............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رقم الوالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو تراجى
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 903
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: رقم الوالى   الأحد 14 سبتمبر 2008, 1:46 pm

صحيفة الرأى العام
عدد الجمعة الموافق 12 سبتمبر 2008م
موقع الكاتب
www.alfatihgabra.com



لأول مرة منذ أن تم تعيينه قبل سنوات طويله يتم إستدعاء (السيد الوالى) من قبل تلك (الشخصية المسئولة) مما يعنى أن هنالك أمرأ خطيراً يستدعى المناقشة :
- شوف يا السيد الوالى طبعن نحنا طريقه نشيلك بيها مافى .. وأكان شيلناك من هنا .. ح نديك إستراحت محارب ونوديك لى حته تانية .. يعنى فى كل الأحوال إنت قاعد فأحسن بدل اللفة دى كووولها فى حاجات صغيرة كده نحاول نصلحا عشان الأمور تمشى كويس !
- حاجات ذى شنو سيادتك ؟
- الحقيقة نحنا شايفين إنو علاقتك مع المواطنين ضعيفة وتكاد تكون معدومة
- لا ما صحيح أنا مكتبى فاتح و....
- من ناحيت مكتبك فاتح دى فمكتبك فاتح لكن إنت ما موجود .. طوااالى إجتماعات .. ومشاريع وعطاءآت وإستثمارات ... وسفر .. شئ هولندا وشئ ماليزيا وشئ ما عارف شنو!
- ما ده كلو عشان المواطنين وراحت المواطنين وإستثمارات المواطنين !
- والله بكل صراحه المواطنين ديل بطنهم(طمت) من حكايت إنك ما شغال بيهم شغله وشغال بالبيزنس والإستثمارات والحاجات التانيه وأنحنا جبنا مجموعة منتقاة من أساتذة الجامعات والمستشارين والخبراء فى مجال الإجتماع والعلاقات العامة وطلبنا منهم إنو يعملو لينا دراسة لى حالتك دى ويساعدونا فى إيجاد وسيلة تربط المواطنين بيك وتخليك قريب منهم فعليا ! طالما إنت ح تكون قاعد والى طوالى ومدى الحياة - وكده !
- وعملتو الدراسة ؟
- أيوه عملناها وعشان كده أنا طلبتك !
- والخبراء ديل قالو إتوصلوا لى شنو؟
- والله إتوصلو لأنو الطريقه الوحيده الممكن تؤدى لتحسين صورتك أمام المواطنين وزيادة شعبيتك والتي أظهرت إستطلاعات الرأي التى قمنا بيها بأنها فى تدهور مستمر لأنك بعيد كل البعد عنهم وعن التعرف على مشاكلهم الحياتية عن كثب هى إنك تكون فى إرتباط على طول الخط معاهم !
- شنو يعنى أقعد أنا بس أصاقر المواطنين؟ وأبطل بيزنيس يعنى وإلا أعمل شنو؟
- لا يعنى مش تصاقرهم طول اليوم تكون معاهم فى الأسواق والشوارع وكده عارفنك ما بتقدر على الكلام ده !
- أها يعنى أكون معاهم كيف؟
- أيوااا .. الخبراء ديل توصلوا إلى انو تنشر رقم الموبايل بتاعك بالبنط العريض على جميع وسائل الإعلام من صحف وقنوات تلفزيونية ولافتات إعلانية مضيئة وخطك يكون فاتح على طول عشان أى مواطن عندو حاجه يتصل عليك !
- هى لاكن كده انا (أدور) البيزنس بتاعى كيف؟

قام السيد الوالى بالموافقة على الأمر على مضض على أمل أن يكون فى ذلك وسيلة للتواصل والتلاحم بينه وبين المواطنين والذى أشارت له الدراسة رغم إبداء مخاوفه الشديدة من كثرة المحادثات التى سوف يتلقاها مما قد يؤثر على برنامجه اليومى الذى يقضيه فى وضع الخطط والإستراتيجيات والمشروعات الإستثمارية وفرز (العطاءآت) من أجل رفاهية مواطنيه كما تخوف أيضاً من إمكانية تعرضه لمكالمات غير لائقة من أفراد (الطابور الخامس) من المواطنين المغرضين الذين لا هم لهم إلا تبخيس الإنجازات الضخمة التى قام بها من أجل تحسين حياتهم المعيشية إلا أن خبراء الإتصالات والأمن قد أكدو لسيادته بأن كل شئ تحت (المراقبة) ولن يجرؤ شخص على أن (يقل أدبو) !!

إنطلاق الحملة الإعلانية :
فوجئ المواطنون بغتة بحملة إعلانية ضخمة وغير مسبوقة في طول البلاد وعرضها للإعلان عن (رقم الوالى) - خمسة اصفار زيرو - تمت كتابته علي اللوحات المضيئة فى الشوارع الرئيسه ومداخل ومخارج (الكبارى) كما تمت كتابته على لوحات مضيئة عملاقة إحتلت أعلي العمارات والمباني الحكومية وقد صاحبت كتابة الرقم بعض الشعارات الجذابه :
- (ايها المواطن : لو متألم بس إتكلم)
- (مع الوالى لا تبالى )
- (لو عاوز همك تشيلو أضرب خمسة أصفار زيرو)

ولم تنس الدعاية التى تروج لهذه الحملة المرأة والتى هى نصف المجتمع :
- (لو عاوزة عريس طواالى .. بس إتصلى بالوالى )
كما لم ينس القائمون على إدارة هذه الحملة أن يخاطبو الأطفال أمل الغد فتم تصميم بعض اللوحات (الأطفالية) لهم التى طبعت على خلفيتها صورة الفأر (ميكى) و (كبتن ماجد) والمحقق (كونن) وعليها طفل يشير بيده إلى رأسه وهو يقول :
- (عمو الوالى .. برضو فى بالى)

هذا خلاف (الإعلانات التليفزيونية) و(الكليبات) التلفزيونية التى قامت بها (الشركة الإعلانية) التى تم إنشائها خصيصاً والتى رصدت لها مبالغ طائلة حتى تخرج فى ثوب قشيب يتناسب والغرض السامى لهذه الحملة :

كليب (1) :
الكاميرا فى لقطة عامة (general) لموقف (مواصلات) فى مواعيد (الخروج من العمل) أعداد من المواطنين تقف تحت أشعة الشمس المحرقه الموقف خال من (جنس حافلة) أو (بص) ، الكاميرا تستعرض الوجوه البائسة (للمواطنين) الواقفين فى يأس ، فجأة يقف بص (طويل عريض) خال من الركاب ، يتجه المواطنون وهم يتدافعون نحو البص ، فى حركة أكروباتية يعتلى الكمسارى سقف البص وهو يمسك بمايكرفون :
- يا جماعة إنتو عاوزين أزمة المواصلات دى تتحلا !
- (فى صوت واحد) : آآييا
- طيب ما عندكم غير حل واحد !
- (فى صوت واحد) : اللى هو شنو؟
- تتصلوا على خمسة أصفار زيرو !
- وده يطلع مين ؟
- (السواق والكمسارى مع بعض) : الوالى يا حلوين !
ثم (صوت جهورى) يقول :
أزمت مواصلات .. أزمت باعوض .. مياة امطار .. خيران متعفنة .. كهرباء مقطوعه .. مدارس منهارة.. إتصل الآن وقول ليهو كل ما يخطر ببالك .. نعم الوالى فى إنتظارك !!

كليب 2 :
حاجه صفيه تجلس مع جارتها (علوية) فى برندت منزلها وهى تضع صينية عليها (صفق خدرة) تقوم بتوريقه ، الكاميرا على وجه (علوية) close-up وقد بدأت مهمومة وهى (ممحنة) تضع يدها على خدها
- مالك يا علويه ممحنة وشايلة الدنيا دى فوق راسك؟
- هى لاكن يا حاجه صفية الما بشيلنى الدنيا دى فوق راسى شنو؟ الأولاد الإتنين إتخرجو من الجامعة وهسه ليهم سنتين قاعدين ما لاقين شغل
- (تضحك) : ويعنى دى هسه مشكلة؟
- (فى إستغراب) : وما مشكلة كيفن يعنى !
- أها لو وريتك زول هسه دى يشغلو ليك ويفتح ليكى الطريق قدامو
- ما تقولى ليا (الفكى أبكر) والله قرعينى إتقطعو من المشى ليهو
- فكى أبكر شنو ؟ إنتى عينك للوالى عاوزة تمشى للدجل طوالى !
- والوالى أوصل ليهو كيف ؟
(ذلك الصوت الجهورى) : لو عاوز تشغل ولدك العاطل أو عندك قروش عند زول وقعد يماطل قبلما تبكى ودموعك يسيلو إتصل بس .. بخمسة أصفار زيرو !!

كليب 3:
لقطه عامة من بعيد general لمنزل جالوص فى حى شعبى ، يوجد (عنقريبين) فى الحوش تتوسطهما تربيزه خشبية صغيرة ، الكاميرا تقترب Zooming-in من أحد العنقريبين ، شخص متغطى بملاية (ينكرش) بصورة ظاهرة وهو يصيح بصوت عالى من داخل الملاية :

- بالله ده مش عذاب .. ده باعوض وإلا عقارب !! (ينكرش بصورة أكتر ثم يجدع الملاية ويقيف حيلو) : بالله دى طريقه ؟ الواحد يعمل شنو ؟ ويشتكى لمنو البعوض قطع جسمنا وحمانا النوم !
- (الكاميرا على وجه زوجته) : والله إنت براكا يا عوض الما عاوز تشتكى !
- (فى عصبية) : هو البلد دى فيها زول يشتكو ليهو؟
- كيفن ما فيها زول ! إنت عاوز الحشرات دى كلها يطيرو ! إتصل فى خمسة أصفار زيرو !
(ذات الصوت الجهورى) : عندك (باعوض) .. نفايات أكوام .. أو حشرات .. النجده جات .. مجارى مسدوده .. خيران مقفولة .. حفر فى الشارع .. أضرب وسارع .. ده الوالى ح يحلها طوااالى !
- (صوت أنثوى) : مع الوا ا ا لى .. لاااااا ... توباااااالى !

كليب 4 :
الكاميرا تتجه صوب منزل شعبى فى أحد الأحياء الطرفية تحيط به مياه الأمطار من كل جانب .. موسيقى تصويريه حزاينيه مصاحبة .. عدد من (ناس الحلة) يقفون خلف المياه التى تهدد المنزل بالسقوط .. الكاميرا تقطع المسافه بين الناس المتجمهرين و(المياه المندفعه) وتركز على (ست البيت) التى تقف فى باب الشارع طالبه النجده :
- يا أبو مرووووه .. يا ناس الحللله .. البيت ماسك مويه وعاوز يقع تعالو أفتحوها لينا

أحد الأشخاص من المتجمهرين يخوض فى المياه متجها صوب المراة :
- ما جبت معاك كوريك وإلا عتلة وإلا حاجه تفتح بيها الموية
- عتلت شنو يا حاجه وكوريك شنو أنا جبت ليك الحل ذااااتو (يدخل يده فى جيب) ويخرج شيئاً
- (فى خلعه) : موباااايل !
- أيوه يا حاجه موبايل .. عشان تتصلى بيهو فى خمسة أصفار زيرو .. وهسه تجيك البلدية .. والأمور تبقى مية المية !!

برضو إستثمار :

فى قاعة إجتماعات مبنى الولاية الفخيم جلس أعضاء لجنة (الإعلام المناط بها تنظيم هذه الحملة (الإعلامية الكبرى) وهم يترقبون وصول رئيس اللجنة الذى دعا لإجتماع هام والذى ما لبث أن دخل إلى قاعة الإجتماعات مفتتحاص الإجتماع :
- بسم الله الذى بنعمته تتم الصالحات أما بعد : يا جماعة ذى ما إنتو شايفين الحملة الإعلامية بتاعتنا دى ماشة مظبوط بعون الله وخلاص قربنا من ساعة الصفر وإنطلاق الحملة وذى ما شايفين نحنا إشتغلنا شغل كبير وأهو الملصقات الإعلانية والبوسترات واللافتات المضيئة ماليه الشوارع وفى كل مكان غير الإعلانات و(الكليبات) التلفزيونية القاعدين نبثها طوالى وخلاص كلها كم يوم فضلت والمواطنين يبدو يتصلو بالسيد الوالى ويعرضو مشاكلهم !
- والله سعادتك نحنا خلاص شبه جاهزين لإنطلاق الحملة
- أيوه بس فى حاجه مهمة جداً عاوز أناقشكم فيها بصفتى المسئول عن الجانب الإعلامى فى الحملة دى
- إن شاء الله خير سعادتك !
- والله بس كنت عاوز آخد رايكم هل الإتصال الح يقوم بيهو المواطن ده يكون بى قروش وإلا مجانا !! يعنى ندفعو تمن المحادثه وإلا نخليها مجانية ؟!!
- (1) : والله أنا بفتكر علشان المشروع ده يكون مقنع للمواطن ويعرف إنو الحكومة عاوزة تسمع صوتو لازم تكون المحادثة مجانية !
- (2) : والله أنا بوافق الزميل (1) وبفتكر إنو طالما الحكايه خدمة بتقدمها الحكومة لازم تكون مجانية
- (3) : غير كده يا جماعة المواطنين ديل ما تشوفوهم كده والله ناس غلبانين ويصعبو على الكافر فما تدفعوهم قروش كفاية القروش القاعدين ندفعا ليهم !
- (4): (فى تهكم) : غلبانين ؟ ياخى الظاهر إنت الغلبان ؟ ديل ما شايفهم اليوم كلو بتكلمو بالموبايلات ؟ خلاص لمن نخليهم يسمعو صوتهم للحكومة ويحكو مشاكلهم للسيد الوالى عشان يحلها ليهم يقومو يتكلمو مجانن؟
- رئيس اللجنة (مؤيداً) : والله أنا بوافق العضو نمرة 4 ده ! المحادثات دى ح تكون بالمليارات إى زول فى البلد دى (عامل) عندو مشكلة .. أها نجيب ليهم قروش لشركات الإتصالات دى من وين؟
- (4) : خلاص المسألة وكت فيها (مليارات) حقو نطرح (الحملة) دى فى عطاءآت لشركات الإتصالات ونطلع لينا منها قرشين نصلح بيها حال الولايه ! –مواصلاً- وكمان نزيد بيها الدخل ولتنمية الموارد ودفع عجلة الإنتاج ودعم مشاريع الصرف الصحي والمياة والكهرباء والطرق والكبارى والسيول والأمطار والمدارس ...

- رئيس اللجنة (مؤيدا) : خلاص خلو الشركات دى تتقدم بى عطاءاتها بسرعه عشان الزمن ! وأنا بفتكر إنت يا نمرة (4) تمسك لينا قصت العطاءآت دى !

- (4) : الله أنا برضو بفتكر إنو ممكن نستثمر فى حكايت (الجرس) بتاع المكالمة البسمعو المواطن لمن يتصل !

- (الجميع بصوت واحد) : ما فاهمين كيف يعنى ؟

- (4) : أيواا أوريكم .. نحنا نعمل مسابقة للمواطنين والفنانين خاصة عشان يعملو لينا (أغنية) كشعار نختها بدل الجرس يعنى لمن المواطن يتصل يسمع الأغنية دى !

- رئيس اللجنة (فى إندهاش) : وبعدين ؟ طيب الإستثمار وين ؟
- الإستثمار إنو نخلى المسابقه دى ترعاها شركات كبيرة ، نشيل من كل شركة مثلاً ميت مليون والبفوز نديهو تلاته مليون والباقى نطلع منو قرشين نصلح بيهو حال الولايه !

رئيس اللجنة : والله إنت يا نمرة 4 بتبااالغ عديييل كده !! ده الإستثمار وإلا بلاش !! نحنا خلاص نمسكك القصة بتاعت المسابقة (شعار الحملة) دى وكمان نمسكك قصة العطاءآت بتاعت شركات الإتصال دى ! ونجتمع بعد خمسة يوم نشوفك عملت شنو

بعد خمسة يوم :
فى قاعة إجتماعات مبنى الولاية الفخيم جلس أعضاء لجنة (الإعلام) وهم يترقبون وصول رئيس اللجنة لبدء الإجتماع الذى كانت أجندته معرفة ما قام به المسئول رقم (4) بخصوص عطاء شركة الإتصالات التى سوف تتولى القيام بخدمة إتصالات الحملة وكذلك لمعرفة (الأغنية) الفائزة كشعار للحملة والتى سوف يستمع إليها المواطن حال إتصاله بالسيد الوالى ، ما لبث أن دخل رئيس اللجنة إلى قاعة الإجتماعات مفتتحاً الإجتماع :
- بسم الله الذى بنعمته تتم الصالحات أما بعد : يا جماعة ذى ما حددنا المرة الفاتت الإجتماع ده عملناهو عشان نشوف أخونا المسئول (4) عمل لينا شنو فى حكاية عطاء شركات الإتصال وكمان مسابقة أغنية الشعار فليتفضل
- (4) : بخصوص العطاء بتاع شركات الإتصال فقدمو لينا كم شركة وبعد ما فحصنا العروض الإتقدمو بيها وقع العطاء على شركة (كلامتل) !
- رئيس اللجنة: (مندهشاً) : وشركت (عذابتل) مش قلت ليك إنو فى جهات عليا موصيه عليها !
- (4) عذابتل سعادتك قدمت عرض أقل لكن !!
- رئيس اللجنة : مافى كلام ذى ده (عذابتل) دى لازم تدخل فى العطاء ده إنت عاوز تخرب بيتنا ؟
- (4) : لكن سعادتك فى الحالة دى يعنى نعمل شنو؟
- رئيس اللجنة : يكونو شركاء فى العطاء ! دى مشكلة
- (4) : ايواا مشكلة سعادتك ؟ دى نعملا كيف !
- رئيس اللجنة : أوريك تعملا كيف .. المواطنين يتصلو عن طريق (كلامتل) والمواطنات عن طريق (عذابتل) ! ما حليتا ليك !! – مواصلاً – أها عملت لينا شنو فى أغنية شعار الحملة ؟
- والله يا جماعه أنا فكرت إنو القروش الأدتنا ليها الشركات الراعية دى نوفرا (لمشاريع الولايه) وأنا صممت ليكم أغنية ح تعجبكم وتعجب المواطنين لأنها بتحسسهم بقربهم من السيد الوالى
- ممكن نسمعا طيب !
- (4) يقوم بوضع (الشريط) على مسجل جاء به خصيصا لهذا الغرض فتنطلق الأغنية :
- آآآلو آآآلو الوالى فين ... الوالى هنا ...هنا أهو ... نقولوا مين بيكلموا ...!!

جاءت ساعة الصفر لبدء الخدمة والتى سبق أن تم الأعلان عنها بواسطة الإعلانات فى جميع وسائط الإعلام .. أمسك جميع المواطنين بهواتفهم النقالة للإتصال بالوالى .. كل يود ان يعرض مشكلته .. لكن بدلاً أن يستمع المواطنين لشعار الحملة (نقولو مين بيكلمو) ! كانو يستمعون إلى ذلك الصوت الأنثوى الذى يقول :
- هذا الرقم غير موجود فى سجلاتنا !
ظل المواطنون لساعات متواصلة يحاولون .. والحال كما هو .. أتجه بعض المواطنين الغاضبين إلى مبنى الولايه للإستفسار عن عدم وجود الخدمة .. بدأ المواطنون فى التجمهر .. كاد زمام الأمر أن يفلت .. خرج إليهم أحد المسئولين بالولايه .. إعتلى أحد المنصات العاليه .. طلب منهم الهدؤ :
- يا جماعه ما تهيجو ساااكت الخدمة دى شغالة والسيد الوالى فى إنتظار مكالماتكم
- (فى صوت واحد) : لكن الرقم ما برد
- لكن إنتو قبل الرقم قاعدين (تختو) المفتاح !
- (فى صوت واحد مندهش) : مفتاح شنو !
- مفتاح ماليزيا !!

منقول
من موقع الكاتب
ابوتراجى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو تراجى
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 903
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: رقم الوالى   الأحد 14 سبتمبر 2008, 1:58 pm

فوجئت بعدم نشر هذا المقال دون إبدأء اى أسباب !!
هذا كلام الكاتب ياجماعة
ابوتراجى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رقم الوالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف العـــــــام-
انتقل الى: