............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانقلابات العسكرية في السودان مالها وما عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بديع الغريب
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 267
تاريخ التسجيل : 27/12/2007

مُساهمةموضوع: الانقلابات العسكرية في السودان مالها وما عليها   الأحد 05 أكتوبر 2008, 6:39 am

لمحة تاريخية مختصرة عن الانقلابات العسكرية في السودان
13 محاولة انقلابية منذ الاستقلال نجحت منها أربعة إنقلابات وقد كان نظاما النميري والبشير هم أطولها عمراً

للسودان سجل حافل بالانقلابات العسكرية منذ استقلاله عام 1956م. فالبنظر الى تاريخه منذ ذلك التاريخ نجد أن هذا المسلسل بدأ مع تشكيل أول حكومة ديمقراطية منتخبة في العام 1956 بعد الاستقلال برئاسة الزعيم اسماعيل الازهري حيث وقعت اول محاولة انقلابية في تاريخه في العام 1957 حيث قادتها مجموعة من ضباط الجيش والطلاب الحربيين بقيادة اسماعيل كبيدة وكان ذلك ضد اول حكومة وطنية، ولكن المحاولة احبطت في مراحلها الأخيرة.

الإنقلاب الأول هو انقلاب 07 نوفمبر 1958:
أول انقلاب عسكري كان بقيادة الفريق ابراهيم عبود حيث أنه قاد هذا الإنقلاب ضد حكومة ائتلاف ديمقراطية آنذاك وكانت الإئتلاف بين حزب الامة والاتحادي الديمقراطي حيث كانت الحكومة يرأسها مجلس السيادة المكون من الزعيم الازهري ورئيس الحكومة عبد الله خليل.

شكل الانقلابيون حكومة عسكرية برئاسة الفريق إبراهيم عبود وقد حكمت البلاد باسلوب شمولي دكتاتوري استمر لمدة 6 سنوات تخللته محاولة انقلاب أخرى قادتها مجموعة ضباط كان من اشهرهم احمد عبد الوهاب، وعبد الرحيم شنان ومحيي الدين احمد عبد الله، والغريب في الأمر أن الانقلابيين قد تم استيعابهم في نظام الحكم العسكري بدلا من اقتيادهم الى السجون والمشانق.

تلى هذا الإنقلاب محاولة إنقلاب آخرى ضد نظام ابراهيم عبود وقد قاد الإنقلاب الرشيد الطاهر بكر حيث أنه كان محسوباً على التيار الاسلامي في البلاد وعكس ما حدث مع الإنقلاب السابق فقد تعامل نظام عبود مع هذه المحاولة الإنقلابية بقوة وتم إعدام خمسة من قادة الإنقلاب شنقا حتى الموت، وزج بالآخرين في سجن كوبر.
بعد ذلك ظل عبود من بعدها يحكم في سكينة وهدوء ودون أي محاولة إنقلابية أخرىحتى اطاحت به في 21 اكتوبر 1964 والتى تعتبر اكبر ثورة شعبية في تاريخ البلاد حتى الآن لتأتي بعدها حكومة ديمقراطية جديدة.

انقلاب مايو 1969:
فى 25 مايو 1969 م شهدت البلاد أشهر انقلاب عسكري في تاريخ السودان الحديث والذي قاده العميد جعفر محمد نميري ومجموعة من ضباط محسوبين على الحزب الشيوعي والقوميين العرب. كان أشهر قادة الإنقلاب وأبرزهم الرائد خالد حسن عباس وابو القاسم محمد ابراهيم وابو القاسم هاشم وزين العابدين محمد عبد القادر وهاشم العطا وبابكر النور وفاروق حمدنا الله وقد قام النميرى بتأسيس نظام عسكري قبض البلاد وحكمها لفترة إستمرت ستة عشر عاماً ويعتبر من أكثر الإنقلابات التى كان لها تأثيرها السياسي والإقتصادي والإجتماعي وعلى كل أوجه الحياة السياسية السوداني وقد عرف هذا النظام بنظام مايو.

إنقلاب 19 يوليو 1971:
على الرغم من الحرص الشديد لنظام مايو من حدوث أي إنقلاب ضده وإستفادته من التجارب الإنقلابية السابقة وخوفه منها إلا أنه قد حصلت في عهده محاولات إنقلابية كثيرة فشلت جميعها في الإستيلاء على الحكم رغم أنها قد حولت الخرطوم الى ساحة دماء وقد كان أشهر تلك الإنقلابات قد تم تنفيذها من رفقاء درب النميري والمنتمين مباشرة الى الحزب الشيوعي حيث كان تلك المحاولة قذ حدثت في 19 يوليو 1971 وقد إستولى الإنقلابيون بشكل جزئي على الخرطوم لمدة ثمانية وأربعون ساعة وقد عرف هذا الإنقلاب بانقلاب هاشم العطا واستطاع النميري ان يعيد سلطته وقد نصبت المشانق لعدد من الانقلابيين مدنيين وعسكريين حيث أنها شملت وطالت مدنيين نذكر منهم زعيم الحزب الشيوعي السوداني آنذاك عبد الخالق محجوب والشفيع احمد الشيخ وبابكر النور وآخرين من المدنيين، ومن العساكر والضباط شمكلت القائمة قائد الانقلاب هاشم العطا وعشرات من الضباط والجنود.

محاولة إنقلابية في العام 1975:
في العام 1975م وقعت محاولة انقلابية أخرى فاشلة ضد نظام مايو، بقيادة الضابط حسن حسين، وقد تم إعدام الانقلابيون رمياً بالرصاص أو شنقا حتى الموت وعلى رأسهم مدبر وقائد الإنقلاب حسن حسين.

انقلاب يوليو 1976:
لم تسكن الحركة السياسية المعارضة لنظام النميري من مقرها في الجماهيرية الليبية وحاولت في 2 يوليو 1976 قلب نظام الحكم النميري، وقد أوكلت المهمة في ذلك الوقت للعميد في الجيش محمد نور سعد وقد شاركت فيها عناصر المعارضة التي تسللت الى الخرطوم عبر الحدود مع ليبيا مشاركة واسعة، وتصدي لا نظام مايو بعنف وتعامل مع المحاولة الإنقلابية بحزم غير مسبوق، حيث أعدم قائد الأنقلاب محمد نور سعد رميا بالرصاص وقد حول شوارع الخرطوم الى ساحة معارك دامية مع الانقلابيين كان نتاجها مقتل المئات.

لم يتعرض نظام مايو بعد هذه المحاولة الإنقلابية أي عام 1976 لأية محاولة انقلابية عسكرية أخرى الى ان جاءت الثورة الشعبية الكاسحة في 6 ابريل من العام 1985 والتي عرفت بانتفاضة ابريل واعادت الى السودان النظام الديمقراطي بعد أن ظل تحت الحكم العسكري المايوي لمدة ستة عشر عاماً من الطغيانوالإستبداد وحكم العسكر.

انقلاب يونيو 1989:
بعد الاطاحة بنظام مايو لم يتعظ السودانيون ولا أحزابهم حيث أنهم وأحزابهم المختلفة إختلفوا من جديد وعاثوا في الأرض فساداً وأصبحت البلاد تسير بدون وعي وبشكل عشوائي تحكمه الرغبات والأهواء السياسية ومهد ذلك بشكل واضح لقيام إنقلابات عسكرية أخرى وجاء انقلاب عسكري آخر ليضاف الى قائمة الإنقلابات العسكرية السودانية بقيادة عمر البشير في 30 يونيو من عام 1989 بدعم من الجبهة الإسلامية آنذاك بزعامة الدكتور حسن عبد الله الترابي وحزبه، لتواجه البلاد أسوأ كارثة سياسية هزت كل أنظمة البلاد الإجتماعية والسياسية والأقتصادية وإنهارت البنية السياسية تباعاً وذابت تحت المصالح الشخصية الضيقة ليظل الس ومنذ الوقت تحت أيدي فئة قليلة سمت نفسها بمسميات مختلفة وحاولت جذب وتفكيك الأخزاب السياسية وقد نجحت في ذلك نسبة للهشاشة التي تتمتع بها الأحزاب السودانية.

انقلاب 1990:
لم يسلم نظام الإنقاذ كغيره من الأنظمة الديكتاتورية وتعرض لمحاولات انقلابية متعددة خاصة في بداية عهده، اشهرها المحاولة التي عرفت بـنقلاب رمضان في العام 1990 بقيادة اللواء عبد القادر الكدرو واللواء الطيار محمد عثمان حامد وقد إنتهت تلك المحاولة الإنقلابية باعدام 28 ضابطا من المشاركين في الإنقلاب وكانوا من الجيش بمن فيهم قائدا الانقلاب اللواء عبد القادر الكدرو واللواء الطيار محمد عثمان حامد.

انقلاب 1992:
تلى إنقلاب 1990 محاولة إنقلابية أخرى في العام 1992 بقيادة العقيد احمد خالد نسبت الى حزب البعث السوداني وقد أخمدت في حينها من قبل الرئيس البشير وتم سجن قادتها. ومنذ ذلك الحين خفت وميض المحاولات الإنقلابية وقد ركزت المعارضة أعمالها المسلحة من أرتيريا وجهات أخرى رغم زعم حكومة الإنقاذ وتحدثها عن محاولة انقلابية في مارس 2004 نسبتها حكومة الإنقاذ الى حزب المؤتمر الشعبي ثم عادت وتحدثت عن محاولة انقلابية أخرى نسبتها ايضا الى عناصر المؤتمر الشعبي، رغم نفي انصار المؤتمر الشعبي للمحاولتين.

هذه لمحة تاريخية لما مر به السودان منذ العام 1956 وحتى الآن وقد أوردناها بحيادية رغم تحفظنا على الإنقلابات العسكرية والتي أثرت بشكل ملحوظ على النمو السياسي والإقتصادي للسودان، والسؤال هو:
إلى أي حد أثرت تلك الإنقلابات العسكرية في الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية السودانية وما هو تأثيرها على التركيبة السودانية بشكل عام؟






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشفيع الجزولى
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 113
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الانقلابات العسكرية في السودان مالها وما عليها   الأحد 05 أكتوبر 2008, 12:04 pm


الأخ الكريم بديع
كل سنة و إنت طيب و بديع
موضوع الإنقلابات فى السودان جدير بالدراسة و المذاكرة لك عليه الشكر.
آمل ان يتمكن أهل التاريخ فى المنتدى برفد هذا البوست بما لديهم.
من جانبى ، دعنى أصحح تاريخ إنقلاب عبود ، فقد كان فى 17 نوفمبر ، و يبدو أن خطا فى
الطباعة جعله 7 نوفمبر
و أضيف الإنقلابات و محاولات الإنقلابات التالية:
انقلاب4 مارس 1959 الذى إشتهر بحركة شنان.
فى 2 و4 مارس مارس قامت وحدات من الجيش بقيادة الأميرالاى عبدالرحيم محمد خير شنان
والأميرالاى محى الدين أحمد عبدالله ، بما يشبة إنتفاضة . ودخل الإثنان بموجبها فى المجلس
العسكرى الحاكم برئاسة عبود ، و أزيح من المجلس اللواء أحمد عبدالوهاب وآخرون ، وفق مفاوضات و مساومات.
إنقلاب 22 مايو 59
ويبدو أن المساومات التى تمت لم ترضى قادة الإنقلاب ، فقاموا بمحاولة إنقلاب أخرى فى 22مايو59 ،
و لكنها لم تنجح هذه المرة .وكان الحكم عليهم بالسجن المؤبد ومعهم آخرين .
محاولة إنقلاب 10 نوفمبر 1959
وفيها حكم بالإعدام شنقا علي قادته و هم : البكباشى علي حامد ، البكباشى يعقوب كبيدة ،
الصاغ عبدالبديع علي كرار، اليوزباشى طيار الصادق محمد الحسن ، اليوزباشى عبدالحميد عبدالماجد.
يجدر بالذكر أن تلك كانت اول أحكام إعدام فى ظل الحكم الوطنى.
كما صدرت أحكام بالسجن المؤبد للصاغ عبدالرحمن كبيدة و الملازم ثانى محمد محجوب عثمان و السجن 14 عاما
لليوزباشى عبدالله الطاهر بكر و الملازم محمد جبارة و السجن 5 سنوات للأستاذ الرشيد الطاهر بكر.
آمل أن يسعفنى الوقت لإضافة بعض التفاصيل عن تلك المحاولات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بديع الغريب
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 267
تاريخ التسجيل : 27/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: الانقلابات العسكرية في السودان مالها وما عليها   الأحد 05 أكتوبر 2008, 5:48 pm


شكراً علي التصحيح وياريت الشبب يتفاعلوا مع الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أخناتون
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 212
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 30/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الانقلابات العسكرية في السودان مالها وما عليها   الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 3:24 am

هل جرب أحدكم لعبة شد الحبل















عدل سابقا من قبل أخناتون في الخميس 30 أكتوبر 2008, 1:20 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بديع الغريب
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 267
تاريخ التسجيل : 27/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: الانقلابات العسكرية في السودان مالها وما عليها   الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 6:46 am

يفكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد كمال الدين
قلم فضي
قلم فضي


عدد الرسائل : 420
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الانقلابات العسكرية في السودان مالها وما عليها   السبت 01 نوفمبر 2008, 2:08 am

الاخوه الكرام

وبعـدين مذاكرة طيبة على دور العسكر وكراتهم على ادارة نظام الحكم مرات ومرات وفي كل مرة هم يجربون المدنيون لادارة البلد ولكن ما لاحظنا قيام المدنيون بأي بادرة توحـي أنهم يعملون لصالح البلد ولكن يعملون لصالح انظمتهم الحزبية ، فهل علشان لم يجدوا متسع من الوقت ؟؟؟ طيب بادروا بقليل من الاصلاح العالم . أم هل لم يكتمل عقد المدنيون من حزب واحد لادارة الحكم ؟؟؟؟؟ طيب بادروا بسرد قليل من خططكم .. ونقول :
اللهم اصلح حالنا وولـي فينا الاصـلاح ، وانت اعلم يا علام الغيوب .
واللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الانقلابات العسكرية في السودان مالها وما عليها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف السياسي-
انتقل الى: