاهرة مع جدتي .. وقضيت جميع المناسك في صحبتك .. وزادي هو دعواتك الصادقة الصالحة ... وإيمانك العظيم الذي سهل لنا قضاء جميع المناسك وكأنك (شابة في العشرين) لا يعيها تعب المشاعر المقدسة ..



أبكيها .. ولسانها الرطب يقتلع منا البسمة والضحكة العريضة وهي في قمة تعبها ومرضها .. نضحك معها عندما تمارس (التصفرة العصفرية) على حد قولها وتقصد (التفرقة العنصرية) مع هشام ومعتز .. نخرج ومن خلفنا كثير حب وإحترام لهذه الأم العظيمة ...



أخيراً : أودعك وأنت تنزلين منزلاً طيباً عند مولى سخرك للناس نجدة وغوث ..

أودعك وأنت تتركين فينا غوراً لن يندمل وألماً لن يميطه سراع الزمن ..

أودعك وأنت في رحاب رب غفور رحيم ..



أخي ناجي : اشفق عليك والغربة .. وأنت تكابد الكثير .. فادعوك بالصبر فأنت ورثت الصبر أباً عن جد ..



لها الرحمة والمغفرة



إيهاب


عدل سابقا من قبل في الأحد 06 يناير 2008, 6:44 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهندي بشير نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 2809
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الريــاض
المهنة : Computer programmer
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأحد 06 يناير 2008, 6:06 am

لك أن تبكي يارحال .. فقد آلمنا رحيلها بلا استاذان
لك أن تبكي .. وكل الدنيا قد بكت .. بحرقة ألم الفراق
لك أن تبكي مريم التي طالما سكنت الجراح والآلام
لك أن تبكي تلك الأم الرؤوم .
لك أن تبكي ذلك القلب الحنون .
لك أ تبكي أمنا مريم .. فهي حولنا في كل وقت وحين .
لك أن تبكي فصدى كلماتها يخيم في المكان .. وضحكاتها تعصر الأحشاء ألماً
لك أن تبكي يارحال .. فالفقد عظيييييييم
انا لله وانا اليه راجعون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljraif.forumotion.com
الطيب بخيت
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 327
تاريخ التسجيل : 03/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأحد 06 يناير 2008, 6:33 am

اخى ناجي: ان حزنك لهو حزني ودموعك هي دموعي، ولكن ما باليد حيلة فهذه إرادة الله وهي فوق كل شي فقد أخذ الله أمانته، فمريم لم تمت بل رحلت لديار أخرى أكثر وأوسع أفقاً، وبقت ذكراها نبراساً يضيء الطريق لدى كل أهلنا في الجريف، فلنترك الأحزان قليلاً ونبتهل إلى الله لها بالدعاء والمغفرة، فهي تنتظر قدومك محملاً بالعلم والمعرفة، فعليك بالصبر والمثابرة وحاول أن تحقق رغبة والدتك لها الرحمة والمغفرة وإنا لله وإنا إليه راجعون. الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأحد 06 يناير 2008, 10:29 am

أرحلتى حقاً ....


أحقاً ما يتداولونه الناس بانكى رحلتى عن بيتنا وتركتى سريرك خالياً ؟؟؟ اصحيح بان غرفتك
باتت منظمة دون ضوضاء والفراش على السرير غير مبعثر والصغار باتو لا يدخلونها ؟؟؟ احقيقتاً
حملوك على عنقريب وخرجو بك ويداك مربوطتان وصغار اولادك يبكون ؟؟؟ لا يعرفون شياً عن
الموت ولكنهم يبكون لانكى خرجتى دون مداعبتهم ؟؟؟
هل حدث ذلك حقاً بانهم رشو عليك بالعطر ووضعوعك فى ظلمة الارض وانصرفو عنك وحيدتاً بين
هؤلا الاموات ؟؟؟ ماذا كتبتم عند كوم التراب (افعلاً وقعتوا عليه هذا قبر المرحومة مريم )
افعلتم ذلك حقاً ...
احدث ذلك ؟؟؟ احقاً بانى لن اجدك ثانيتاً وبان قصصى وحكاياتى التى كنت ساحكيها لكى ستمـــوت
فى داخلى ؟؟؟ افعلاً بانكى لن تنادينى بعد ولن تتجاذبى اطرافى الحديث معى ؟؟؟ فلماذا يامى الى اين
اذهب وانا بلا أم بين محطات الشتاء!!! توقفو عن ذلك واوقذونى من نومى ليكون ذلك كابوســاً
ًواضغاث احلام فلدى الكثير الكثير اريد ان اطرحه لكى وسأشاورك فى كل المواضيع التى تعجبك لن
اكرر البعاد عنك ثانيتاً وسوف لن اتأخر فى نومى حتى لاضايقك !!! وسأكل حتى يفرغ الصحن
بما فيه لن أغضبك ولن اثور !!! وساحكى لكى عن حبى واسرارى دون ان اثير دموعك ودون
أن اتدمعين يا أمى!!!سوف لن اشاركك فى احزانى مرة اخرى حتى لا تبكين عزيزتى ... و لن افكر فى السفر و البعاد ثانيتاً يا أمى ،،، ساغسل ملابسى بيدى لن اتركك
تغسلينها بعد اليوم فانتى قد كبرتى والمرض قد اخذ منك الكثير ؟؟؟
سوف اشرب جل ما فى كوب اللبن وسابتعد ، عن نفخ البالونات ، وأكل الايسكريم بقدر المستطاع حتى لا
يتأثر حلقى .
أفترجعين ؟؟؟ فلن احتاج لان تغطينى باليل فاناقد كبرت يامى واصبحت ملابسى نظيفة طوال اليوم لا احتاج
منك بان تقولين ذلك ثانيتاً .
فقط اريد ان اكون متكئاً معك واسرح من شعرك واعبث به كما كنت افعل عندما اخيل باننى اجيد
تسريحة (ذنب الحصان) ، فاتركينى اسرح شعرك كما اشاء فانتى اصبحتى تحتاجين لمن يقوم برعايتك !!!
سانام فوق صدرك كما كنت أفعل وانا لا اتجاوز السنتين ساقص لكى حكــــــيات كثيرة ستضحكين حتى تطلبين
منى كوب ماء !!!
كل اصدقائى سيأتون لزيارتك كما يفعلون ويحكون لكى حكاياتهم وتضحكين كما كان يحدث ،،، سوف اذبح
لكى دجاجتى التى كنت تطلبين منى بذبحها وانا رافضاً لم اتجاوز الثانية عشر من عمرى ،،، ولن اقوم بتربية الارانب ثانيتاً
يا أمى ،،، لن احملك اعبائى فسأقوم بقفل قفص الحمام
لوحدى ،،، فقط اريدك عندما افعل شيئأ او اكسر زجاجاً اريد ان اتضارى بظهرك فان اختى ستقــــوم
بضربى اريدك ان تحمينى فانها ستشرد حمامى وتكسر قفص الدجاج يا
أمى ،،، اريد كل ذلك فقط ان تقوليــن لها( اضربينى انا واتركيه فهو جاهل
صغير) فانى اتشبث بك يا امى فانها لا تقوم بضربك فقط ان تقولين لها هذا سينتهى الامر !!!
لن اخذ نقودك التى كنتى تخبئينها بين الحيطان لن افعل ذلك ثانيتاً ولن ارسم على الحيطان واكتب امى مريم
العزيزة لن افعل ذلك فقد دفعت ثمن ذلك يوم ان كنتى بعيدتاً عنا فعلقتنى اختى لن افعلها مرة اخرى يامى !!!
قد كبرت يامى وتخليت عن كل العادات الطفولية هذه ، فبت لا انتظرك فى بادئة الطريق انتظر قدومك من العمل اعزرينى فقد كنت احلم حينها بان احظى باكبر قدر من فكة النقود والحلوى ...
اتذكرين عندما كنت انتظرك على بوابة المدرسة الابتدائبة فتجلبين لى فطورى فسامحنيى كنت اوفر مصروفى لاستأجر لغزاً او قصة اقراها يا امى ....
أقول لكى شيئاً ولن تضحكين فأنى ما ذلت خواف جباناً ولكن كنت اشعر بالقوة جانبك وهذا سبب مشاجرتى ونقاشى لاخى الكبير،،، فانا اعلم بانه لن يضربنى ...
وساضع مخلفات التسالى فى يدى عند مشاهدة التلفاز ولن اعطى فرصة لاحدنا حتى الجأ اليك لتحوشينى عنهم
!!! لن افعل كل ذلك يا أمى،،، وساحضر لكى (الظهرة)
لغسيل مالبسك البيضاء ولكنى ساجلس تحت الثوب عندما تقومين بنفضة وتنشيفه فانى احب رشاش الماء ....
سوف لن اقوم بدغدتك عندما تمثلين علينا بانك نائمة لن افعل ذلك يامى ،،، ولن اقول لاخوانى بماذا اشتريتى
لى من حلوى عندما ذهبنا الى السوق وانا ممسكاُ بطرف ثوبك لا اتجاوز التاسعة من عمرى فانى أعلم بانك
انفقتى كل ما عندك ائنذاك ولا تستطيعين رؤيتهم وهم يطلبون ، لن افعلها ثانيتاً يا
أمى ،،، ساقر لكى بانى يومأ ما قد وجدت فى (الصرة) فى طرف ثوبك الابيض عشرة
جنيهات واشتريت بها انثى الحمام الزاجل ...
أتذكرين يامى عندما مات زكر العصفور فى قفصى وانا فى
المرحلة الابتدائية فعدت من المدرسة وسمعت منك الخبر فبكيت كثيراً واحتفظت به ميتاً فاخذتينه منى عنواً ،
ساقص لك سبب احتفاظى به يا امى ...
وسأحكى لك السبب عندما عزفت عن العشاء وتركتك تبكين يا
امى... ساقص لكى كيف كنت أخبئ حبى الشديد اليك !!! وساقر لكى
سبب اصرارى الشديد لعدم مغادرة البيت
دون ان اسمع منك العفوء ،،، اتذكرين عندما قلت لكى وداعاً وانا ذاهباً للجامعة ولم تسمعينى حينها سمفونية
الوداع والعفوء وقلتى خير فعدت ثانيتاً وقلت يا امى
انا ذاهب وكررتى انتى اجابتك وقلتى خير ياولد فخرجت
من الباب ورجعت اليك للمرة الثالثة وقلت يا امى انا قلت ماشى للجامعة فقلتين لى أن لم تنطق بها لن اقولها
فقلت لكى اعفى منى خلاص مرتاحة كدة فاخذتينى فى
حضنك وانتى تدعين الله يوفقك اعمل حساب العربات وما تمشى تحت سلوك الكهرباء و الله يغطى عليك فقد
كنت مخجلاً يامى فى ذاك الوقت ... اتذكرين ذلك عزيزتى ... ساحدثك بانى قد كذبت عليك يوم أن عدت
الى البيت متأخراً وكنت انئذاك اصتاد الطير والقمرى يا أمى ،،،
تخليت عن كل التصرفات الطفولية هذه ولكنى لا اكذب عليك بأنى ماذلت متمسكاً بواحدتةً اتذكين عندما جئت اليك فى اجازتى الماضية وانتى مريضةً ، فجاؤك بأشهى الطعام فخبأتى انتى لى فخزة الدجاجة تحت وسادتك وهمزتين لى بعينك مشيرتاً ، فجئت اليك وكانك اتفقدك واخذت حاجتى لاتناولها بعيداً عن اخوانى ،،، فانتى من عودتينى على ذلك يا امى ...
أ كل هذا يكون بداخلى وترحلين ؟
اتذكرين عندما قمتى ببيع أسورتك الذهبية لادفع قسط
الدراسة ... اترحلين دون ان اقوم لكى بسدادها ....الا تذكرين المبالغ التى دفعتيها لآتعلم ، كيف
ترحلين ؟ وانتى تطلبين منى الكثير ؟؟؟؟ كيف وقلبى اشتم رائحته ,,,, كيف وانا بعيداً عنك
.....كيف ترحليييييييييييييييييييييييييييين يامـــــــــــــى
فانى ما ذلت فى ذكراك ,,, ويوم أن طلعتى الى السماء كنت اتفرج على صورك وابكى شوقاً وما علمت
بأنى ابكى لفراقك الابدى....
ما الحل يا امى فقد مضت ايام ولكن دموعى لم تجف وقتلتنى الزكريات،،، وتملكنى السهاد ،،، ونزفت كل
ما عندى من لعاب ،،، واكتب كثيراً وابكى مراراً واعيش فى وحدةغرييييييييييييييييييييييييييييييييبة يا أمى؟
ما الحل يامى وانتى لا تفارقينى ابداً ؟ ،،،، ما الحل يامى وكيف اعيش من بعدك
؟ ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه والله ان دموعى تتعبنى وباتت عينان منتفختان !!!
ما الحل يامى؟ ما الحل يا
امى وكيف لى ان احضن قبراً ؟ وكيف لى ان اسمع صوتاً ؟ وكيف لى ان
اقول لكى شياً ؟!!!ما الحل يامى وقد فر منى
الصبر بعيداً وباتت رجلاى لا تستطيع الوقوف ،،، ما الحل فانا متمسكاً بوصاياك لا اريد ان أتى الا وفى
يدى الشهادة التى وعدتك بها ،،، ما الحل واذا اتيت بها الى من ساعرضها وكيف ستفرحنى ؟؟؟ مالحل
يا أمى أن عدت الى البيت كيف لى أن انام وسريرك
خالياً ....
ما الحل وأن الموت حقيقة ندركها وما لاندركة بان ذكرياتك ستؤرقنا ،،، وحبك لنا سيمزق احشائنا ،،،
وصدى صوتك ينزل على مسامعنا كل ما حلك الظلام وسكن الهدوء ،،، ما الحل وكلما ارفع يدى
الى السماء واقول اللهم ارحم امى فى قبرها
تسيل دموعى منهمرة ...
كل ما احتاجة الان بان يدير الزمن عجلاته باقصى سرعة ويقذف بى فى العام التالى لعل النسيان
يغشينى فاصمت واتحثث ما حولى وادعو لكى بأخلاص ،،، كل ما احتاجه بان لا انساك ولكن
اريد ان تتوقفين من الثورة الضاربة داخلى و ان اوقف تيار البكاء واسترجع شريط ذكراك واضحك
فقط اضحك بلا دموع .
تعلمون بأن الفقد عظيييييييييم وما لا تعلمونه ماذا بداخلى وكيف تشخبط
كيانى من الداخل واصبحت الذكرى هى من تقود جسدى وعقلى حائراً بين التصديق والامانى بأن
يكون كل ما حدث اضغاث احلام ...
فلكى التحايا والتجلاء مغمورة برجاء الدعاء لتكونى بعدتى عنا لاهل خير منا نسأل لكى النعيم
والفردوس وان تكونى سعيداً وانتى فى رحاب الرحمان ، اللهم انك كريم عفواً فاعفو عنها واغفر
لميتنا وانزل عليها بركاتك واجعل قبرها طاقة من طاقات الجنان نسألك اللهم بان تتقبلها قبولاُ حسنناً
وتعفوء عنها فأنك تجد غيرها من تعزبه وهى لا تجد غيرك من يرحمها ،، ونتوجه اللهم لك بالدعاء
بأن يكون النبى جليسها وقبرها مضيئاً بالصلاة على نبيك واكرمها وفرج كربتها يا فراج ويا مغيث
ويا حى ويا قيوم نسألك اللهم بالاسم الذى اذا دعيت به اجبت ان تنزل بركاتك ورحماتك وواسع مغفرتك
على والدتنا العزيزة مريم . أمين
ورضينا برحيلك ما دام انقطع رزقك بيننا وقبلنا بالاقدار ورضينا بالقضاء ونسأل المولى عز وجل بان
يطوئ عنا هذة الايام ويلهمنا بالصبر والعزيمة والثبات وان يثبت قلوبنا ولا يخيب ظنك فينا ويرجعنا
الى ديارنا ونحن فائزين منتصرين راضين بقضاء الله جل جلاله فيا سبحان الله انت من خلقت وانت من
اخذت وانت من تعذب وانت من ترحم لك الاسماء الحسنى وتنزهت عن كل النقائص جل جلاله الملك
القدوس الرحمن الرحيم ...
ما الحل يا أمى وما الحل ياهندى ...
من قال لك اتخذها صديقتاً وحميمتاً واماً حنونةًًً وخليلاً من الاوفياء
كان عليك بأن تتخذها قريبتاً فحسب
ما دام انك عميق الذاكرة و لا تعرف فنون البكاء والرثاء
من قال لك ادخل عليها مبتسماً وترقص لها طرباُ
لتجعلها تحضتنك هكذا وتزغرت فرحتاً فتحمل ياصديقى عب العناء
من قال لك أن تخاطر و تتناول وجبة العشاء معها فتضحك ولقمة العيش فى حلقك
ومريم تضحك وتكحكح وتقول كفاك الجيران وحرمات المساء
من قال لك ياصديقى ان تفعل كل ذلك ؟
فانا اخشى عليك أن ترهقك الاهات والانأأأأأأأأأأت والذكرى والبكاء
فأمسك بلجام خيل الصبر ياصديقى
بعد أن ركلنى وفر منى فى احدى معارك اليل والزكريات
أمسك به وعد الئ ياصديقى ولنمتطيه سوياً
فلا تخف فعندنا مايكفى من زاد ومخلاتى مليئة بالانات والاهات
فلنمطتى خيل الصبر ياصديقى ونعود لديارنا
وعند مسجد النابرى نعقله شاكرين ولنرمى ما كسبناه من نجاح وشهادات
[size=29]ونهرول لديار مريم معلنين من جديد حرب الجراحات والاهات والبكاء



عدل سابقا من قبل في الجمعة 11 يناير 2008, 12:10 pm عدل 19 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهندي بشير نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 2809
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الريــاض
المهنة : Computer programmer
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأحد 06 يناير 2008, 11:11 am

اقتباس :

أرحلتى حقاً ....
يا رحال والهندى والطيب اسألكم :
ما الحل يا أمى وما الحل ياهندى ...


من قال لك اتخذها صديقتاً وحميمتاً واماً حنونةًًً وخليلاً من الاوفياء
كان عليك بأن تتخذها قريبتاً فحسب

ما دام انك عميق الذاكرة و لا تعرف فنون البكاء والرثاء
من قال لك ادخل عليها مبتسماً وترقص لها طرباُ

لتجعلها تحضتنك هكذا وتزغرت فرحتاً فتحمل ياصديقى عب العناء

من قال لك أن تخاطر و تتناول وجبة العشاء معها فتضحك ولقمة العيش فى حلقك

ومريم تضحك وتكحكح وتقول كفاك الجيران وحرمات المساء
من قال لك ياصديقى ان تفعل كل ذلك ؟

فانا اخشى عليك أن ترهقك الاهات والانأأأأأأأأأأت والذكرى والبكاء
فأمسك بلجام خيل الصبر ياصديقى

بعد أن ركلنى وفر منى فى احدى معارك اليل والزكريات
أمسك به وعد الئ ياصديقى ولنمتطيه سوياً


فلا تخف فعندنا مايكفى من زاد ومخلاتى مليئة بالانات وال
فلنمطتى خيل الصبر ياصديقى ونعود لديارنا


وعند مسجد النابرى نعقله شاكرين ولنرمى ما كسبناه من نجاح وشهادات
ونهرول لديار مريم معلنين من جديد حرب البكاء وحرب داحس والغبراء .. ما الحل ؟؟؟

صبر جميل والله المستعان على ماتصفون
انا لله وانا اليه راجعون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljraif.forumotion.com
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الثلاثاء 08 يناير 2008, 8:16 am

الاخ ايهاب
الفقد واحد ما دام امسكت بيديك قبلى ،،، فانت اتخذتها اماً لك قبل ان اولد انا
فالبركة فيك
فأنت قد فقدت أول صوتاً سمعته فى حياتك ،،،البركة فيك
فى من قامت بوضع السترة عليك وانت ترتعش من البرد وتخرج لحياة الالام والاحزان ،،،
البركة فيك
فى فقدك العظيم فأنت قد فقت يداً هى اول من لمستك فى الحياة وكنت حينها فى اللحظات الاولى من عمرك ،،،
البركة فيك
فانت فقدت من قامت بوضعك جانب حضن امك لتنشر زغرودتها فرحتاً بقدومك ...
فلك الحق بان تطلق صرخاتك ياصديقى وهى تفارق الحياة،،،
وتقبل الله منك الدعواتى لوالدتنا ، واسكنها مع النبيين والصديقين والشهداً ، والزمنا جميعاً الصبر والثبات ، وجعل البركة فيها وفى زريتها
امين يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيب بخيت
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 327
تاريخ التسجيل : 03/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأربعاء 16 يناير 2008, 6:49 am

أخي ناجي أرجو أن تصمت قليلاً لقد أثرت فيني الذكريات الدفينة وتركتي طوال يوم قراءاتي اتذكر حبوبتي وأناسا أكن لهم المحبة والشوق (ميم ميم أمسي السواي الخايا جا، ميم ميم أمسي السواي الخايا جا، ميم ميم أمسي السواي الخايا جا) (حبوي حبوي أمسي السواي الخايا جا) فهذه لهجة لم تعرف أغوارها فأرجو أن تكف قليلاً حتى يندمل هذا الجرح الذي لا أظن بأنه سوف يندمل لأن ذكرياتي كثيرة، فأرجو أن تكثر لها الدعاء والمغفرة والعفو

وأن تسال لها الجنان العلى وجنة الفردوس ونهر الكوثر، كما أرجو أن تساله أن لا يحرمنا بلقياها فى الجنان امام وجهك العظيم ونبيك الكريم يا ارحم الراحمين

وأنا لله وانا إليه راجعون

فارجو أن تتبع نصيحتي السابقة لك بالمثابرة والرجوع غانماً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف للمناسبات والتراحيب-
انتقل الى: