............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الثلاثاء 25 ديسمبر 2007, 11:10 am




اليوم عظيم والفقد جلل ... إنا لله واإنا اليه راجعون

بسم الله الرحمن الرحيم
(انا لله وانا اليه راجعون)
الثلاثاء الموافق 18-12-2007 انتقلت الى رحمة مولاها

المرحومة :الحاجة/
مريم حاج عبد الله احمد نابرى

توفيت فى يوم عرفة ساعة نفره الحجيج تغمضها الله بواسع رحمته

الحاجة / مريم حاج عبد الله احمد نابرى زوجة المرحوم / حسين محمد ابراهيم عليه الرحمة والمغفرة ,
والده
كل من عوض الله الرشيد حسب النبى , هشام حسين ,محمد حسين(معتز) , ناجى
حسين , اويس حسين , اليسع حسين , ووالدة هاجر حسين , نهله حسين .

امتهنت المرحومه مهنة القابلة (داية) حوالى اربعون عاماً, من قبل زواجها رغبة لتلبية رغبة
والدها
الشيخ \حاج عبد الله احمد نابرى عليه رحمة الله وبركاته , وخلال هذة
الفترة اصبحت المرحومة من الدايات المشهورات و القديمات فى المنطقة وخرج
على يدها اجيال واجيال .

شهدها الناس بطيبه قلبها ورقة عطفها
ولسانأ سكرياً فريد من نوعة ووجهاً صبوحاً لا تفارقـــــة الابتسامة ابداً
عرفها بذلك الفقير قبل الغنى والجاهل قبل المتعلم والصغير قبل الكبير
الجنوبيين قــل الشماليين , توزع بسماتها وضحكاتها حتى يشعر من سئمت بها
الحياه بأن الدنيا ماذالت بخير وبأن االسعادة تدب فى نفسه الان .

طيبة خلوقه كريمة تكرم كل من دخل بيتها لا نعرف لها خصام ولا تعرف هى شيئأ
عنه ولا عن عزاب الناس او مقاطعتهم او ايلامهم . كانت راضية تمام الرضى
بحياتها لا تدخل فى شئون الغير ولا تتـرك الغير ان يتدخل فى شئونها ’
وسعيدة كل السعادة مع زوجها وابنائها .

تتعامل مع كل الناس
بابتسمتها المعهودة وطيبتها الزائدة وحنانها وكل ما يتعلق بالعطف والاحساس
والانسانية كانت تتركة فى نفـس من جالسها .توفى والدنا عليه رحمة الله
وبركاته فى سنة 1994 وتركنا صغارأ انذاك الوقت ولكنها لم تشعرنا البته
بفقدانه عرفناها نحن أبنائها وافراد اسرتها بأنها صديق حميم قبل ( والدة وأم )
فتشارك كل منا هموم حياته وتحترم افكانا وتلبى حاجاتنا وان كان ذلك فوق
طاقتها!!! نعم ولو فوق طاقتها فكم سهرت الليالى وتعبت حتى تلبى حاجة واحد
منا وحريصة غاية الحرص بان ينال كل من اولادها درجة علمية تأمن مستقبله
وترفع هى راسها ...

فبذلت قصارى جهدها وحققت لهم امانيهم ورفعت راسها بفرحهم .نعـتز
بها كثيرأ حتى اصبحنا اذا تعرفنا على شخصأ ما لن يكتمل التعارف حتى يأتى
الى زيارتنا فى البيت ليتعرف الى شخصيتنا الحقيقة والتى لا نستطيع ان
نعكسها نحن بل تستطيع امى ان تترك فـيه اثرأ عميقاً يعكس كينونة هذه
الاسرة الطيبة وتوضح له قيمة صديقة اى ابنها , لتترك نفســـها اماً وصديقتأ له قبل ولدها.

تذهب مع الغنى والفقير عندما يطلب منها لتدارك امراة فى حالة الوضوع ,
تركب العربة ومع الفقراء تركب عربة (الكارو) وفى بعض الظروف تذهب سيراً
بالاقدام متواضعة جداً تصادق الفقراء وتقــوم بزياراتهم واحياناً يطرق باب
منزلنا لنرى احدى النساء الجنوبيات الفقيرات تحمل فى يدها رطل سكـر و رهط
من البن لتشرب معها (الجبنة -القهوة) كيف ولا ما دام قد وقفت بجانبها
يوماً , تدخل كل البيوت دون تردد عندما تشعر بان هنالك من يحتاج اليها
وهنالك من له كربة تريد ان تفرجها عنة , كم دخلت الـى بيوتاً غير مكتملة
البناء وساكنوها فقراء يعتبرون غفر او حراس الى حين ان يكتمل بناؤها
فــتدخل وتباشر عملها وتاكل أكلهم وتشرب معهم وتتأنس معهم وتضحكهم ثم
تغادر .

وعندما اشتد ساعد اولادها طالبوها بان تتوقف عن تلك المهنة الشريفة نسبة
لحالتها المرضية ولكن هيهات رفضت بـأن تتوقف عن ذلك وتقول عبارتها (انا بفرج كرب الناس فى الدنيا ء عشان ربنا يفرج كربتى فى الاخرة
) ورفضت ان تستقيل من عملها ومارست عملها رغم المرض والتعب الكثير الذى
كانت تعانية من السهر والمشى لمسافات طويلة فخصصت غرفة فى منزلها لتقوم
بتوليد النسا اللاتى يأتين فى ساعة متاخـرة من الوضوع فتقوم بتوليدهن
وتجهيز القهوة لها حتى يرتفع ضغطها ومن ثم تنتظر طويلاً حتى ياتـى زوجها
ليغادرا معا ً .

لاتعرف قيمة المال ولا الذهب ولا شئ من ملزات الدنيا الفانية مستورة الحال تلبس لبسأ متواضعاً وتأكل
حلالأ ولو رخيص ولكنها لا تتنازل ابداً من أن يتوقف احدى ابناها من التعليم ولا تنام اذا مرض احدهم وتحمل هموم الاب والام معاً ...

ومع اخواناها واخواتها تعرف معــنى الاحترام والحـب ولا ترضى بان تفارقهم قبل سماع ضحكاتهم ..
.فتراهم يلـحون عليها بالاستمرار دون المغادرة ,اما مـع اولاد وبنات اخوانها واخواتها ياسلالام يلتفون حولها
وكأنهم ابنائها يحكـون لها حكاياتهم وتبادلهـم المشاركة بنشاط وتجتهد جداً لتراهم سعيدين امامها ولا ابالغ بان اقـول جميعهم يترددون اليها يومياً ليأخذة قسط من الترفيه معها , تكثر فى القصص عن ابويها والماضى التى كانت تعيشه
وتعتز به وتفخر وتأخذ منه العبر والاحكام , وتكثر لهم بالدعاء ( الله يغفر لك يا ابوي الحاج ويبرد اخرتك ).

عاشت المرحومه فتره مرضية طويله وهي مصابة بمرض (السكرى) وصبرت على هذا البلاء زمنأ ورغم ذلك لم يجرد المرض من شخصيتها شيئاً فتضحك وتضحكنا معها وهى مستلقية على فراش المرض .

فى قمه الآلم والمرض لا تنسى بأن تألف قصيدة صغيرة لممرضه او طبيب ممن كانو حولها دائماً لتضحكهم
بها وتبث فيهم روح المرح فتراهم فى قمة السعادة وهم بجانبها , لا تتطلب من احدنا شيأ الا وسبقتها بكلمة (عافية منك ) فكانـــت تكثر بالعفوء لابنائها بصورة غريبة لاتقول جملة لنا الا وكانت فيها عفؤ ورضاء ودعواتها
المستمرة ترددها وتتمت بها بافراط لنا وكانت تكثر لترديد هذة الدعوة ( عافية منك عفواً يسهلك
القاسية ليك, عفـوأ أعلى مقامك ويذيد بنيانك وتبقى عالى جبلاً ما يطلع وبحراً الناس تطلب منو , عافية منك عفواً
انجح قلمك ويزيل بلمك , عافية منك عفواً اديك لمن ارضيك والصلاه على النبى تبقالك علم وتكتب معك فى القلم
وتزكرك الناسيهو
) ترددها دائما وخاصتاً عندما يكون احدنا فى امتحانات وللمغتربين والبعيدين عنها تقول (الفى الغربة
ما يضوق كربة
) , او عندما ينزل المساء وبعد سهره طويلة ممتعة معها نجيش فيها الكثير... الكثير تراها توسدت
يدها اليمنى وتتمتم بتلك الدعوات وتختم بقولها ( استغفر الله ورجعت لى الله , اللهم اغفر لى فى ما فات وهون على
سكرات الممات ثم بعدها تنطق بالشهادتين
) ثم تجذب فراشها لتنام ,فيشعر الفرد منا بالراحة ويدرك ان له اماً عظيمة.

.نحن لا نمدحك بل نزكر محاسنك فحقيقتاً انتى أم عظيمة ونشهد بانك اكملتى رسالتك الامومية على اتم واكمل وجه ,
وصديقتةَ حميمة لن انساها طوال حياتى وداخل قلبى مخلاة مليئة بوصاياك وذكرياتك لن افرط فيها ابداً ولن اسمـــح
لعوامل النسيان ان تقرضها او تدنسها . فقط كونى فى قبرك مطمئنة علينا ونسأل الله ان يجعل فــينا الصلاح حتى
تصلك منا الدعوات ويتقبلها منا الله .

كانت تدرك تمامً بان الموت له يوم لا يتقدم ساعة ولا يتأخر لذلك لم يخيفها المرض ولم تبالى منه ولا تبالى
.... ولكنها فى الفترة الاخيرة أحست بذلك فعندما عزمت أنا على السفر لاكمل
دراستى بعد ان قضيت معها اجازة ممتعة اصرت ان تذهب معى الى المطار لتودعنى
بنفســها وعندما تحركت العربة بداءت تسرد فى النصائح وتقول ( الغربة
حارة قرش حصحاص خليك راجل شجاع , ما تقع فى الحرام ...خلى بالك من نفسك...
أكل كويس... واتغطى كويس... وخليك صبور... والله يغطى عليك من كل بلاء
,واسمعنى ياولدى الغربة حارة وعادى ممكن يضربو ليك ويقولولك فلان مات او امك ماتت خليك شجاع وصبور وثابت وما تتجرس وتتجزع , وربنا يغطى عليك ويرجعك لى بالسلامة واتهنى بى جديدك واشوف وليدك ) .......


و ما ادخل فى التوتر بعد ان اتصلت عليها تلفونياً قبل الوفاء
بايام وسالتـنى من اخبارى وسالتها من اخبارها قالت بانها كانت طريحة
الفراش من ايام بالملارياء ولكنها تحسنت تمامأ وجائت اختها الكبيرة (السيدة) وذهبتا لزيارة احدى الصالحين اخبرتنى انها بخير وطلبت منى العفـوء عنها فسكت برة ثم قلت انا اعفى عنك ولا انتى تعفى منى فاشارت بان عفوها عنى لن ينقطع وهسـع بعد الصلاة شحت ليك الله يلا اعفى منى لن تنسى بل زكرت ذلك مرة اخرى فضحكت وقلت لها ( العفو لله ورسولو عافى منك ),قالت فضل ليك كم وتخلص اجبت شهرين قالت الموت ما معروف خائفة تجى وتلقانى مافى سكت برهة وقمت بمزاحها الله يطول فى عمرك ما تقولى كدى باكر انشا الله نكون معاك ... بعد أن وضعت السماعة احسست بغرابة المكالمة فطلعت من الكبينة الاتصال ببطء وفى رأسى الكثـير الكثير .


جاءت ساعة الموت
فى ذالك اليوم العظيم يومعرفة يوم المغفرة ، بعد ان طلبت من ابنهـــا ان
يقوم بغسلها داخل المستشفى وهى تردد العفو لأولادها وتكثر من اللهم اغفر لى فى ما فات وهون عــلى سكرات الممات ...

اللهم اغفر لى فى ما فات وهوت على سكرات الممات , ثم نطقـــت بالشهـــادتين بوضوح وسلمت روحها الى بارئها برضاء دون نزاع وهى تسمع من المزياع الحجاج فى عرفة يرفعون اكفهم بالدعاء .


الحمد لله اللهم انا نشكرك على كرمك على والدتنا ونشكرك على جزيل نعماك عليها فانا نشهد بانـــك اكرمتها بابويها اولاً , وفى حياتها واكرمتها قبل موتها واكرمتها فى موتها واكرمت زويها باصبـــر والثبات وحسن العزاء...


نسالك اللهم ان تكرمها فى قبرها ياصاحب الكرم والجود , وعزتك وجلالك لو كانت ضيفة عندنا لاكرمناها والان هى ضيفة عندك يا صاحب الكرم والجود ..اللهم انت الغنى وهى الفقيرة ... اللهم انت تجد غيرها من تعزبه وهى لا تجد غيرك ليرحمها ... وانت الغنى عن عزابها وانت ارحم عليها منا نحت ابنائها , فاكرمها فى اخرتها ولا تحرمها من حلو النظر لجلال وجهك الكريم , واجعل اخر عزابها فى دنيتها ومرضها, فنسالك اللهم ان تتقبل حسناتها وان تتجاوز عن سيئاتها اللهم انا سالك لها
الجنان العلى نسالك لها الفردوس ونسالك لها الكوثر ,اللهم انا نشهدك انا نحبها فيك ونشتاق اليها
فلا تحرمنا بلقياها فى الجنان امام وجهك العظيم ونبيك الكريم , تقبل دعوات عبداً ضعيفأ خلقت فيه خصلة العطف والشفقة و انت ارحم الراحمين, نساالك ان تجعلها (فى جنات النعيم *ثلة من الاولين *وقليل من الاخرين * على سرر موضونة *متكئين عليها متقابلين *يطوف عليهم ولدان مخلدون*باكواب واباريق وكأس من معين *لا يصدعون عنها ولا ينزفون *وقاكهة ممايتخيرون*ولحم طير مما يشتهون ) وان تجعلها (فى سدر مخضود*وطلح منضود*وظل ممدود*وماء مسكوب *وفاكهة كثيرة *لامقطوعة ولا ممنوعة* وفرش مرفوعة) و طمنها عنا فى قبرها وتقبل منا دعواتنا اليها واجمعنا بها امامك وامام نبيك وانت راضى عنــا اللهم امين .

اللهم أنس وحشتها فى القبر واجعل قبرها روضة من رياض الجنة , اوسع لها قبرها وانيره لهـــا بالصلاة على خير خلقك ورسلك , اللهم ارضى عنها كما رضيت عنا وتقبلها قبولاً حسنناً , اللهم فـرج كربتها فى اخرتها كما فرجت
هى كرباً لخلقك فى الدنياء , اللهم نسالك لها مجالسة النبى صلــى الله علية وسلم وان تكون مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقاً... نسالك ان تعفى عنها وان ترضى عنها وان تلزم ابنائها واهلها وزويها الصبر والثبات
وحسن العزاء وان تجعل البركة فيها وفى اهلها وزريتها حتى تفنى الدنيا وترث ما فيها .

اللهم امين ... اللهم امين ... اللهم امين



ايها الزوار الكرام :


نسالكم الدعاء والمغفرة والعفوء للمرحومة مريم امى فهى امكم جميعاً

جاء فى الحديث القدسى : ( يا ابن ادم ماتت التى كنا نكرمك من اجلها فاعمل صالحاً نكرمك من اجله ) ارأيتم نعمة الام فاحرصو على رضائها وعفوها وان لا تبخلو على امهاتكم بهذا الدعاء



وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا
اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم
الذي إذا دعيت به أجبت! ! ! ، أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك
ومغفرتكاللهم ألبسها العافية حتى تهنئا بالمعيشة ، واختم لها بالمغفرة
حتى لا تضرها الذنوب ، اللهم اكفيها كل هول دون الجنة حتى
تُبَلِّغْها إياها .. برحمتك يا ارحم الراحمين
اللهم لا تجعل لها ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة
من حوائج الدنيا هي لك رضا ولها فيها صلاح إلا قضيتها, اللهم ولا
تجعل لها حاجة عند أحد غيرك
اللهم و أقر أعينها بما تتمناه لنا في الدنيا
اللهم إجعل أوقاتها بذكرك معمورة
اللهم أسعدها بتقواك
اللهم اجعلها في ضمانك وأمانك وإحسانك
اللهم ارزقها عيشا قارا ، ورزقا دارا ، وعملا بارا
اللهم ارزقها الجنة وما يقربها إليها من قول اوعمل ، وباعد بينها
وبين النار وبين ما يقربها إليها من قول أو عمل
اللهم اجعلها من الذاكرين لك ، الشاكرين لك ، الطائعين لك ،
المنيبين لك
اللهم واجعل أوسع رزقها عند كبر سنها وانقطاع عمرها
اللهم واغفر لها جميع ما مضى من ذنوبها ، واعصمها فيما بقي من
عمرها، و ارزقها عملا زاكيا ترضى به عنها
اللهم تقبل توبتها ، وأجب دعوتها
اللهم إنا نعوذ بك أن تردها إلى أرذل العمر
اللهم واختم بالحسنات أعمالها..... اللهم آمين
اللهم وأعنا على برها حتى ترضى عنا فترضى ،
اللهم اعنا على الإحسان
إليها في كبرها

اللهم ورضها علينا ، اللهم ولا تتوفاها إلا وهي راضية عنا
تمام الرضى ، اللهم و اعنا على خدمتها كما ينبغي لها علينا، اللهم
اجعلنا بارين طائعين لها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم آمين
اللهم آمين
اللهم آمين

وصل الله على نبينا محمد وعلى آله و أصحابه ومن تبعهم باحسان الى
يوم الدين

******************
اللهم اني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه و آله وسلم
واستعيذ بك من شر ما استعاذ به محمد صلى الله عليه و آله وسلم
اللهم ارزق كاتب و قارىء الرسالة مغفرتك بلا عذاب وجنتك بلا حساب
ورؤيتك بلا حجاب
اللهم ارزقه زهو جنانك ، وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور
وجهك
اللهم لا تجعل لنا في هذه الدنيا همًا إلا فرجته ولا دينًا
إلاقضيته ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا يسرتها برحمتك يا
أرحم الراحمين
اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان
.. امين


ابن المرحومة /ناجى حسين محمد ابراهيم

[/center]


عدل سابقا من قبل في الجمعة 28 ديسمبر 2007, 4:36 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حافظ العبيد الطاهر
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 513
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الثلاثاء 25 ديسمبر 2007, 10:41 pm

اللهم اغفر لها وارحمها واجعلها من اصحاب اليمبن اللهم وسع لها فى القبر اللهم اجعله روضة من رياض الجنة واللهم ان كانت مسئية تجاوز عننها يا رب العالمين اللهم اطرح الخير فى زريتها وبارك فيهم يارب العالمين انت مجيب الدعاء فاجب دعونا يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حافظ العبيد الطاهر
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 513
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الثلاثاء 25 ديسمبر 2007, 10:47 pm

اخى ناجى تجية مباركة من عند الله يا اخى انشاء الله البركة فيكم واحسن الله عزاكم وربنا انشاء الله يصبركم ويصبرنا على المصاب الجلل وليس لنا الا ان نقول ان لله وانا اليه لراجعون نسال لها الرحمة والمغفرة . اخى معليش جاءت متاخرة ولكن العتب على عدم المعرفة مع اننى بعرف اخوانك بحكم انهم دايما بقابلهم فى حوش الخزين وبالذات اخونا معتز فارجو منك ان تعفو منى ولك كل الود والاحترام اخوك ود العبيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد زين نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 1514
العمر : 37
الاقامة : الجريف شرق
المهنة : مهندس ستديو تلفزيون السودان
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأربعاء 26 ديسمبر 2007, 12:42 am

اخي ناجي
انا لله وانا اليه راجعون وان شاء الله البركة فيكم وتقبل تعازى الحارة في العمة مريم وفقدنا نحن ال نابري ركنا من اركان العائلة ولكنه حال الدنيا وعزاءانا انها توفيت في العشر المبروكات وفي يوم هو من ايام الله يوم عرفات الله,من علي البعد تقبل تعازي .
اخوك محمد زين خالد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sudantv.ahlamontada.net/index.htm
Sudania
الادارة
الادارة


عدد الرسائل : 180
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 23/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأربعاء 26 ديسمبر 2007, 1:45 pm

تعازينا ال عبد الله نابري ربنا يلهمكم الصبر والسلوان ويغفرللمرحومه ويجعل قبرها روضة من رياض الجنه ولا يجعلها حفرة من حفر النيران
وان يسكنها الله فسيح جناته مع النبين والشهداء والصديقين ووحسن اولئك رفيقا
وان يجعل البركه في زريتها

_________________


*************
\"وما من كاتب إلا سيبلى
ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء
يسرك في القيامة أن تراه\"
*************


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 5:26 am

الاخوان zaincof و حافظ ود العبيد



بارك الله فيكم وما اراكم مكروه لعزيزاً لديكم وتقبل منك دعواتكم الى والدتى

وكان لمواساتكم اثر عظيم بارك الله فيكم ومتعكم واهاليكم بالصحة وطول العمر

الاخ حافظ ود العبيد : اظن اننى اعرفك , فهل انت من عالة أل العبيد من كركوج ولهم مرحومة باسم (عوضية العبيد صديقة لوالدتنا لهما الرحمة الاثنات معأ وجمعهم فى الجنان انشا الله) ام اسم على مسمى ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 5:47 am

الاخت سودانية

جزاك الله عنا الف خير وتقبل منك الدعواتك لامى , وجعل الله مواساتك لى فى ميزان حسناتك وارزقك الله البر بوالديك ,,,واطال فى عمرهما .

ولك الشكر بالاهتمام بالمنتدى , ونشكر الاخوة المشتركين فى المنتدى فقد خففو على احزانى وانا فى بلاد بعيدة عن وطنى , فشى رائع حقيقتاّ فالشكر المشتركين و لكل من كان خلف هذا العمل العظيم وفقكم الله وسدد الله خطاكم

والى التواصل اذاً عبر نافذتنا الصغيرة (منتدى الجريف) .....


عدل سابقا من قبل في الخميس 27 ديسمبر 2007, 6:01 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 5:56 am


الاخ zincof
الفقد واحد ، وجزاك الله خيراً ...
أسال اذاما ذلت فى السودان ام فى قطر ؟ وفقك الله وردك الى اهلك ان كنت بعيداً وهم بالف خير .
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حافظ العبيد الطاهر
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 513
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 5:58 am

اخى


ادام الله عزكم

انا من كركوج ولكن عوضية اكيد قريبتنا ومن العائلة اما انا جدى موسى ود الحسين

نسكن قرب مدرسة ابراهيم صباحى دى بيت جدى اما بيتنا بالقرب من شارع امدوم

واعرف والدك جيدا وطبعا هو قريبى واعرف اعرف اخوك معتز من زمان واعرف اخوك فى الرياض .

اخوك حافظ العبيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 6:44 am

الاخ زينكوف


الفقد واحد ... والبركة فينا وفيكم وربنا يتقبلها انشا الله

وجزاك الله خيراً ... بسال انت ماذت فى السودان ولارجعت قطر؟
ربنا يوفقك ويردك بالسلامة لاهلك ان كنت بعيد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد زين نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 1514
العمر : 37
الاقامة : الجريف شرق
المهنة : مهندس ستديو تلفزيون السودان
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 7:29 am

اخي ناجي
ربنا يتقبل الفقيدة ويجعل مثواها الجنة ان شاء الله.
بالنسبة لي رجعت قطر بعد اجازة عيد الفطر المبارك وربنا يوفق الجميع.
وفي امان الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sudantv.ahlamontada.net/index.htm
ronaldo
الادارة
الادارة


عدد الرسائل : 168
العمر : 29
الاقامة : Canada
المهنة : طالب
تاريخ التسجيل : 26/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 10:36 am

اللهم اغفر للسيده مريم و انر قلبها و اجعله روضة من رياض الجنه و لاتجعله حفرة من حفر النار... اللهم ارحمها بخير اعمالها في الدنيا.. ان كانت صالحه فاجزها عن اعمالها و ان كانت مسيئه فتجاوز عنها.. اللهم باعد عنها و عن النار كم باعدت بين المشرق و المغرب.. اللهم ارحمها و اغفر لها و لاسرتها.. الهم امين.. و صلي اللهم و سلم على سيدنا محمد و على اله و صحبه و سلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عليوة ودكركوج
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 21/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 11:05 am

http://www.sudanup.com/download.php?filename=af0e2b63b3.jpg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عليوة ودكركوج
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 21/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 11:18 am

انا لله وانا اليه راجعون انشاءالله البركة فيكم وربنا يلزمكم الصبر
ولاحوله ولاقوة الابالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهندي بشير نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 2809
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الريــاض
المهنة : Computer programmer
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الخميس 27 ديسمبر 2007, 12:49 pm

انا له وانا اليه راجعون .... انا لله وانا اليه راجعون
حقا اليوم عظيم والفقد جلل .. الفقد جلل .
انا له وانا اليه راجعون .... انا لله وانا اليه راجعون
__________________________________________
انا له وانا اليه راجعون .... انا لله وانا اليه راجعون
وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا
اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم
الذي إذا دعيت به أجبت! ! ! ، أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك
ومغفرتكاللهم ألبسها العافية حتى تهنئا بالمعيشة ، واختم لها بالمغفرة
حتى لا تضرها الذنوب ، اللهم اكفيها كل هول دون الجنة حتى
تُبَلِّغْها إياها .. برحمتك يا ارحم الراحمين
اللهم لا تجعل لها ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة
من حوائج الدنيا هي لك رضا ولها فيها صلاح إلا قضيتها, اللهم ولا
تجعل لها حاجة عند أحد غيرك
اللهم و أقر أعينها بما تتمناه لنا في الدنيا
اللهم إجعل أوقاتها بذكرك معمورة
اللهم أسعدها بتقواك
اللهم اجعلها في ضمانك وأمانك وإحسانك
اللهم ارزقها عيشا قارا ، ورزقا دارا ، وعملا بارا
اللهم ارزقها الجنة وما يقربها إليها من قول اوعمل ، وباعد بينها
وبين النار وبين ما يقربها إليها من قول أو عمل
اللهم اجعلها من الذاكرين لك ، الشاكرين لك ، الطائعين لك ،
المنيبين لك
اللهم واجعل أوسع رزقها عند كبر سنها وانقطاع عمرها
اللهم واغفر لها جميع ما مضى من ذنوبها ، واعصمها فيما بقي من
عمرها، و ارزقها عملا زاكيا ترضى به عنها
اللهم تقبل توبتها ، وأجب دعوتها
اللهم إنا نعوذ بك أن تردها إلى أرذل العمر
اللهم واختم بالحسنات أعمالها..... اللهم آمين
اللهم وأعنا على برها حتى ترضى عنا فترضى ،
اللهم اعنا على الإحسان
إليها في كبرها

اللهم ورضها علينا ، اللهم ولا تتوفاها إلا وهي راضية عنا
تمام الرضى ، اللهم و اعنا على خدمتها كما ينبغي لها علينا، اللهم
اجعلنا بارين طائعين لها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم آمين
اللهم آمين
اللهم آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljraif.forumotion.com
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الجمعة 28 ديسمبر 2007, 3:56 am

اخوان : ود كركوج -- رونالدو : بارك الله فيكم وتقبل منكم الدعوات للمرحومة , وما اراكم الله مكروة فى عزيز لديكم.....جزاكم الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشير عبدالله نابري
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 25
الاقامة : السعودية _ الرياض
تاريخ التسجيل : 13/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   السبت 29 ديسمبر 2007, 1:35 am

الابن والأخ / ناجي حسين والأبناء والأخوان جميعا أسرة المرحوم / عبدالله أحمد نابرى والأهل والأحباب حفظهم الله ،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
ابني / ناجي ،، والله لقد وفيت وكفيت إذا كان الرثاء بالقلم يكفي أو بالدمع يكفي أو بالبكاء والأنين يكفي ولكن كل ذلك يتصاغر أمام أختنا مريم يرحمها الله فهي فوق كل ما ذكرت وفوق كل ما يذكره الأبناء والأخوان عنها ولكن يكفي فقط أنها ( فراجة الكروب ) يقول صلى الله عليه وسلم ( من فرج على مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب الآخرة ) .
أخي / ناجي أمك كانت لنا جميعا فخرا وعزا وشرفا كانت نعم الأخت ونعم المرأة التي حفظت نفسها وضحت من أجل أبنائها وضربت في ذلك مثلا عظيما يصلح أن تقتدي به النساء في حياتهن ، لم تيأس في حياتها أبدا لم تقصر في تربية أبنائها ولم تتوانى في خدمة أهلها ومجتمعها في وقت كان الناس فيه يحتاجون للمرأة التي تغامر بسعادتها وتضحي براحتها لخدمة نساء المنطقة . كانت تسهر والناس نيام ، كانت تذهب لتفريج الكروب في عز النهار وفي ظلمة الليل وتحت برد الشتاء القارس ، حكت لي في مرة من المرات قصتها مع المرأة الفقيرة زوجة أحد عمال الكمائن التي أنجبت خمس توائم وهم لا يملكون قوت يومهم كيف صبرت عليها حتى مولد آخر طفل ، كيف حافظت على الأبناء الخمسة ، كيف دعت الناس ليساعدوها ويقدموا لها العون ومثل هذا كثير وكثير وحدث بلا حرج .
أخي / ناجي عندما اعترض أخواني الكبار في ذلك الوقت دخولها هذه المهنة كان من منطلق الشفقة والخوف عليها ولكن والدي يرحمه الله وقف أمامنا جميعا وأصر على دخولها كلية القابلات لأنه كان يبتغي بذلك وجه الله ، كان ينظر للآخرة وكنا نحن ننظر للدنيا وهذا هو الفرق ، كان بمعرفته وبنظره الثاقب يدرك ما هو أجر هذا العمل الذي نجني الآن كلنا ثماره .
أخي / ناجي / إن ميلاد أختي مريم كان مشرفا وحياتها كانت مشرفة ومماتها أيضا كان مشرفا بل كان الشرف ذاته / هل سمعت بان أحدا يحسد أحدا في الموت هكذا كان الناس يتمنون موتها بعد أن انصرفوا من قبرها ، لقد أكرمها الله تعالى في موتها فقبض روحها في يوم أقسم به وقال عنه ( والفجر وليال عشر والشفع والوتر ) وقال عنه ( وشاهد ومشهود ) / ذهبت روحها في يوم يباهي الله بعباده ملائكته ويقول عنهم جاءوني شعثا غبرا فأشهدكم باني قد غفرت لهم فالحمدلله على قضاء الله وقدره والحمد لله أن اختارها إلى جواره ونسأله سبحانه وتعالى أن ينزلها منزلة الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا وأن يجعل قبرها روضة من رياض الجنة كما أساله أن يلحقنا بها في أعلى الجنان وإنا لله وإنا إليه راجعون...
ولا تحزن يا أخي / ناجي لا تحزن لا تحزن فأمك في جنات الخلد بإذن الله ،،،


محمدالبشير نابرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهندي بشير نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 2809
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الريــاض
المهنة : Computer programmer
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   السبت 29 ديسمبر 2007, 3:20 pm

الوالد العزيز / محمد البشير .... اليوم عظيم جداً والفقد جلل
انا لله وانا اليه راجعون واحسن الله عزائكم في المرحومة والفقيدة .. عليها رحمة الله
رحلت الفقيده عن الدنيا بكل تباشير الفرح وانتقلت بحال حسدها فيه الناس
وفرحت هي ومن حولهـــــــا بحال موتها وسعادتها في ذلك اليوم واجاب الله دعوتها
حيث كانت تدعو .. ياربي أسألك أموت ( حاجه وفي يوم عرفه ) . وحقق الله أمنيتها لتموت في اعظيم الأيام وتحمل
في طياتها تفريج كروب الناس وثقة في العفو والمغفرة من الله عز وجل لهــا
لكنها خلفت في القلوب حزن عميق وتركت حولنا فراغ كبير .. فقد رحلت عن الدنيا لتتركنا بعدها
بين الجدران في ذكراها ورنات صوتها وضحكاتها .. كانت أم وأخت وصديقة وخاله وعمة .
كانت لنــــا نحن جميعاً ابنائها وأبناء اخوانها واخواتها .. كانت لنــا مخزن الاسرار ومكمن الافراح
كانت الشريك في كل قرار وكانت الصاحب في كل عمل والدال على كل فعل . وصتنا كثيراً
وعلمتنا كثيرا وحكت لينا كثير .. وفرجت من همومنا واحزاننا .. وحكت لتضحكنا وتواسينا . فكانت لنا الكثير الكثير
وفي فجاءة وبدون ميعاد اختارت ان تبعد عنا بلا استاذان وماتت وكأنها اختارت أن تموت في أجمل الايام
لتتركنا في أسر الحزن وبين الدموع وغصاّت الحلوق وألأم الشدييييييد ليتمكن من أحشائنا ويهز فينا الوجدان ويخاطب فينا كل جزء من الجسد والوجدان ويحاكي فينا الايام والذكريات والماضي الجميل معها ..

يااااااااااااااااااااااااااااااه رحلت عنا .. وكم هي غلاة الراحلين ...
ليت الزمن يعود لنحكي لها ونخاطبها بأن لا ترحل عنا لتتركنا بين الحزن والألم . كدنا لنفديها
بالارواح والاجساد .. إن كنا نملك أو نستطيع . ولكن ليس لنا ان نقول سوى انا لله وانا اليه
راجعون .. انا لله وانا اليه راجعون ..انا لله وانا اليه راجعون
الا رحمها الله رحمة واااااااااااااااااااااااااااااااسعه وجعل الله قبرها روضة من رياض الجنة
وأثلج صدورنا بقبولها عنده في جنات النعيم وفي منازل الصديقين والشهداء والصالحين
وعوضنا في فقدها صبرا وايمانا واحتسابا وجعل البركه فينا جميعا وفي ذريتها
وابنائها وبناتها وطمئنها في أخرتها بمصاحبة النبين وخير المرسلين
وانا لله وانا اليه راجعون . انا لله وانا اليه راجعون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljraif.forumotion.com
ود جريف قمر
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 134
المهنة : Designer and Editor
تاريخ التسجيل : 26/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأحد 30 ديسمبر 2007, 1:45 am

وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا))
اخى وصديقى ورفيق غربتى
ود مريم
عندما اراده ود مريم التسجيل فى هذه المنتدى
قدمت له اقتراح ان يسجيل باسم ود حوش عبد الله
على بيت عائلته لكنه رفض فقال لى انا داير اسمى على
باسم امى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الجمعة 04 يناير 2008, 5:39 am

:



اخى ود جريف قمر
جزاك الله خيراً لمشاركتك احزانى ....
اخى ود قمر : عندما عزمت للانضمام الى هذا المنتدى حينها لم افكر قط بان اختار اسماً مستعاراً ولدى اسماً عملاقاً ,,, اسماً قد نقش فى حنايا صدرى وأرخ فى فكرى ,,, ووجهاًً لم يفارقنى فى حياتى ، صورتها نحتت فى شبكة عينى ، فبت لا ارى العالم الا من خلال صورتها الجميلة .
فعرفنى الكثير بذاك الاسم (ناجى ود مريم )، وكنت سعيداً بان يرتبط اسم امى عند مناداتى فهى لم ترحل عنا بعد !!! وسنتأنث عند المساء كما كنا نفعل ،،، وابكى عندما تتألم هى من المرض ،،، واضحك عندما تغازلنى كما كانت تفعل ,,,ستكون اول من يوقظنى عند كل صباح ومريم من تغطينى عند المساء ،،، وسوف لن اسمح لنفسى أن تصغى لقصص الاطفال والاساطير الا منها فهى تجيد رواية شليل وين راح ,,, وفاطمة السمحة الخطفها الغول ,,, وتجيد الكثير الكثير ,,, لذا لن اسمع من غيرها ويكون المساء اشد ساعات انتظارى لها .
اخى ود قمر : بعد ان اسجلت فى هذا المنتدى لم اساهم باى موضوع كنت انتظر ان تاتى فرصة او مناسبة حتى اكتب واساهم بها ، فانتظرت طويلاً و ما ادرى بانى ساكتب كثيراً ,,, وابكى من داخلى بحرقة ، فجاءت المناسبة ويالها من مناسبة . مناسبة( يوم شكرها ) كما يقال فى المثل .... فحزنت لغيابها عنا وتمنيت بأنى لم افارقها واصبح خادماً لها تحت قدميها لن افارقها ابداً ولن افكر بحياتى ومستقبلى بل سأكون لها فحسب . ولكن هنالك من يحبها غيرنا فرحلت لتكون بجواره ...
نسأل المولى عز وجل برحمتها والعفو والرضاء عنها ولتكن فى جناته مع النبيين والصديقين والشهداً ,,, وليخلد اسمها مدى مما حيينا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيب بخيت
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 327
تاريخ التسجيل : 03/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   السبت 05 يناير 2008, 5:11 am

بسم الله الرحمن الرحيم(ولنبلونكم ب شيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) صدق الله العظيمأسبوع مضى على المصاب الجلل والفقد الكبير فقيدتنا الحاجة/ مريم بنت حاج عبد الله أحمد نابري [size=12] أبكيك لو نقع الغليل بكائي وأقول لو ذهب المقال بدائــــــــــيوأعوذ بالصبر الجميل تعزيـــــاً لو كان بالصبر الجميل عـزائيطوراً تكاثرني الدموع وتـــارة آوي إلى أكرومتي وحيــــــــــــائيالشريف الرضي
أسبوع مضى من عصر يوم الثلاثاء الماضي (يوم الرحمة والمغفرة والناس بجبل عرفات) يوم التاسع من شهر ذي الحجة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وعشرون هجرية الموافق الثامن عشر من شهر ديسمبر من عام ألفين وسبعة ميلادية على فقد الخالة الحبيبة و الوالدة الغالية المغفور لها بإذن الله تعالى الحاجة/ مريم بنت رحمة بنت بابكر ود باعو، بنت الحاج عبد الله أحمد ود نابري عن ديارنا متحررة لفضاءات أوسع وأفق أرحب، موغلة نحو آفاق أكثر ألقاً وسلام، إثر علة لم تمهلها طويلاً تغمدها الله بواسع رحمته وأسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أؤلئك رفيقا.
فقد عهدناها دوماً بيضاء القلب، حنونة، وطيبة العشرة، سمحة الشمائل، طيبة السجايا، سلسة التعامل مع الكل أبناء وبنات أخوان وأخوات أقرباء وغرباء، عرفها كل أبناء وساكني منطقة شرق النيل والجريفات الشرقية، عرفها البعيد والقريب، الفقير والغنى، والصغير والكبير، عرفها الجنوبي قــبل الشمالي، العدو قبل الصليح، فكلهم كانوا في أمس الحوجة إليها، فقد امتهنت الحاجة/ مريم مهنة القابلة والتي تعتبر من أشرف المهن قرابة نصف عقد من الزمان، ولم تتواني يوماً في خدمة وتطبيب أي من نساء المنطقة، تذهب في ظلمة الليل وعز النهار لتفرج الكروب وتطمئن القلوب بقدوم مولود جديد يأتي ليعبد الله ويعمر الكون، ويكتب في سجل مواليدها، فقد فتخرجت إلى الدنيا على يديها أجيال وأجيال، منهم الطبيب والممرض، المهندس والعامل، المدرس والطالب، المزارع والراعي، المسلم والمسيحي، ذكوراً وإناثا، فأصبحوا كلهم أبناء لها.
فالأيام السبع مضت بألمها على فراقها، وطيفها يسطع في ذاكرتي، ويزدان بهاءً ونصوعاً، وضحكاتها تطفو مرحاً من حولي، مضت الأيام والقلب مثقل بحزن دفين، ونازف بجرح عميق ينكأ صبيحة كل يوم، فطيفها نصب عيني يلازمني ويصحبني بوجهها الصبوح الذي لا تفارقه الابتسامة، وحين ينثال الفيض وترجع بي الذكرى إلى أيام صغري على تلك الأيام التي قضيتها في حضنها في ذلك البيت العتيق الذي تربيت فيه أيام طفولتي الأولى وجمع كل أبناء وبنات الحاج عبد الله أحمد نابري، تغمرني الحسرة فتنهل بوادر الدمع.
فعويل النائحات والثكلى لا يفارق مسمعي نادباً مناقبها ومحاسنها وأفضالها، فقد شملت مكارمها الأقربين والأبعدين، فلم تتقاعس يوماً عن تلبية نداء أو سد حاجة لتفريج كربة أو تطبيب أمراة رغم كبر سنها وشدة مرضها وكثرة التزاماتها الأسرية.
لهفي عليك يا شقيقة محمد والبشير وعثمان ومحمد الحسن وإبراهيم...
لهفي عليك يا شقيقة السيدة وكوثر ورقية وخديجة وماريا وعائشة وسهام...
لهفي عليك يا أم عوض الله وحسن ومعتز ومحمد وهشام وبكري وعبد الله وأحمد والتاج والنعيم ومبارك وهندي وناجي واليسع...
لهفي عليك يا أم هاجر وفطين وعائشة وغادة ورحاب وسارة ومها وحنونة ومنيرة ونهلة...
لهفي عليك يا أم جميع أبناء وبنات شرق النيل والجريفات الشرقية...
لهفي عليك يا أم وأخت الجميع...
لهفي عليك أيتها الفقيدة الغالية...
فالحمد لله على قضاء الله وقدره ونسأله أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يسكنها فسيح جناته وينزلها منزلة الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ابنك وابن أختك/ الطيب بخيت إدريس
الرياض في يوم الأربعاء 26/12/2007م الموافق 17/12/1428هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيب بخيت
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 327
تاريخ التسجيل : 03/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   السبت 05 يناير 2008, 5:41 am

أخي الحبيب/ ناجي

البركة فيكم وأحسن الله عزاكم وألهمكم الصبر والسلوان

[size=29]الطيب بخيت إدريس
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهندي بشير نابري
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 2809
الاقامة : المملكة العربية السعودية - الريــاض
المهنة : Computer programmer
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   السبت 05 يناير 2008, 6:29 am

انا لله وانا اليه راجعون ....
مهما مرت الأيام بكل سرعاتها حاملة مسراتها واحداثها وافراحها واحزانها
فهل هناك يوم مثل ذلك اليوم ممزوج بفرح العيد ووعد ووعيد الفراق والحزن الطويل
المرحومة مريم عمتي كانت سحابة تظل الأرض وخصوصاً أرض الجريف
مست يداها أبناء البلد حين أتو للدنيا .. لمستهم وسقتهم من حنيتها وطيبتها وزرعت على الدنيا السلام
.. وفجأة وفي غفلة هربت عنا لتحمل صنيع أيديها في عمرها وسنينها من خير وتجري مسرعة
للأقدار التي قد حرمتنا منها أوان غفلة منــا بعيداً عنها .. لتفيض روحها الى مولاها .
وتتركنا للحزن والألم مع كل ذكراها . آآآآآآآه على الأيام مهما تجملت فيوم الفراق آت لامحال .
فارقتنا يالطيب ونحن في شوق ولهفة نخاطب أنفسنا حيث نعود اليها نحاكيها ونشاورها ونحكي لها
آلام بعادنا وغربتنا .. تنونسنا وتشاغلنا تضحكنا وتواسينا وتهنينا وتفرحنا .. وتكاوينا وتلاعبنا
نتلم حولها نحكي ليها أسرارنا توجهنا وتكلمنا وتنبهنا ... نرجع ليها تساعدنا وتوصينا وتعفي مننا
وعلينا ... هل باتت أحلامنا في مهب الريح .. وذهبت بين الأيام حزناً عميق حزنا شديد .
هل لن نجدها كما تعودنا في سريرها من بعيد نحييها نزغرد لعودتنا وترقص طرباً لشوفتنا وتحضنا
هل فاتت فعلاً يالطيب لينكسر وينهدم جنب الجوش ووسط الحوش هل انقطع الطريق فعلاً
من ورا لقدام .. وأصبح بيتها لينا مكان آلام واحزان وسجن مع الذكريات والضحكات
ياااااااااه يا ابو ياسر الفقد كبير جلل في يوم عظيم .. يوم ابتهجت فيه الناس فرحاً بلقيا ربهم في
مطلع عرفات وابتهجت هي بلقاء رب راض غير غضبان .. لتترك لنا عصة في الحلوق
ونـــار تكوي الاحشاء في كل لحظة مع أشباح خيالها وصدى صوتها الذي بات صدى

فمن ذي الذي لرحيلها لا يجزع وعليها لا يبكى ولا يتفجع

انا لله وانا اليه راجعون ... عاشت طيبة وماتت طيبة
عاشت راضية وماتت مرضية ... فان غادرتنا فهي محفورة في القلوب
وفي ذكرانا همسات وبسمات وضحكات وكلمات عظيمه
وفي العيون دمعات ودمعات وفي الاحشاء آآآآهات
وفي اللسان طيب ذكراها ولها الدعوات
انا لله وانا اليه راجعون ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljraif.forumotion.com
ود مريم
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 42
العمر : 36
الاقامة : الهند
المهنة : dba administrator,network administrator
تاريخ التسجيل : 10/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   السبت 05 يناير 2008, 1:07 pm

اخى الطيب بخيت ... كيف لا تبكى ؟؟؟و تسعة عشر يوماً تمر ومريم فيما يسمونة بالقبر ,,, تسعة عشر يوماً وامى ترقد على جانبها الايمن فقط حيث لا ونسة ولا صديق ولا ابن ولا اخ ولا اخت ولا اهل ،،،بيد اننا نعلم انها تحب المجالسة والونسة ،، فهى ان مات احداً منا لآبيضت عيناها بالبكاء كيف ولا وهى تبكى عندما تاتينا الافراح وتتزكر بأن ابويها وزوجها قد غابا عن الحضور ،،، كيف لا نبكى وهى قد رحلت من الدنيا كلها وسكنت فى حينايا الارض وما اخذت منها سوى ثوبها الابيض الذى كانت ترديه فى اداء عملها ,,, كيف لانبكى وقد تركت فراشها الرقد واخذت من الطين وسادتها ،،، كيف لاتبكى وقد اصبح حضنها الدافئ زكرى وهيهات واحزان ،،، كيف لانبكى وقد نسجت فى عقولنا صورتها الجميلة وابتسامتها العريضة …. ابكى اخى ( ياود حنه) فامك ماذالت تبكى لفراقها ... ابكى اذ يفيدك البكاء او الرثاء , واتركنى ابكى بطريقتى الخاصة فانا قد سالت المولى يوماً بان لا ارى احدهم فى هيئة قبر او تراب لست منكراً لحقيقة الموت ولكن لا احتمل نقصانهم واخاف من فراقهماتركنى ابكى كما يحلو لى فانى لن اجد حضنها مرة اخرى ولن اسمع منها كلمة (ياعبد الله ) مرة اخرى ،،، اتركنى ابكيها طول عمرى ما دام عند عودتى لن تكن بانتظارى وما دام انى سوف اذهب الى القبور لاسأل عن ملامح امى واناديها وتصمت لاول مرة فى حياتها عند مناداتى ...
اخى ود السيدة : واللـــــــــــــــــــــــــــه ان حزنى لعميق ودموعى قد ارهقت عينايا وزكراها تطاردنى فى اليقظة والمنام وطبلة اذنى ما ذالت تهتز من صدى ضحكتها ... كيف لا ابكى وقد احتضنتى فى المطار وكانها تعرف الموت فساعة يبعدونى من حضنها وابعد ثم تخر هى بالبكاء فتصعب علئ فارجع الى حضنها مرة اخرى حدث ذلك مراراً وكأنى طفلاً صغيراً وكانها الوحيدة التى تحمل معنى الام فى الدنيا ، حتى تعب جسمها وتضايقت انفاسها واحسست باهتزاز جسمها وانا فى حضنها وابعدونى عنها وبعدت منها ، وليتنى لم ابعد بعدت ليكون هذا اخر دفئ عشته واخر نظراتى اليها ,,, ذهبت وتركتها فى غيبوبة البكاء وفمها يردد الدعوات وعيناها محمرة بالبكاء ...
الحزن يقتلنى والبكاء اضنانى وسكبت جل ما عند من مدامع حتى ما تركت لمقبل الايام شيئاً ، ورغم ذلك ابكى !!! ابكى عند ما اتزكر بانها ماتت ورحلت عنا وعند عودتى ساجد فقط سريرها الهادئ وملائتها لم تبعثر بعد وكل شئ فى سكون فيينادينى من داخل خزانتها ( حقيبتها الطبـية ) التى كانت تحملها وتحل بها كرب الخلق فى الدنيا ,,, ابكى ما دام سينفجر صديق عمرها (الحقيبة ) اربعون عاماً معاً دون ملل او تكدر فراحت وتركته بلا حراك داخل الخزانة ويبكى عندما يشعر بان هنالك امراة فقيرة فى كربة وهومكفوف الايدى حيث لا يداً تحمله .... ابكى وياحليل الفقراء والمساكين من بعدها.
احياناً يسكن الصبر فئ وتجف مدامعى واصبح فى صمت وهدوء فيأتى خيالها ماثلاًً امامى وهى تزغرد وتتمايل طرباً فرحة بابنائها ترتدى ثوبها الابيض وداخله قلباً ابيض شفاف , تضحك وفى يدها كيس الخضار وتقول عباراتها الهزلية ( اليلة يااولادى العزاز حا اعمل ليكم ملاح رجلة انمو اهيه ) او اتزكر عندما أتى من المدرسة فاقول فى ملاح شنو؟ فتقول مداعبتاً : ( كبدة ودجاج وكستيليتا وفراخ لى ولدى العزيز ) فاعرف فى التو انها تمزح وملاح الويكة فى انتظارى فاضحك بشدة وازرف دموعى باتقان.
او عندما تحكى عنك وانت طفلاً صغيراً فى حضنها تتمتم بشفرة غريبة لا يعرفها القراء وستتدركها انت (ميممى م مسيى مسيميسى سأل خيجامىميم ...) فتضحك انت وتغمض هى عينيها من الضحك ، اليس هذا ما يكفى صديقى لتجعلنا نبكيها ونحزن لفراقها ؟
وساعة ارجع بفكرى للوراء واسب الشيطان وانعله واقول اصبر وتمسك يارجل فاشعر بعيناى تدمعان ثلجاً دافئاً فاعرف بانى ساتعب كثيراً وسابكى طويلاً وأيقن بانها عالقة فى قاع قلبى ترفض الخروج ابداً ...
فقد ورثنا منها الحنان ورضعنا منها العطف والشفقة ،،، وعلمتنا كيف نبكيها عندما ترحل .
ولكن تبقى الاحزان فى الداخل وروحها ماثلة حاضرة امامنا تنهينا وتأمرنا وتحفنا بالعناية من البعد وتترقبنا عن كثب ... وتسعد عنما تصلها دعوانا ، لذا لا نتوقف عن الدعاء لها حتى تسعد بنا ولتكن الامنية فى الخاطر والشووووووووووووووق متزايد أملين اللقياء بها فى الجنان حيث حلو النظر الى وجه العزيز الكريم الغفور الرحيم الملك الحى الذى لايموت وامام من راوضته الجبال بان تكون له ذهباً فأبى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ...
نسأل الله لها الرحمة والمغفرة ،،،
امين
اخى الطيب بخيت :
جزاك الله خيراً فقد وفيت فى الرثاء
وحزنت وادمنت البكاء
ونبشت ماضى طفولتك وانت بين يديها تلهو وتمرح بأنتشاء
فلترفع لها بالايادى تضرعاً
فهى تنتظر منك الدعاء
ولنترك الاحزان ولو قليلأ ولنلتف حولها عند المساءولتكن فينا خالدة منبع الانسان والدمع سوى
حتى نلتقيها مع النبيين الصديقين والشرفاء
فكن مطمأنناً اخى
فهى بين يدى رحيمأ ورسولأ شافعا ً وشهداء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيب بخيت
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 327
تاريخ التسجيل : 03/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .   الأحد 06 يناير 2008, 1:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم

ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون

صدق الله العظيم

أسبوع مضى على المصاب الجلل والفقد الكبير فقيدتنا الحاجة/ مريم بنت حاج عبد الله أحمد نابري

أبكيك لو نقع الغليل بكائي وأقول لو ذهب المقال بدائي

وأعوذ بالصبر الجميل تعزياً لو كان بالصبر الجميل عـزائي

طوراً تكاثرني الدموع وتارة آوي إلى أكرومتي وحيائي

أسبوع مضى من عصر يوم الثلاثاء الماضي (يوم الرحمة والمغفرة والناس بجبل عرفات) يوم التاسع من شهر ذي الحجة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وعشرون هجرية الموافق الثامن عشر من شهر ديسمبر من عام ألفين وسبعة ميلادية على فقد الخالة الحبيبة و الوالدة الغالية المغفور لها بإذن الله تعالى الحاجة/ مريم بنت رحمة بنت بابكر ود باعو، بنت الحاج عبد الله أحمد ود نابري عن ديارنا متحررة لفضاءات أوسع وأفق أرحب، موغلة نحو آفاق أكثر ألقاً وسلام، إثر علة لم تمهلها طويلاً تغمدها الله بواسع رحمته وأسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أؤلئك رفيقا.
فقد عهدناها دوماً بيضاء القلب، حنونة، وطيبة العشرة، سمحة الشمائل، طيبة السجايا، سلسة التعامل مع الكل أبناء وبنات أخوان وأخوات أقرباء وغرباء، عرفها كل أبناء وساكني منطقة شرق النيل والجريفات الشرقية، عرفها البعيد والقريب، الفقير والغنى، والصغير والكبير، عرفها الجنوبي قــبل الشمالي، العدو قبل الصليح، فكلهم كانوا في أمس الحوجة إليها، فقد امتهنت الحاجة/ مريم مهنة القابلة والتي تعتبر من أشرف المهن قرابة نصف عقد من الزمان، ولم تتواني يوماً في خدمة وتطبيب أي من نساء المنطقة، تذهب في ظلمة الليل وعز النهار لتفرج الكروب وتطمئن القلوب بقدوم مولود جديد يأتي ليعبد الله ويعمر الكون، ويكتب في سجل مواليدها، فقد فتخرجت إلى الدنيا على يديها أجيال وأجيال، منهم الطبيب والممرض، المهندس والعامل، المدرس والطالب، المزارع والراعي، المسلم والمسيحي، ذكوراً وإناثا، فأصبحوا كلهم أبناء لها.
فالأيام السبع مضت بألمها على فراقها، وطيفها يسطع في ذاكرتي، ويزدان بهاءً ونصوعاً، وضحكاتها تطفو مرحاً من حولي، مضت الأيام والقلب مثقل بحزن دفين، ونازف بجرح عميق ينكأ صبيحة كل يوم، فطيفها نصب عيني يلازمني ويصحبني بوجهها الصبوح الذي لا تفارقه الابتسامة، وحين ينثال الفيض وترجع بي الذكرى إلى أيام صغري على تلك الأيام التي قضيتها في حضنها في ذلك البيت العتيق الذي تربيت فيه أيام طفولتي الأولى وجمع كل أبناء وبنات الحاج عبد الله أحمد نابري، تغمرني الحسرة فتنهل بوادر الدمع.
فعويل النائحات والثكلى لا يفارق مسمعي نادباً مناقبها ومحاسنها وأفضالها، فقد شملت مكارمها الأقربين والأبعدين، فلم تتقاعس يوماً عن تلبية نداء أو سد حاجة لتفريج كربة أو تطبيب أمراة رغم كبر سنها وشدة مرضها وكثرة التزاماتها الأسرية.
لهفي عليك يا شقيقة محمد والبشير وعثمان ومحمد الحسن وإبراهيم...
لهفي عليك يا شقيقة السيدة وكوثر ورقية وخديجة وماريا وعائشة وسهام...
لهفي عليك يا أم عوض الله وحسن ومعتز ومحمد وهشام وبكري وعبد الله وأحمد والتاج والنعيم ومبارك وهندي وناجي واليسع...
لهفي عليك يا أم هاجر وفطين وعائشة وغادة ورحاب وسارة ومها وحنونة ومنيرة ونهلة...
لهفي عليك يا أم جميع أبناء وبنات شرق النيل والجريفات الشرقية...
لهفي عليك يا أم وأخت الجميع...
لهفي عليك أيتها الفقيدة الغالية...
فالحمد لله على قضاء الله وقدره ونسأله أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يسكنها فسيح جناته وينزلها منزلة الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وإنا لله وإنا إليه راجعون.


ابنك وابن أختك/ الطيب بخيت إدريس
الرياض في يوم الأربعاء 26/12/2007م

الموافق 17/12/1428هـ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبذة عن حياة المرحومة مريم عبد الله ...يوم عظيم والفقد جلل .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف للمناسبات والتراحيب-
انتقل الى: