............

حبابك عشره يا زائر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 برز الثعلب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو تراجى
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 903
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: برز الثعلب   الإثنين 11 أغسطس 2008, 1:18 pm

الحكومة السودانية تبدأ ترتيبات لمحاكمات حول جرائم دارفور

نائب الرئيس يهاجم حزب الترابي ويتهمه بإشعال الحرب في الإقليم


الخرطوم: إسماعيل ادم


أعلن وزير العدل السوداني عبد الباسط سبدرات، أن حكومته بدأت ترتيبات لمحاكمات تتعلق بجرائم دارفور في الفترة المقبلة، وفي نفس الوقت يبدأ المدعي العام لدارفور في مراجعة البلاغات الخاصة بارتكاب جرائم حرب في الاقليم.

وعقد سبدرات أمس اجتماعا مع ممثلين لجهاز الأمن والمخابرات والقوات المسلحة السودانية، وقال في تصريحات، انه جاء في إطار المشاورات التي بدأتها وزارته لمواجهة مذكرة مدعي المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف الرئيس البشير، بتهم جرائم الحرب في دارفور، وكشف عن خطة تعدها حكومته لمناهضة المذكرة.

في غضون ذلك، شن علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني، هجوما عنيفا على حزب المؤتمر الشعبي المعارض بزعامة الدكتور حسن عبد الله الترابي، بعد لحظات من تنصيبه أمينا عاما للحركة الإسلامية السودانية الموالية للرئيس عمر البشير، وحمله مسؤولية الازمة في اقليم دارفور، واشعال الحرب فيه، قال: «إنهم إن خرجوا فينا مازادونا إلا خبالاً».

وقال طه في مؤتمر صحافي بمناسبة انتهاء اعمال المؤتمر العام للحركة الاسلامية، إن من تمام الصحة والعافية للحركة الإسلامية ولتجربتها السياسية أن تمضي في تحقيق ما صدر في بيانها الختامي، من دون ان يكون المؤتمر الشعبي طرفاً في إنجاز ذلك، واضاف أن الشعبي لم يعد ضمن حسابات الحركة الإسلامية، وقال «حينما ذكر البشير أننا نمد أيادينا بيضاء لم نكن نغازل المؤتمر الشعبي، وأن قياداته حينما قالت إن الحركة الاسلامية تمد أياديها ملطخة بالدماء لأهل دارفور سيسألهم الله أنهم هم الذين أشعلوا الحرب في دارفور، وحرضوا ونقلوا قضيتها من مجرد صراع بين القبائل الى حرب ضد الدولة».

وأكد طه أن كوادر الشعبي أرسلت الى دارفور لتدير الحركة المسلحة ضد الدولة، وقال: «هي الحركة التي تأتمر بأمر المؤتمر الشعبي»، وأوضح طه ان المؤتمر السابع ضم المئات ممن كانوا في الشعبي، واضاف: لأنهم أدركوا أين يكون موقف الحق، ومضى الى القول إن إعلان أوكامبو في حق البشير أحدث نقلة في مفاهيم النظام العالمي تضرب النظام القانوني الدولي وتحيله من التراضي الذي بني عليه الى الإكراه والإجبار.

وقال إنه قبل التكليف من باب المسؤولية لما تعيشه الحركة الإسلامية في السودان من تحديات، ودعا لتجديد القيادات وتوسيع دائرة بناء الخبرات. وأشار الى أن الحركة الإسلامية أقرت بأن يكون حزب المؤتمر الوطني ساحتها السياسية ومنبرها الذي تصل عبره لبقية مكونات الوطن، ممن يقبلون فكر الوطني لبلورة موقف يبرز اجتهادها وفقهها في معادلة الحفاظ على الهوية الإسلامية والوفاء بعهد المواطنة والمشاركة في الوطن الواحد ممن لا يدينون بدين الإسلام.

وقال طه إن هذه المعادلة كانت من أكبر المهددات للوحدة الوطنية في كثير من الشعوب التي يتطلع أهلها لأن يعيشوا بدينهم من دون الإخلال بعقد المواطنة، واضاف إن المؤتمر أكد وحدة السودان أرضاً وشعباً بجانب تأكيده على التزام الحركة الإسلامية بالمواثيق والاتفاقيات التي وقعت. وأضاف: إن المؤتمر أمن على بناء جبهة عريضة وتحالف عالمي للحركة في كل الدوائر. وأوضح أن المؤتمر رحب بمناصرة الحركات الإسلامية.

ومن جهة اخرى طار المبعوث الاميركي الخاص للسودان وليم وليامسون الى منطقة ابيي الغنية بالنفط، في اطار جولته المكوكية في البلاد، وناقش المبعوث مع الصادق المهدي رئيس حزب الامة المعارض تحقيق السلام بدارفور والاوضاع في ابيي. وقال المهدي «ناقشنا كل القضايا وتبادلنا وجهات النظر طبعا كلها كانت فى سبيل المصلحة الوطنية السودانية والتعاون السوداني الاميركي»، واضاف ان خارطة دارفور، التي التف حولها السودانيون الآن هي الخارطة القومية للبحث عن رؤية متفق عليها قوميا، وان الحل يقوم على اتفاق لا يستثني احدا، مؤكدا ضرورة الاجماع الوطني والرؤى القومية لحل مشاكل السودان، وقال: «ان طلب اوكامبو سيؤدي إلى مشاكل كثيرة في السودان ويعرض البلاد لمخاطر كبيرة وهذا منهج خطأ». وحول تكوين ادارة لمنطقة ابيي قال المهدي اننا نرحب بهذا القرار المهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو تراجى
قلم ذهبي
قلم ذهبي


عدد الرسائل : 903
مزاجك اليوم :
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: برز الثعلب   الثلاثاء 12 أغسطس 2008, 8:58 am

هجوم يستهدف مروحية لـ «يوناميد» في دارفور... الخرطوم تتعهّد محاكمة كوشيب قريباً والصين مستعدة للتعاون لتجاوز اتّهام البشير


الخرطوم - النور أحمد النور الحياة - 12/08/08//



تعهّدت الخرطوم محاكمة متهمين بارتكاب جرائم حرب في دارفور قريباً، بينهم القيادي في «قوات الدفاع الشعبي» علي كوشيب الذي كانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرة لتوقيفه مع وزير الدولة للشؤون الإنسانية أحمد هارون. وأعلنت الصين أمس استعدادها للتعاون مع المجتمع الدولي لتجاوز تداعيات اتهام المحكمة الرئيس السوداني عمر البشير بارتكاب «إبادة جماعية» في الإقليم.
وسيزور نائب الرئيس الصيني شي جين بينغ السودان قريباً. ودعا السفير الصيني في الخرطوم لي تشنغ ون عقب لقائه نائب الرئيس علي عثمان طه أمس، مجلس الأمن إلى التعامل بصورة جدية مع الموقف العربي والأفريقي من أجل الوصول إلى حل لأزمة اتهام البشير، موضحاً أن الاتهامات ستكون لها آثار سلبية على مساعي تسوية أزمة دارفور. ودعا المجتمع الدولي إلى التمسك بالتعاون مع الحكومة السودانية لتسريع حل الأزمة والحيلولة دون تدهور الأوضاع في الإقليم.
وكان الرئيس الأميركى جورج بوش قال في بكين إنه طالب قادة الصين أثناء محادثاته معهم على هامش دورة الألعاب الأولمبية التي يحضرها، باستخدام نفوذهم للضغط على الخرطوم لإنهاء الأزمة الإنسانية في دارفور. وقال إنه أثار خلال اجتماعه أول من أمس مع الرئيس الصيني هو جين تاو ومسؤولين آخرين الموقف في الإقليم. وأكد أن رسالته لزعماء الصين أن يستخدموا علاقاتهم مع الرئيس السوداني للمساهمة في حل الأزمة. ووصف ما حدث في دارفور بأنه «إبادة جماعية».
وتسلم المدعي العام لجرائم دارفور الذي عينته الحكومة السودانية نمر إبراهيم محمد مهماته رسمياً أمس من وزير العدل عبدالباسط سبدرات. ويُنتظر أن يتوجه إلى دارفور خلال أيام برفقة لجنة من كبار المسؤولين. وقال نمر إنه شرع في التحري في اتهام واحد من جملة 13 قضية تتعلق بجرائم ضد الإنسانية في دارفور.
وأوضح أنه سيراجع الاتهامات المدونة في النيابات قبل إحالتها على المحاكم، بما في ذلك الاتهامات في حق القيادي في «قوات الدفاع الشعبي» علي كوشيب الذي تتهمه المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب في دارفور. وكانت السلطات السودانية أوقفت كوشيب شهوراً قبل أن تفرج عنه، وقالت إنها لم تجد أدلة كافية لإدانته.
وفي موازاة ذلك، أكد «حزب المؤتمر الوطني» الحاكم وشركاؤه في «الحركة الشعبية لتحرير السودان» أمس أن الأيام المقبلة ستشهد تفعيل «مبادرة أهل السودان لحل مشكلة دارفور» التي طرحها البشير الشهر الماضي. وكان الشريكان توصلا في اجتماع أمس إلى اتفاق على جوهر المبادرة وآلية تنفيذها تمهيداً لعرضها على القوى السياسية والحركات المتمردة.
وناقش الاجتماع الذي رأسه من جانب «المؤتمر الوطني» الدكتور محمد مندور المهدي ومن «الحركة الشعبية» أمينها العام باقان أموم رؤى الطرفين لآليات تفعيل المبادرة. وقال الناطق باسم «الحركة الشعبية» ياسر عرمان إن الجانبين درسا آليات لعقد مؤتمر قومي لمعالجة قضية درافور بصورة شاملة وعادلة. ورأى أن هذا الأمر يتطلب، إلى جانب الحوار بين المسلحين والحكومة، مشاركة كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني.
من جهة أخرى، زار المبعوث الرئاسي الأميركي إلى السودان ريتشارد وليامسون أمس الفاشر كبرى مدن دارفور. وأطلع على الأوضاع الأمنية والإنسانية. وأجرى محادثات مع المسؤولين هناك وقيادات «حركة تحرير السودان» بزعامة مساعد الرئيس مني اركو ميناوي الذي ترك مكتبه في القصر الرئاسي في الخرطوم واعتصم في مواقع قواته قرب الحدود التشادية منذ أكثر من شهرين احتجاجاً على تباطؤ الحكومة في تنفيذ اتفاق أبوجا للسلام.
ويُنتظر أن يعود وليامسون إلى الخرطوم اليوم لإجراء محادثات مع البشير تتركز على أزمة دارفور وتسريع نشر القوة المشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في الإقليم وإزالة المعوقات التي تعترضها، إلى جانب اتهامات المحكمة الجنائية الدولية للبشير وإمكان تجميد إجراءاتها.
وكان وليامسون زار منطقة أبيي الغنية بالنفط المتنازع عليها بين شمال البلاد وجنوبها، والتقى قائد الوحدات المشتركة من الجيش الحكومي و «الجيش الشعبي» ومسؤولي الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات. وقال مسؤول من الأمم المتحدة رافق المبعوث الأميركي إنه لاحظ دماراً واسعاً في البلدة التي خلت تقريباً من قاطنيها بعدما فروا إلى منطقة أقوك القريبة إثر مواجهات طرفي السلام التي أوقعت عشرات الضحايا. وحض وليامسون شريكي السلام على العمل الجدّي لإعادة النازحين إلى مناطقهم والمساعدة في إعمار المنطقة.
ميدانيا، (ا ف ب) أعلنت القوات الدولية الأفريقية المشتركة لحفظ السلام في دارفور أن مروحية تابعة لها أصيبت بإطلاق نار أمس، إلا أن الواقعة لم تؤد إلى إصابات. وقال الناطق باسم الأمم المتحدة نور الدين المازني إنه «بعد نحو 30 دقيقة من الإقلاع وعلى بعد 90 كلم شمال غربي الجنينة، سمع قائد الطائرة صوت طلقات نارية، فألغى المهمة وعاد إلى الجنينة. ولم تتضح على الفور الجهة التي كانت وراء الهجوم على المروحية التي كانت تقل أفراد الطاقم وراكباً واحداً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
برز الثعلب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
............ :: المنتديات الرئيسية :: الجريف السياسي-
انتقل الى: