............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلام صناديق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بديع الغريب
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 267
تاريخ التسجيل : 27/12/2007

مُساهمةموضوع: كلام صناديق   الأحد 14 سبتمبر 2008, 8:35 pm

قد تناولت في بوست سابق موضوع الانتخابات العامة ومالها وماعليها وقد قلنا بالفوه المليان انو
( الكبير كبير !! ) .
وهاهي الايام تدور وتبداء البروفات واشبال الحزب الحاكم تبداء العروض المتتالية للانتصارات في انتخابات الجامعات وهي المقياس الحقيقي للانتخابات العامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بديع الغريب
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 267
تاريخ التسجيل : 27/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: كلام صناديق   الأحد 14 سبتمبر 2008, 8:37 pm

شهادتي لله
طلاب «الوطني».. موسم الانتصارات..
الصحفي الكبير: الهندي عزالدين
{ حقق طلاب «المؤتمر الوطني» هذا العام انتصارات كبيرة في انتخابات اتحادات الطلاب بالجامعات على مستوى السودان، فمن مجموع (20) عملية انتخابية جرت خلال هذا الموسم، استطاعت «حركة الطلاب الوطنيين الإسلاميين» اكتساح (19) منها، بينما فاز تحالف التنظيمات المعارضة بانتخابات جامعة واحدة فقط هي جامعة «جوبا»..!

{ وقد كانت آخر محطات الفوز في جامعة الجزيرة التي غادر « الإسلاميون» منصة اتحادها في العام 1991، ليتم بعد ذلك تجميد الإتحاد لمدة (15) عاماً، ثم يعود لدورتين متلاحقتين إلى أحضان «المعارضة» حيث فاز «التحالف» بانتخابات دورتي 2006 و 2007 على التوالي.. بفارق كبير عن قائمة طلاب «الوطني» بلغ أكثر من (3) آلاف صوت في المرة الأولى، و(2) ألفي صوت في الثانية!!

{ لكن الطلاب الإسلاميين انتفضوا هذا العام، وثأروا لتاريخهم الوضيء في معارك الاتحادات، فاستطاعوا بعد غياب (17) عاماً أن يكسبوا نتيجة الإنتخابات بفارق (750) صوتاً عن قائمة تحالف المعارضة الذي يضم أكثر من (10) تنظيمات من بينها «الحركة الشعيبة».. الشريك الأساسي في حكومة الوحدة الوطنية..!

{ وفي جامعة كردفان، حقق «الإسلاميون» أيضاً فوزاً مشهوداً على قائمة «التحالف»، بعد أن ظل إتحاد الجامعة (محُتكراً) لتنظيمات المعارضة لأكثر من (10) سنوات طويلة..!

{ ولا مجال هنا - إطلاقاً - للحديث العاجز عن (تزوير) الإنتخابات، حيث أن اللجنة المشرفة على الإجراءات تتشكل - عادة - من أعضاء الاتحاد السابق، وبالتالي فإن اللجان في حالتي «الجزيرة» و«كردفان» تولي أمرها أعضاء تنظيمات «المعارضة» الذين كانوا يسيطرون على مقاعد الإتحادين.

{ كما أنه ليس هناك منطق يقول بقبول «المؤتمر الوطني» لهزيمة في إتحاد جامعة كردفان لعشر سنوات مستمرة، وعامين متلاحقين في «جامعة الجزيرة» في وقت كانت فيه قبضته الأمنية أقوى، وقدرته على التزوير أعلى، فيلجأ إلى التزوير الآن في العام 2008م..!!

{ فإذا كان «المؤتمر الوطني» لم يزوِّر الإنتخابات في تلك الإتحادات الطلابية في العام 1998، وما تلاه من أعوام، قبل التوقيع على إتفاقية السلام، والانفتاح على مرحلة التعددية التي أضافت إلى تشكيلة الحكم متمردي « الحركة الشعبية لتحرير السودان» فما حاجته إلى التزوير في نتيجة انتخابات «إتحادات طلابية» في جامعات ولائية بعد أن استرخت قبضته، وتنازل عن سلطته المحتكرة، ورضي بـ(52%) من حكومة المركز و (10%) من حكومات الجنوب..؟!

{ إذن يصبح الطعن في حقيقة الفوز بتلك الاتحادات ضرباً من (السخف السياسي)، وتعبيراً عن (العجز الانتخابي)..

{ ولعل من أهم القيم التي تفرزها الممارسة الديمقراطية، قيمة القبول بالنتيجة والتسليم بها مهما كانت، وتهنئة المنتصر في حالة الخسارة، وهو ما عجز طلاب «التحالف» عن القيام به في الجامعات التي خسروا اتحاداتها. ففي جامعة كردفان قامت القائمة الخاسرة بحرق الكافتريا، وبعض المعامل. وفي جامعة كسلا اعتدت تنظيمات المعارضة على بعض الأساتذة، وفي جامعة الجزيرة اعتدوا على دار الاتحاد، فاختفت بعض ممتلكاته.. وهو سلوك غير حضاري يتنافى تماماً مع مباديء وقيم الديمقراطية التي ظلت المعارضة تطالب بها عقدين من الزمان..!!

{ وكنت قبل ثلاث سنوات قد كتبت مقالاً عن فوز طلاب «التحالف» في إنتخابات إتحاد طلاب جامعة الخرطوم، نوهت فيه إلى السلوك الحضاري لطلاب «الوطني» عندما بادروا بتهنئة «التحالف» على الفوز المستحق، وكنا نأمل أن يستمر هذا النهج في كل الجامعات في بلادنا ليكون (القبول الديمقراطي) بنتيجة الانتخابات هو أساس العملية السياسية في الجامعات لاحتواء ظاهرة العنف الطلابي التي سقط ضحيتها العشرات من خيرة أبناء هذا الوطن من كل الاتجاهات السياسية.

{ لقد سحب الطلاب أياديهم عن دعم قوائم المعارضة في (19) جامعة بينما فضّل «التحالف» تجميد الإنتخابات في جامعة الخرطوم هذا العام لعدم جاهزيته لها بعد أن تعاقب (5) رؤساء من تنظيمات المعارضة على مقعد رئيس الإتحاد خلال عام واحد..!! وكل هذا يعكس فشلاً لتلك التنظيمات، ويعبر عن «حالة إحباط» وسط الطلاب تجاه التحالف الذي عجز عن تبني قضاياهم الحقيقية، وتفرغ لممارسة الإستهلاك السياسي للشعارات بدون إنجاز.

{ يجب أن تدرس أحزاب «الأمة»، الاتحادي الديمقراطي بأجنحته المختلفة، الشيوعي، الحركة الشعبية، حركات دارفور، حركة «حق»، البعث والناصريون وغيرها من مكونات «التحالف» نتائج الانتخابات سالفة الذكر، دراسة موضوعية بعيداً عن «التهريج»، فلربما كانت مؤشراً لنتائج الإنتخابات العامة القادمة التي تحاول الحركة الشعبية تأجيلها خوفاً من المجهول..!!

{ ذات الدراسة مطلوبة من «المؤتمر الوطني» لتحليل تلك النتائج.. والاستفادة من السلبيات لمواجهة (المفاجآت) المحتملة في الإنتخابات العامة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلام صناديق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف السياسي-
انتقل الى: